الرئيسية / ماذا سيحدث لو سقط نظام ولاية الفقيه 2-2،؟!

ماذا سيحدث لو سقط نظام ولاية الفقيه 2-2،؟!

ماذا سيحدث لو سقط نظام ولاية الفقيه 2-2،؟!

بقلم : د. محمد العوين

تصاعدت ثورة الشعب الإيراني الباسلة وصمدت وعمت كل المدن والقرى الإيرانية، وحتى مدينة قم التي يزعم أنها مقدسة لم تخف ما يكنه أهلها للزعامات الكهنوتية من نقمة فثارت وأحرقت فيها حوزات وحسينيات.

متفائل إلى أبعد حد بنجاح هذه الثورة وتصاعد مدها وصمود أبطالها، وبخاصة أنه لا قائد معروفا ظاهرا لها؛ وإنما قائدها غليان الشعب الإيراني ونفاد طاقته على صبر أربعين عاماً من الفقر والحروب والتخلف، وتأييد أمريكا القوي ومعظم دول الاتحاد الأوربي للتغيير بعد أن أثبت نظام ولاية الفقيه أنه لم ينجح النجاح المأمول في تنفيذ ما أوكل إليه، أو أنه نجح بمقدار معين، وأن ارتدادات سلوكه وما يصدره من أفكار ومليشيات لم تتوقف آثارها على دول المنطقة العربية فحسب؛ بل امتدت إلى أمريكا وأوروبا، وتقتضي هذه الحالة استبداله والإتيان بنظام جديد يكون أكثر براعة في تحقيق المطالب الغربية في المنطقة دون حدوث آثار مدمرة على العالم، وكما أسقط الشاه رغم علمانيته لعجزه عن أداء الدور وأتي بالخميني المعمم سيُسقط خامنئي ويؤتى بمن يتوافق مع سياق المرحلة.

وأياً كان تفسير خلفيات ودوافع الغرب؛ الأهم أن نعلم كم هي قدرات الشعب الإيراني الذي صبر طويلاً على إنجاح ثورته والانتقال بإيران إلى مفهوم الدولة المدنية الحديثة المتصالحة مع نفسها ومحيطها العربي والدولي.

لو نجحت ثورة الشعب الإيراني وساعده الجيش على إنقاذ إيران من الفوضى والاقتتال الداخلي بين الإثنيات والأعراق المتعددة رغبة في الانفصال وتكوين دويلات مستقلة؛ فإن ذلك لن يكون انتصارا للثائرين داخل إيران فحسب؛ بل ولمنتظري التغيير خارج إيران أيضا، وبخاصة الدول العربية التي عانت منذ عام 1979م من الحروب والقلاقل والدماء والخراب وتأخر التنمية وتأجيج الطائفية وشيوع الكراهية بين المختلفين طائفة أو ديناً أو عرقاً أو شعباً أو إقليماً بسبب الفكر الخميني الأسود المتخلف الذي حملته «الثورة الإسلامية» المدعاة وعملت على تصديره بشروره وتعصبه وكراهيته ودمويته إلى الدول العربية والعالم.

الأهم أن يسقط نظام ولاية الفقيه وأن يندثر فكره الكهنوتي العفن إلى الأبد، أما كيف تكون إيران بعده تتقسم أم تتحد، تتعسكر أم تتمدن فهذا شأن داخلي تفصل فيه الشعوب الإيرانية، والنجاح الأكبر المنتظر هو سقوط النظام الذي سيكون مدوياً وغريباً ومثيراً لألف سؤال عن ضعفه وكرتونيته وانشقاق بعضه على بعضه.

وستتهاوى بسقوطه المدوي المنتظر عروش أنظمة إجرامية وأحزاب شيطانية آذت المنطقة وسعت فيها خراباً وفساداً، فستتلاشى القوة الهلامية للطائفيين في العراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن، وسيندثر حزب الله اللبناني وأنصار الله الحوثي، وسيضمر تنظيم الحمدين إلى أن يذبل وينتهي، وستكون « داعش» و«بوكو حرام» و«القاعدة» قصصاً تأريخية محزنة، أما الإخوان المسلمون فسيكتبون مذكرات تنظيم أصبح في عداد الموتى!

وستنتقل المنطقة بسقوط ولاية الفقيه من الحروب والعسكرة والتسليح والتأجيج الطائفي والتزمت الديني إلى البناء والتنمية والرخاء.

نقلا عن “الجزيرة”

التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

1 -
2018-01-06 23:07:46
لكن رفيق دربك عبدالرحمن الراشد ابدى صراحة عدم رغبته بسقوط الملالي ...
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير