الرئيسية / الوسط!

الوسط!

الوسط!

بقلم : عادل التويجري

الليلة نهائي للتاريخ.

الهلال والأهلي وبينهما (كأس).

نريدها ليلة كرنفال رياضي.

يبدأ بالسلام.

وينتهي كما بدأ.

فنحن في بلد السلام.

لا نتمنى (خروجا) عن النص!

الهلال لم يظهر بشكل جيد أمام التعاون!

كذلك كان الأهلي!

تلك مواجهات (الدوري)!

والفريقان يتنافسان على الدوري وكأس ولي العهد.

أخشى كثيرا من الحكم (المحلي)!

أخاف (عليه) و(منه)!

وأجزم أنه لن يصلح حال التحكيم بتجربة (يتيمة)!

المناسبة رياضية فيها تشريف رسمي.

وكأس غالية علينا جميعا.

عادة (التفاصيل الصغيرة) تحسم النهائيات.

التركيز والهدوء مفتاح الانتصار.

القائد الهادئ (الموجه) سيكون له (حضور)!

في كلا (المعسكرين)!

الضغط سيكون عاليا.

التعويض (صعب)!

لكنه (ممكن)!

لاعبو الخبرة تحت المجهر!

حسابات النهائيات ليست حسابات (دوري)!

الحسم قد يكون في الأشواط (الإضافية)!

ومن يدري!

قد نشاهد ركلات ترجيح!

لا أتوقعها!

الحسم سيكون في وسط الميدان!

توقع!

سألوا الفـــشّـــار أي الخطوط سيحسمها!

استلقى على ظهره ثم كح وعطس وشــــهق وقال خط (الوسط)!
نقلا عن مكة




التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - ي و س ف
2016-02-19 23:47:02
وفي مثل ثاني ياجلعود يقولك: من راقب الهلال .................؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - عالمي
2016-02-19 13:32:33
اليوم بتشوف الموت بعيونك٠ تعادلات حتى تنتهي الاشواط الرسميه والاضافيه ثم تستمر تعادلات الضربات الترجيحيه حتى يطلق احد الاهلاويه رصاصة الرحمه على الهلا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - جلعود
2016-02-19 13:15:54
يقول المثل ( من كثر هذره قل قدره ) ******٠
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير