الرئيسية / “محمود طه” .. مفكر إسلامي قتلته رؤيته المختلفة للدين في السودان .. وهذه أسرار اللحظات الأخيرة في حياته!-صور

“محمود طه” .. مفكر إسلامي قتلته رؤيته المختلفة للدين في السودان .. وهذه أسرار اللحظات الأخيرة في حياته!-صور

“محمود طه” .. مفكر إسلامي قتلته رؤيته المختلفة للدين في السودان .. وهذه أسرار اللحظات الأخيرة في حياته!-صور

صحيفة المرصد : يعتبر المفكر الإسلامي السوداني محمود محمد طه من أكثر المفكرين الإسلاميين العرب إثارة للجدل بسبب الأفكار التي وضعها ودعا المسلمين إلى اعتناقها، وخاصة في السودان، ما كان سبباً في إعدامه شنقاً في 18 يناير 1985بتهمة الردة وكان يبلغ من العمر 76 عاما.

ولم تكتف المحكمة بقرار الإعدام وعدم الدفن في مقابر المسلمين، بل قررت مصادرة جميع كتبه من المكتبات ومنع تداولها وحظر نشاط حزبه في كافة أنحاء البلادلقب الأستاذ .

نبذه عن المفكر الإسلامي “محمود طه”
ووفقاً لـ ” العربية . نت” اشتهر المهندس محمود، الذي درس هندسة المساحة في كلية غردون التذكارية (جامعة الخرطوم حالياً)، بلقب “الأستاذ” بين تلامذته ومحبيه، وبقي مصدراً إلى اليوم للفكر الإسلامي المنفتح على التنوير. الجمهوريين وعُرف تلاميذه بـ”الجمهوريين” نسبة إلى الحزب الجمهوري الذي أنشأه مع آخرين عام 1945 ودعا إلى استقلال البلاد وتأسيس نظام جمهوري بها، وتميز هؤلاء التلاميذ بروح السماحة.

مؤلفات “محمود طه”
ومن أبرز مؤلفاته “الرسالة الثانية من الإسلام” الذي يُعتبر كتابه الأم لفكرته المركزية حول “التجديد” في الدين وفق روح التسامح والمحبة بين الناس. أفكار الوسطية وقد أخذ محمود محمد طه هذا الفكر ومزجه مع أفكاره الشخصية، واتخذ للإسلام في إطار الحياة الحديثة موقعاً وسطاً، معتبرا أن فضيلة الإسلام تقوم على الوسطية في السياسة والاقتصاد والنظر لقضايا المجتمع.

التجول في السودان
وكان طه يقوم بالتجول في أنحاء السودان ليوصل أفكاره إلى الناس، وهو يلبس الزي المحلي ويخاطب المواطنين بلغتهم الدارجة. واستطاع أن يحشد حوله المئات من الشباب من الرجال والنساء معا، لاسيما الطبقة المتعلمة.

أسلوب محمود طه
كان محمود محمد طه قارئاً ومتنوراً ويقوم على عقل تحليلي يأخذ من الأفكار الفلسفية المختلفة شرقاً وغرباً، ثم يعمل على إعادة بنائها وصياغتها وفق أسلوبه الشخصي بما يماشى وحاجة المجتمع السوداني والراهن البشري عامة.
الاعتكاف والفكرة في أكتوبر عام 1951 وقبيل فجر الاستقلال في 1956 كان “الأستاذ” قد خرج بعد اعتكاف طويل إلى الناس بفكرته التجديدية التي أسماها “الفكرة الجمهورية” والتي عبرت عن رغبته في بناء تصور جديد للحياة السياسية والاجتماعية بتغيير النظرة إلى الدين .

التجديد لفقه الزواج والميراث وعلاقة الذكر بالأنثى

وقد أحدث نقلة في النظرة إلى أنسجة العلاقات داخل المجتمع من خلال إعادة النظر في “شريعة الأحوال الشخصية”، الأمر الذي أفضى به إلى  التجديد لفقه الزواج والميراث وعلاقة الذكر بالأنثى، وغيرها من الأفكار التي خرج بها لمواكبة الحاضر ورآها البعض مخالفة للإرث الديني. تراث كبير ترك ” محمود طه ” تراثاً كبيراً من الكتب والمنشورات لكن فكره حورب لفترة طويلة من قبل المتطرفين والجماعات التي رأت فيه خصماً سياسياً أو يهدد مصالحها، وثمة من يرى أن إعدامه كان نتاج صراع سياسي مع تيارات “الإخوان المسلمين” ولم تكن له صلة بطبيعة الأفكار التي كان يدعو لها.

ترك العمل كمهندس

تفرغ للفكر والتنوير منذ مطلع الستينيات، وترك العمل كمهندس ولكن عمله بالهندسة وفي مدينة مثل عطبرة، التي تشكل معقلاً لعمال السكك الحديدية، أتاح له الاحتكاك بالطبقة الاجتماعية الكادحة، ومكّنه من تلمس قضاياها، وساعده ذلك في بلورة العديد من أفكارهما قبل الطوفان قبل أن يحكم عليه بالردة الثانية التي انتهت بإعدامه، فقد حكم على الأستاذ طه سنة 1968 بالردة أمام محكمة الاستئناف العليا الشرعية، لكنه رفض الامتثال لأمر الحضور للمحكمة التي حكمت عليه غيابياً بالردة عن الإسلام.

اللحظات الأخيرة
وجاء إعدام محمود محمد طه قبل أقل من ثلاثة أشهر من الإطاحة بنظام جعفر النميري في انتفاضة شعبية في 6 أبريل/نيسان 1985. وكان حزبه الجمهوري قد أصدر في نهاية 1984 منشوراً شهيراً باسم “هذا أو الطوفان” .

واعتقل محمود في 5 يناير 1985 ليحاكَم على وجه السرعة وينتهي سجل حياته الفكرية الحافل بالإعدام بساحة سجن كوبر في الخرطوم .

للاشتراك في خدمة “واتس آب المرصد” المجانية  أرسل كلمة “اشتراك” للرقم (0553226244)

في حال رغبتكم زيارة “المرصد سبورت”  أضغط هنا




التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

34 -
2018-01-20 19:15:11
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
33 - مرزوق ولد امه
2018-01-20 14:41:34
*** هذا الشخص كان يدعوا لافكار تناقض اساسيات الاسلام الثابته
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
32 - الناسك 22
2018-01-20 06:21:55
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
31 - ابو فيصل الرياض
2018-01-20 02:19:47
اذا كان كلامك صحيح يا مسائكم فلة . فاهاذا لايقتل بل يوضع في مستشفى الامراض العقلية لايمكن ان يدعي الألوهية انسان عاقل لابد انه مريض عقليا ويختاج علاج وليس القتل .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
30 - الشايب
2018-01-20 01:51:19
عموما هو جابها لنفسه . المفروض ما دام عايش في دولة إسلامية ما يفكر وإذا كان لازم يفكر ما يتكلم . لأنه من الأساس التفكير ممنوع عند المسلمين والكلام يوديك في ستين داهية نفس ما حصل لجاليليو بالضبط .
لا يعجبني(6) اعجبني(1)
29 - سيف
2018-01-20 00:13:07
مفكر وارث دينى ***
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
28 - loving liberal
2018-01-19 23:29:34
24حتى داعش من يخالفهم بجرامهم اذا مايفجراو ماجرعلى السبايا ويبع المخدرات يعتبرونه مرتد ويقدعونه حتت ودين الله واضح لمن يريد الطريق المستقيم ومنهاليس ولي عليهم ولو ارادلهداهم جميعاً ولاكراه ولكم دينكم
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
27 -
2018-01-19 22:24:40
في الإسلام حديث من بدل دينه فقتلوة
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
26 - الشايب
2018-01-19 21:59:57
24لا يوجد في الإسلام ما يسمى حد الردة ولو وجد لطبق في عهد الرسول على كثير من المرتدين والمنافقين ووجوده في نصوص الحديث تتصادم مباشرةمع عشرات الآيات في القرآن التي تنص نصا على حرية الدين بل وحرية تركه
لا يعجبني(6) اعجبني(4)
25 - هذا وإن دل // فإنما يدل على محدودية عقل الإنسان //
2018-01-19 21:58:10
وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85) // الاسراء
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
24 - مساكم فله
2018-01-19 21:45:53
إتهامه بسوء الأدب مع الله إتهامه بإنكار الشهادتين واصدرت كثير من المجامع الفقهية الفتوى بكفره والحاده ومنهم الأزهر وصدرت بحقه اكثر من حكم قضائي الا انه لم يرجع عن افكاره المنحرفه فحكم عليه بالردة
لا يعجبني(1) اعجبني(7)
23 - مساكم فله
2018-01-19 21:41:07
إتهامه بإنكار المعلوم من الدين بالضرورة: كالزكاة والجهاد والطلاق وصلاحية الشريعة للقرن العشرين وغير ذلك من الزندقه
لا يعجبني(1) اعجبني(4)
22 - مع زاتك
2018-01-19 21:40:57
الثرمده والفلسفه الزايده..ما أنزل الله بها من سلطان..عندنا قرآن وسنه ..كفايه فلسفه
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
21 - مساكم فله
2018-01-19 21:39:24
هذا الرجل اعدم للأسباب التالية إتهامه بإدعاء الألوهية إتهامه بإدعاء انه النبي الثاني للإسلام [16] إتهامه بإدعاء أنه نبي الله عيسى [16] يتبع
لا يعجبني(1) اعجبني(4)
20 - جبال سدير
2018-01-19 20:46:49
اذا جاء واحد يطعن في الثوابت الاسلامية منحوة لقب المفكر الاسلامي الكبير ليضلو العامة والجهلة بافكارة المحاربة للااسلام وثوابتة
لا يعجبني(2) اعجبني(10)
19 - عبد الرحمن
2018-01-19 20:46:03
على شأن تعرف منهو محمود محمد طه اكتب في قوقل دراسة في فكر مرتد محمود محمد طه نبي السودان وانتى تعرف من هو هذا المفكر
لا يعجبني(0) اعجبني(6)
18 - Badista
2018-01-19 20:00:36
اذا قابلت مفكر اسلامي فما هو إلا *** باسم التجديد والتنوير اتمني أن يكون هناك مفكر نصراني ومفكر يهودي فالتفكير لا يكون إلا في الإسلام لا لشيئ الا للتشكيك في الاسلام
لا يعجبني(0) اعجبني(5)
17 - حمود
2018-01-19 19:57:19
تعليق مخالف
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
16 - خبير
2018-01-19 19:46:58
مربط الفرس عند الزول هو منظوره الجديد لفقة الزواج وعلاقة الذكر بالأنثى.يعني أيش الكلام هذا ؟
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
15 - المدني
2018-01-19 19:39:59
الحمد لله أن كثيرا من قراء المرصد على عقيدة سليمة، ويعرفون ضلالات محمود محمد طه .
لا يعجبني(0) اعجبني(11)
14 - ..77..
2018-01-19 19:29:40
من السهل استفزاز التكفريين ....وبعدها سوف تنفجر الدعشنة المدفونة تحت الرماد...
لا يعجبني(6) اعجبني(1)
( عدد التعليقات 562 )
13 - شايف
2018-01-19 19:27:57
بس لماذا ذكره الان ؟ ،، والترويج لفكره!!!!
لا يعجبني(0) اعجبني(10)
12 - المدني
2018-01-19 19:26:13
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 -
2018-01-19 19:25:07
شاف العجائب من اخوانجيه السودان كل يوم فتوى وكل يوم معبود للاخوانجيه
لا يعجبني(6) اعجبني(0)
10 - المدني
2018-01-19 19:23:52
وبالمناسبة الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله تعالى،هو الذي تصدى للرد على المبطلين كالرافضة والملحدين والعلمانيين والإخوان المسلمين.فجزاه الله عن الإسلام.
لا يعجبني(2) اعجبني(2)
9 - loving liberal
2018-01-19 19:22:22
ربنايسترعلى محبي النور والتنويرلايصير مصيرهم مصيره وانتفظو على جعفر النميري كان الجنيه ب6 ريال وماذا تلتها من احداث وقال ماتعرف خيري حتى تجرب غيري
لا يعجبني(2) اعجبني(0)
8 - المدني
2018-01-19 19:21:40
ولتعرف ضلالات هذا الرجل إقرأ كتاب العلامة الشيخ الدكتور محمد أمان بن علي الجامي رحمه الله المتوفى سنة 1416.:( المحاضرة الدفاعية عن السنة المحمدية)ألفه قبل قتل محمود بإثنين وعشرين عاما.
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
7 - سلمان البقمي
2018-01-19 19:17:31
دين الإسلام هو الدين الحق وهو ناسخ لما قبله.. وصالح لكل زمان ومكان.. ولكل الناس في أي مكان على الأرض.. ومن أحدث فيه أمرا أو أتى بما يخالف التوحيد وما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم فهو مرتد أو ملحد
لا يعجبني(2) اعجبني(17)
6 - يقال انه ألحد
2018-01-19 19:15:47
ولذا حكم عليه بالردة
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
5 - المدني
2018-01-19 19:15:15
هذا الدكتور محمود محمد طه ،عندما كنا ندرس علم الاجتماع في جامعة الملك سعود،قتله الرئيس جعفر نميري،فجزاه الله خيرا.كان يعتقد وحدة الوجود.يزعم أن الله تعالى حل فيه،فهو إله.
لا يعجبني(0) اعجبني(5)
4 - Saad
2018-01-19 19:13:28
رجل لا نعرفه ولاكن الرجل الصالح لا يشرب الخمر ولا يقرب الزنا ولا يحلل منكر
لا يعجبني(0) اعجبني(5)
( عدد التعليقات 562 )
3 - شايف
2018-01-19 19:11:12
كيف لا يرتد ،، وهو يعطل القران المدني ،، ومنها آيات الجهاد ،، وتعطيل آيات الميراث ،، ليس بعد هذا رده .
لا يعجبني(1) اعجبني(8)
2 - عبدالله
2018-01-19 19:10:25
من هو محمود محمد طه هو الذي ادعى الرسالة ثم الألوهية وزعم أن الصلاة رفعت عنه، والذي حكم العلماء في السودان بكفره وردته شاهد فيديو نميري نعم سأعدم محمود محمد طه مرة اخرى
لا يعجبني(1) اعجبني(10)
1 - hana_1388
2018-01-19 19:09:35
سنة الإسلام: قتل المنافق، المجاهر بالزندقة والإلحاد، تحت شعارات التجديد الفكري والتنوير
لا يعجبني(0) اعجبني(9)

أضف تعليق
كاريكاتير