الرئيسية / لبنان والاحتلال الإيراني

لبنان والاحتلال الإيراني

لبنان والاحتلال الإيراني

بقلم : محمد آل الشيخ

صدر في لبنان قرار يقضي بإعفاء الإيرانيين من تأشيرة الدخول، وكذلك عدم ختم جوازتهم بختم الدخول المعتاد، كما هو الأمر للقادمين الآخرين، بما فيهم العرب. مثل هذا القرار في رأيي لم يُتخذ دونما أسباب، وإنما هي خطوة تعني بمنتهى الوضوح أن الجمهورية اللبنانية أضحت تابعة تماماً لإيران، ويُعامل مواطنوه كما يعامل اللبنانيون؛ إضافة إلى أن إيران تستعد لعقوبات أمريكية، سيتم تطبيقها خلال الأشهر القليلة القادمة,.. ويبدو أن الإيرانيين سيضعون من لبنان المغلوب على أمره (غرفة عمليات) لأعمالهم الإرهابية والمصرفية في المنطقة، خاصة وأن حزب الله هو صاحب السلطة الأقوى والأكثر نفوذاً على جميع المؤسسات الحكومية، والمؤسسات المالية من خلال مصرف لبنان -(البنك المركزي) -، ومن المضحكات المبكيات أن وزير الداخلية أعلن أن هذا القرار اتخذه مدير الأمن العام دون أن يعلم عنه، الأمر الذي يوحي بمدى تغلغل وقوة ونفوذ حزب الله.. فهو كما يبدو أنه الآمر الناهي في لبنان، بموافقة أغلبية أهلها من خلال صناديق الانتخابات البرلمانية، الذين أعطوا حسن نصرالله الصلاحية لأن يحول دولتهم إلى مزرعة من مزارع الولي الفقيه، يتحكم فيها تحكم الملاك في أملاكهم.

وفي رأيي يجب أن لا يمر هذا الأمر على المملكة وحلفائها من دول الخليج مرور الكرام، لأن له تبعات خطيرة، ليس على المملكة فحسب، وإنما على دول العالم العربي جميعها؛ لا سيما وأن إيران تستعد لحصار أمريكي (تاريخي) كما يصفه الأمريكيون.. وطالما أن السلطة الحاكمة في لبنان قد أعلنت من خلال هذا الإجراء الغريب العجيب الاصطفاف مع إيران، وتسهيل تحرك أفرادها، فيجب أن تدفع الثمن، كما يجب أن يكون باهظاً قدر الإمكان، لسبب بسيط مؤداه أن إيران هي العدو الأول لنا، ونحن المستهدفون بقرار كهذا؛ وكما يعرف الجميع أن هناك جالية لبنانية كبيرة تعيش في دول الخليج، الأمر الذي قد يجعل مواطنين من هذه الدولة غير المنضبطة، والتي تتركز سلطاتها في يد حزب الله العميل لإيران، تشكل (ثغرة) أمنية خطيرة.. ومازلنا نتذكر أن دولة الملالي عندما أرادت مناصرة ودعم حركة البوليساريو ضد المغرب، استعانت بكوادر من هذا الحزب العميل الخسيس.

تجربتنا الحازمة مع تجاوزات دويلة قطر كانت تجربة مثالية في التعامل مع أذرعة الإيرانيين، وقد جعلت قطر تعيش على المستوى الإقليمي والاقتصادي والاجتماعي تجربة لم تعرفها قط في تاريخ مشاغباتها معنا.. والسؤال الذي يطرحه السياق: لماذا لا نتعامل مع لبنان المحتل من قبل الإيرانيين بالطريقة التي تعاملنا بها مع ما تسمى الآن (جزيرة شرق سلوى)؟.

والمملكة ودول الخليج المتحالفة معنا يعمل فيها من اللبنانيين ما يقارب المليون لبناني، يحولون إلى لبنان المليارات سنوياً، فلماذا نجدد عقود من انتهى عقده منهم؟.. إضافة إلى أن السائح الخليجي ينفق بسخاء في لبنان، في حين أن الإيرانيين لا يزورون لبنان إلا نادراً وفي مهمات إرهابية، وحسب علمي فإن إيران تخلو تماماً من العمالة اللبنانية، كل هذه أسلحة في أيدينا يجب تفعيلها، والضغط بها على الاقتصاد اللبناني، الذي يئن من ديون تقارب في مجملها التسعين مليار دولار، وغني عن القول: إن تحويل لبنان إلى (غرفة عمليات) متقدمة للإرهاب الإيراني خطوة موجهة لنا في الدرجة الأولى؛ كما تعلمنا من حرب اليمن أن هؤلاء الأعاجم البرابرة الدمويين لا تنفع معهم إلا لغة القوة و(الحزم)؛ ويبدو أن الحزم الذي لا يعرف التردد هذا زمنه.

إلى اللقاء،،،

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

( عدد التعليقات 2,101 )
8 - رعد الشمال
2018-06-25 05:26:36
ياليت قومي يسمعون
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - الابي
2018-06-24 23:21:11
ايرااان تغلغلت بالدوول والصناااعات ووو وحنا ............ز
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 - ابو جلمبو
2018-06-24 16:31:54
في عز الحرب الاهلية في الثمانينات منعت الجكومة دخول اي لبناني للعمل او الزيارة او العمرة كائن من كان وحتى المقيم منهم اذا خرج لايسمح له بالعودة الا الحجاج وتحت شروط صعبة خوفاً من دخول ارهابيين لبنانين
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - موسى بن موسى
2018-06-24 11:58:10
والحرير ي وينه ؟؟
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - الزرقوى
2018-06-24 11:49:04
انا ارثى لحال الرئيس روحانى الذى لا يحكم الا بتوجيع الولى الفقيه خامنئى كما ارثى لحال الرئيس ميشال عون الذىيحكم بتوجيه الولى السفيه حسن نصر ومن ذلك يتضح انهما لا يهشان ولا ينشان كألعاب الكرتون
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 -
2018-06-24 09:31:23
اول مره أؤيد هذا الكاتب في مقال من المقالات
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - عبدالله بن محمد
2018-06-24 09:07:34
يجب الحذر من الجالية اللبنانية بلدهم مختطف من حزب اللات الارهابي ويتامر بالولي السفية ومن السهل جدا زرع عماصر معادية في اماكن حساسة في دول الخليج ولا سيما المملكة بغض النظر عن طائفة اللبناني يبقى خطير
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 -
2018-06-24 09:03:10
خبرك عتيق يا محمد صارت دولة حزب الله اقوى من دويلة لبنان وافراده لا يطالهم القانون والحدود البرية والبجرية والجوية بيدهم وثلث مجلس النواب لهم مقابل الحريري اللي فقد شعبيته السنية بسبب ضعفه وتنازله
لا يعجبني(0) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير
X