الرئيسية / محمد الرشيد من الشاشة إلى حراج ابن قاسم 1-2!

محمد الرشيد من الشاشة إلى حراج ابن قاسم 1-2!

محمد الرشيد من الشاشة إلى حراج ابن قاسم 1-2!

بقلم : د. محمد العوين

استفزتني صورة للزميل الإعلامي الأستاذ محمد الرشيد وهو في شيخوخته متدثرًا ببقايا وسامة لم تخفها السنون ولا تكاثر البياض على الشارب الكثيف، لقد كانت اللقطة العفوية المثيرة لكثير من الأسى مفاجئة في وسط شارع عريض بأحد أحياء مدينة الرياض بالهيئة القديمة التي تعودنا أن نرى زميلنا العزيز عليها بيننا سنين عديدة؛ من حيث رفع طرفي الشماغ ثم الأخذ بطرف منه إلى أعلى الرأس بطريقة فنية تميز بها؛ لكن الهيكل الجسدي المسترخي والمترهل والنظرات المتعبة الحزينة المعاتبة والهموم المتكاثفة الطاغية التي لا تخفى على من يدقق النظر في اللقطة العفوية ترينا محمداً آخر غير محمد الرشيد الإذاعي والتلفزيوني النجم المتدفق أربعة عقود من تاريخنا الإعلامي حيوية وحسًا وذكاء وحضورًا جذابًا بهيًا وأناقة لافتة تمثل جيل منتصف الثمانينيات الذي امتد إلى ما يقرب من نهاية العقد الثاني الهجري بعد الألف وأربعمائة.

إنه ذلك الجيل الذهبي في مسيرة الإعلام الرسمي في المملكة الذي حمل راية صوت الوطن عاليًا خبرًا وصورة وحوارًا وتعليقًا وشعرًا وأدبًا بإلقاء إذاعي لغوي متفرد لا خطل فيه ولا لحن، جيل لم ينل كثيرون منه حظًا كبيرًا من الشهادات العلمية كالدكتوراه أو الماجستير يتزينون بها؛ بل اكتفى الكثيرون بالشهادة الجامعية ثم انغمسوا في أتون العمل الإعلامي، ومن لم يستطع منهم مواصلة الدراسة الجامعية ولو بالانتساب اجتهد في تحصيل المعرفة بالقراءة الخاصة وسعة الاطلاع والحوار الذكي في جلسات النقاش، ويشكل هذا الفريق العدد الأكبر، ومن استمع إليهم يحسبهم يحملون شهادات عليا، ومن هؤلاء – على سبيل المثال – الأساتذة محمد الرشيد – متعه الله بالصحة والعافية – وجميل سمان، وإبراهيم الذهبي- رحمهم الله.

ومنهم جامعيون كماجد الشبل وغالب كامل ومحمد الشعلان – مثلاً – ودكاترة كمحمد الصبيحي وعبد الرحمن الشبيلي وعلي الخضيري ومحمد كامل خطاب وزهير الأيوبي وعبد الله الشايع.

لكن الحدود المعرفية تكاد تذوب بين تلك الشخصيات على اختلاف تخصصاتها، فلا تعلم وأنت تستمع إليهم أن هذا يحمل الثانوية وذاك يحمل الدكتوراه؛ لأن الأجواء التي كانوا يعملون فيها والحوارات التي كانت تدور بينهم كانت ثرية عن الشأن الثقافي أو السياسي أو الاجتماعي وتدفع من لم يع إلى الوعي الذاتي، ومن لم يقرأ إلى أن يقرأ، أو يستمع بوعي نابه على الأقل.

وهكذا كان ذلك الجيل الذي نترحم على انقراضه ونلقبه اليوم بالجيل الذهبي الذي تعب على نفسه كثيرًا؛ جيل لم يدخل إلى الإذاعة أو التلفزيون بواسطة متكئًا على عصا وهو فاقد المقومات الرئيسة التي لا بد من أن تتوافر في شخصيته ليكون إذاعيًا حقيقيًا؛ من حيث الحس وجمال الصوت والثقافة الواسعة واللغة المتينة والحضور الذهني والجاذبية والذكاء والتدفق والطلاقة واللباقة وسرعة الخاطرة والقدرة على الالتقاط وملكة التخلص، ونحو ذلك.

لقد كان الإذاعي محمد الرشيد واحدًا من ذلك الجيل النادر؛ كان نسيج وحده، له لونه الخاص، وأداؤه المتفرد وبحره الذي لم يكن يجيد السباحة والغوص فيه سواه.

…..يتبع

نقلا عن “الجزيرة”



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - عبدالرحمن
2018-02-12 15:25:24
د محمد،اتفق معك علي تكريم من يستحقه من جيل الرواد أو غيرهم،ولكن كل منا مسؤول عن نفسه والتخطيط والتدبير لمستقبله بما يكفيه ويحميه في أيام ضعفه وهرمه.
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
2 - بردقان
2018-02-12 14:28:00
ابحث عن رسالة (ما) يبعثها زميلهم الدكتور بين ثنايا اسطره فلم أجد ...
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - black ice
2018-02-12 09:10:21
شيء عادي وبديهي فاخواننا العسكريين المتقاعدين يحالون على التقاعد وهم قادرين على العطاء ولكن بعد التقاعد المرتبات تكون هزيله فبعدما كانوا اصحاب قرار ومعرفه نجدهم اآن رجال امن خاص بمرتبات لاتليق بهم ابد
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
اخبار صحية
بذور الكتان تحمي من مرض مميت

بذور الكتان تحمي من مرض مميت

المرصد 12 8٬687 4 أيام
كاريكاتير