مسؤول إيطالي يكشف ماذا عثر في حقيبة منفذ هجوم الدهس ببرلين ليلة مقتله

مسؤول إيطالي يكشف ماذا عثر في حقيبة منفذ هجوم الدهس ببرلين ليلة مقتله

صحيفة المرصد:كشف مسؤول بجهاز مكافحة الاستخبارات الإيطالية، السبت، أن أنيس العامري، المشتبه به بهجوم الدهس الذي استهدف سوقا لعيد الميلاد بالعاصمة الألمانية، برلين، بدت عليه كل معالم “الهرب وحيدا،” ليلة مقتله.

وقال المسؤول: “إن عامري كان يرتدي ثلاثة بناطيل فرق بعضها البعض وحمل أكثر من ألف يورو تقريبا، ولم يكن يحمل هاتفا محمولا أو هوية،” لافتا إلى أن المشتبه به حمل في حقيبته “فرشاة أسنان إلى جانب عبوة رغوة للحلاقة.”

ولفت المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه إن كاميرات المراقبة تمكنت من رصد المشتبه به وحيدا خلال عبوره لمحطة قطارات في كل من تورين وميلان.

وكانت الشرطة الإيطالية قد أعلنت، الجمعة، إنها قتلت التونسي عامري، البالغ من العمر 24 عاما، عبر صفحة تويتر الخاصة بالشرطة الإيطالية، حيث قالت إن إطلاق النار وقع الساعة الثالثة صباحا بالتوقيت المحلي في منطقة سيستو سان جيوفاني وهي بلدة قرب ميلان، وعندما طلب عناصر الشرطة الأوراق الثبوتية قام المشتبه به بسحب مسدس من عيار 22 ميليمترا وبادر بإطلاق النار.

وتابعت الشرطة أن أحد عناصرها أصيب وهو في المستشفى، لافتة إلى أن سائق الدورية الأمنية رد بإطلاق النار وقتل المشتبه به.

من جهته قال ماركو مينيتي، وزير الداخلية الإيطالي إن مقتل المشتبه به بهجوم برلين”لا شك فيه،” وذلك في مؤتمر صحفي عقده، الجمعة، بعد إعلان الشرطة.

ويشار إلى أن مكتب الادعاء الألماني أصدر مذكرة اعتقال ضد عامري للاشتباه في أنه سائق الشاحنة الذي نفذ الهجوم في برلين، وأسفر عن مقتل 12 شخصا. ودعا مكتب الادعاء عامة الناس إلى المساعد بتقديم معلومات عن عامري، وحذر من أنه قد يكون “عنيفا ومسلحا.”
CNN