الرئيسية / تعرف بالصور على عادات أهل جازان لحظة استقبال الحجاج العائدين من مكة

تعرف بالصور على عادات أهل جازان لحظة استقبال الحجاج العائدين من مكة

تعرف بالصور على عادات أهل جازان لحظة استقبال الحجاج العائدين من مكة

صحيفة المرصد-واس: لاستقبال الحجاج بعد إداء فريضة الحج في منطقة جازان العديد من العادات والتقاليد والمظاهر القديمة والأهازيج الشعبية التي توارثها أبناء المنطقة.

ومن العادات التي مازال الاهالي يقيمونها والأعمال التي يقومون بها استعداداً لاستقبال الحاج تزيين المنزل حيث كان قديما يقمن النساء بطلاء جدران المنزل بعد تنظيفها بمادة النورة البيضاء أو الجبس في عّمل دؤوب ومتواصل في سباق مع الزمن لإنجاز المهمة بوقت كافٍ قبل وصول المحتفى به فرحاً واسبشاراً بمقدمه وما مّن به الله تعالى عليه من قضاء الركن الخامس من أركان الدين الإسلامي الحنيف ، وهن يرددن أجمل الأهازيج الشعبية دون عناء أومشقة .

ومن تلك الأهازيج التي يغردن بها النسوة وهن يقمن بعملهن بإتقان تام ، وتعاقب للأدوار في ترتيل الأهازيج بأصوات شجية تتفاعل معها جنبات المنزل وتطرب لها آذان الحاضرات ما يعرف بـ العَجل وهو نوع من الأهازيج أخذ مسماه من التعجيل أو استعجال مجيء الحجاج في طريق عودتهم من المشاعر المقدسة بعد تأديتهم لفريضة الحج ، حيث كانت فرحة عودة الحاج قديماً لا تعادلها فرحة بسبب انقطاع أخبارهم عن ذويهم لفترة طويلة.

وما يزال أهالي منطقة جازان حتى وقتنا الحاضر يحتفون بحجيجهم عند عودتهم وأن اختلف الطرق والعادات والتقاليد , فأسر الحجاج تستعد لاستقبالهم بوضع الزينة على الأبواب والنوافذ وتزيين الجدران بالأعلام والكلمات الترحيبية واستقبالهم في لحظات وصولهم بالزغاريد والألعاب النارية التي تعبر عن الفرحة برجوع الحاج ، وكذا بتحضير الآواني التي ستقدم بها الضيافة للمهنئين حيث تقدم تلك الأسر التمر وماء زمزم وأصناف الحلويات المختلفة للزوار مع الحلاوى الخاصة بهذه المناسبة , وتوزيعها على الأقارب والجيران الذين يبدون التوافد على منزل الحاج العائد منذ وصوله للمباركة وتقديم التهنئة له بما مّن الله عليه من إتمام الحج وسلامة الوصول إلى منزله ودياره.

ومن العادات التي عرفت منذ قديم الزمن وأن كادت تتلاشى وتختفي فأنها ما تزال تُرى في وقتنا الحاضر في بعض القرى والهجر لتبرز مظهر من مظاهر التكريم والاحتفاء والفرح بعودة الحاج خاصة عندما يكون الحاج هو رب الأسرة أو صاحب جاه ومكانه بين أفراد قبيلته وهذه العادة تتمثل في تجهيز قعادة الحاج وهي عبارة عن كرسي مصنوع من الخشب والحبال المُعدة من سعف النخيل وأشجار الدوم وأخشاب شجر السدر يقوم شخص متخصص في النجارة وتجميل القعايد إعدادها لتكون مخصصة لجلوس الحاج العائد من رحلة الحج أثناء استقباله لضيوفه.

وتختلف القعادة التي يمنع الجلوس عليها حتى عودة الحاج ليكون هو أول شخص يجلس عليها , عن غيرها من القعايد الأخرى من حيث كبر حجمها وارتفاعها وطريقة إعدادها حيث تحضى بعناية خاصة من حيث تصميمها ودهنها وتزيينها واختيار الموقع المناسب لها في صدر مجلس الاستقبال , التي هي الأخرى يتم إعدادها باجتماع الأقارب من الرجال وهم يرددون أهازيج وأبيات شعرية تخصص لمثل هذه العادة من عادات استقبال الحاج , ويتم فرش القعادة الكرسي الخشبي بالسجاد والمراتب والمخدات الجديدة وتزيينها بالورد والفل والريحان والكادي والبعيثران وغيرها من النباتات العطرية التي تضفي على المنزل رائحة مميزة تعكس مشاعر الفرح والسعادة والبهجة بعودة الحاج.

ويحرص الحجاج على جلب الهدايا التذكارية التي عادت ما يشتريها الحاج في رحلة العودة من مكة المكرمة من السبح والخواتم والمكسرات والصنبران الحمص والحلاوى الخاصة به وألعاب الأطفال لتقدم للأقارب والزوار بمختلف أعمارهم عند زيارتهم للحاج في منزله بعد عودته من رحلة الحج التي عادة ما يروي تفاصيلها كل زائر يزوره على حدة في عادة تعكس مدى الألفة والمحبة والتأخي بين أبناء البلدة والمدينة الواحدة بل والوطن بأكمله الذي لن تجد حاجاً ينسى ذكره وذكر ما يشهده من تطور ونمو وخدمات وفرتها القيادة الرشيدة لضيوف الرحمن بالشاعر المقدسة وللمواطن والمقيم بمختلف مناطق وطننا العزيز , سائلين المولى العلي القدير أن يديم على بلادنا الغالية أمنها واستقرارها ويحفظ ولاة أمرها.

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت” أضغط هنا

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

16 -
2017-09-08 22:32:08
هههههههههههههههه
لا يعجبني(3) اعجبني(0)
15 - نشبه
2017-09-08 22:12:46
الي حاطين ديسلايك وش يحسون كل ذا حقد احب اقولكم كلمه حق اهل جيزان ارض الشهدا ياغجر وارض الشعرا والادبا واهل علم وجيزان قادمه ع خير عظيم المدينه الصناعيه شركات صينيه راح تصنع و تصدر بضايعها من هناك
لا يعجبني(2) اعجبني(8)
14 - جحدر
2017-09-08 13:51:23
نتمنى ان تلك العادات تبقى وتستمر ولاتندثر
لا يعجبني(6) اعجبني(6)
13 - أبو هلول
2017-09-08 13:01:57
وكمان جت ثورة يناير ٢٠١١ خلت الدنيا باظت تماما كل واحد احسن حاجه يلم ولاده في بيته و يحافظ عليهم و على مراته و عيلته كمان لو قدر او يخليه في اسرته الصغيرة لو كانت الاسره الكبيرة حتبوظه ويحافظ على نفسه
لا يعجبني(5) اعجبني(1)
12 - أبو هلول
2017-09-08 12:58:07
باين عليهم الطيبه زي المصريين بتوع زمان اما الان دخل في المصريين ناس من بتوع شارع محمد علي و الفاطميين زمان كل واحد من دول كان معروف لكن ثورة الخمسينات لخبطت الدنيا في بعضها
لا يعجبني(6) اعجبني(2)
11 -
2017-09-08 09:24:52
هههههههههههههههههههههههه
لا يعجبني(4) اعجبني(0)
10 - جنوبي
2017-09-08 09:15:25
كثير مما ذكر اندثر فمع التقدم والحضارة اصبح ما ذكر من قصص الماضي التي تروى للاحفاد ونفتخر بعاداتنا وموروثنا الشعبي اما الكاتب فقد اطال في وصف القعادة كانها غير معروفة الا في جيزان الجيزاني في كل ديرة
لا يعجبني(13) اعجبني(4)
9 - loving liberal
2017-09-08 08:19:47
كل هذي العينه قلوبهم بيض ويودعون المسافرفي التقبيل والدموع والحزن الشديد ويستقبلونهم في الفرح والاهازيج اهلاًبيك من مشيت لين جيت
لا يعجبني(13) اعجبني(7)
8 - loving liberal
2017-09-08 08:17:12
كل هذي العينه قلوبهم بيض ويودعون المسافرفي التقبيل والدموع والحزن الشديد ويستقبلونهم في الفرح والاهازيج اهلاًبيك من مشيت لين جيت
لا يعجبني(13) اعجبني(6)
7 - قلم قم
2017-09-08 06:07:00
ماشاءالله تجد عندهم البساطه والفرح تحياتي الى اهل جازان تلك المدينه زرتها قبل سنتين من اجمل المدن التي زرتها... الآن يعلق المخادع ويقول اخونج جعلك فداء كل سعودي ياقلم الخداع
لا يعجبني(15) اعجبني(12)
6 - محمد الجعيد
2017-09-08 06:02:40
تعليق مخالف
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
5 - ؟
2017-09-08 05:50:25
اهلى جيزان ناس طيبين وعادتهم لم يغيروها منذ زمن بل يفتخرو فيها فعشقهم لمنطقطهم ليس لها حد شكرا لكل من حافظ على ترثه لكى يتورثها الأجيال ورحم الله امران عرف قدر نفسه يستهلو اخوننا اهل جيزان كل خير
لا يعجبني(17) اعجبني(10)
4 - أذكرواالله -صلواعلى الرسول صل الله عليه وسلم-
2017-09-08 05:36:14
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزينة عرشه ومداد كليماته
لا يعجبني(0) اعجبني(6)
3 - شجاع
2017-09-08 05:35:32
مثل صبيا في الغواني ماتشوف ناشرات الفل والنقش اليماني في الكفوف والعيون الدعج من تحت المقالم فيها خوف خوف يسبي الناظرين يبعث الحب الدفين أه أه يامعين
لا يعجبني(17) اعجبني(6)
2 - كنكت
2017-09-08 05:18:03
الله الله الله على جيزان وأهل جيزان ... كل منطقه كان لها عادات لإستقبال الحجاج ... الله على الحمبص كانوا الشيبان يسمونه حمبص مو حمص ويالله الواحد يقدر ياكله من صلابته ولازم يجيبه الجاج معاه من مكه
لا يعجبني(17) اعجبني(14)
1 - سعودي وافتخر
2017-09-08 05:14:12
فديت اهل جازان واهل فيفا واهل صامطه واهل صبيا🇸🇦🌹
لا يعجبني(12) اعجبني(19)

أضف تعليق
كاريكاتير