لغز وفاتها حير الجميع.. “انتحار” عارضة أزياء شهيرة من أصول لبنانية في ظروف غامضة!

لغز وفاتها حير الجميع.. “انتحار” عارضة أزياء شهيرة من أصول لبنانية في ظروف غامضة!

صحيفة المرصد: كشفت تقارير إعلامية تفاصيل انتحار عارضة أزياء من أصول لبنانية الخميس الماضي عندما خرجت من غرفة نومها وألقت بنفسها من الشرفة في دولة تشيلي.

سقوط من الطابق 12
وبحسب “العربية”، ذكر صديقها أنه كان جالسا في صالون الشقة الواقعة بالطابق 12 من العمارة السكنية فشاهدها تنتحر. أما طفلتها الوحيدة، فقالت إنها سمعت والدتها تصرخ قبل أن تسقط، بينما رجحت التحقيقات أن الجريمة خلفها سيناريو إجرامي، أي بحملها وإلقائها من الشرفة ليبدو سقوطها انتحارا.

وافترض المحققون أن “نايارا فيت” المولودة قبل 33 عاما في البرازيل، لأب لبناني الأصل وأم إسبانية، والمقيمة في العاصمة التشيلية، سنتياغو، منذ 15 سنة تقريبا.

و”نايارا فيت” هي عارضة أزياء شهيرة ومحترفة، ولها ظهورات متكررة في برامج تلفزيونية بدول عدة.

لغز وفاتها المحير
وتقول العربية إن وسائل إعلام تشيلية وبرازيلية، غطت خبر وفاتها، ومعظمها لم يقتنع بأن وفاتها كانت انتحارا، لعدم وجود رسالة تشرح فيها سبب إقدامها على الانتحار، كما لعدم وجود أسباب لانتحارها أصلا، خصوصا أنها أم لطفلة صغيرة، ووضعها المالي مريح، ولا معرفة لعائلتها بأي مشكلة لديها، إضافة للأهم، وهو أن مربية طفلتها سمعت أيضا صراخا متكررا منها قبل إلقائها من الشرفة.

وعائلة الضحية مقيمة في الجنوب البرازيلي، حيث يعمل الأب سمسار عقارات، ولم تتمكن من السفر إلى التشيلي بسبب القيود من سلطاتها لمحاصرة “كورونا” المستجد وتوابعه.

أصول لبنانية
أما والدها، Allen Marcos Vit فإنه من أصل لبناني، وأصوله مرتبطة بالغجر في لبنان، أو لعله غجري الأصل من رومانيا أو بلغاريا، وحاصل على الجنسية اللبنانية من أبيه الذي هاجر إلى البرازيل من لبنان.