الرئيسية / نيوم الإرادة .. التفاؤل .. الاستشراف

نيوم الإرادة .. التفاؤل .. الاستشراف

نيوم الإرادة .. التفاؤل .. الاستشراف

بقلم : علي الزامل

لن أتحدث مطولاً عن مخرجات (نيوم) وعائداته الإقتصادية والاستثمارية إذ يكفي القول : أنه مشروع عملاق طليعي غير مسبوق ترفده سواعد شابة واعدة ويوفر مئات الآلاف من فرص العمل.

الأهم .. ! فهل ثمة ما هو أهم؟! .. نعم فرغم حجم المشروع وضخامته فثمة أمور ورافعات تعتبر النواة والأيقونة ليس فحسب لولادة وتفتق المشاريع بل لتكريسها وتعددها واستطراداً تنوعها واستدامتها ألا وهي ( الإرادة ، التفاؤل ، الاستشراف ) هذا ” الثالوث ” من دونه لا تقوم لأي مشروع قائمة وإن كان بسيطاً فما بال الأمر بمشاريع كبرى بحجم واكلاف ومساحة وجغرافية نيوم وهذا ما يجعلنا نستشرف فيض عائداته لا بل واستدامة وسخاء ريعه بمشيئة الله بوصفه ارتكز وعول على مقومات صلبة راسخة لا تأبه لجهة المتغيرات أو ترتكن للتخرصات أو تحبطه العواصف.

فالمملكة رغم ما تواجهه من عواصف سياسية في الإقليم وعلى أكثر من ضفة وجبهة إلا أنها بوحي المصلحة العامة آثرت ودأبت على تشييد ( نيوم ) لإيمانها بأهميته كرافد اقتصادي قوي ، من هنا تسطع و بجلاء حصافة القيادة الرشيدة ليقينها أن أرجاء مثل هذه المشاريع بسبب تعكر الأجواء أو تلبد الغيوم لن يجدي .

يبقى القول : كلنا إرادة وكلنا تفاؤل وكلنا استشراف وتطلع لمشاريع تنموية طموحة وملهمة تخدم بلدنا وشعبنا.

وفي السياق تجدر الإشارة أن الحزم والحسم يتجلى أكثر ما يتجلى بالشروع ببناء ” الخيمة ” في خضم الأجواء العاصفة والملبدة لا في مناخ صحو وهادئ.

سوف نواصل التقدم والإزدهار رغماً عن المتربصين والحاقدين وأشباههم.

أختم (بمقولي) الزورق لن يعوقه أو يحد من سرعته نقيق الضفادع !.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

2 -
2018-08-04 13:08:44
ما أكثر من يريدون المناصب .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - ابو عباس
2018-08-03 16:49:01
وفق الله المملكة ولاة الامر علي كل مابخدم التنمية والازدهار الاقتصادي..وشكرا استاذ الزامل علي السرد الاقتصادي الجميل والموضوعي وهو دليل علي ذخيرتك العالية علي تنويع الموضوعات.
لا يعجبني(1) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير