الرئيسية / عن كل النساء: لا نريد مدائح بل احترامًا

عن كل النساء: لا نريد مدائح بل احترامًا

عن كل النساء: لا نريد مدائح بل احترامًا

بقلم : كوثر الأربش

كثيرون استغربوا موقفي الحازم من تغريدة لرئيس قسم اللغة العربية، والمشرف العام بالإدارة العامة للإشراف: ماجد بن حسن الفيفي. عندما غرد بما يلي، وأنقله نصًا: «المرأة هي المرأة في حدة انفعالاتها، تفقد الموضوعية عندما تغضب، وتذوب الفوارق بين ربة المنزل والمستشارة»

إن هذه المقولة ليست مجرد هفوة، بل كلمة تعبر عن ثقافة جيل، عن فكر ذكوري احتكر الحكمة والروية له، مجرِّدًا منها المرأة. هذا وقد وضع «ربة المنزل» في نهاية الترتيب!. هنا أتوقف، لأحاكم فكرة عشعشت وأباضت ثم أفرخت في عقول بعض الرجال. يا له من نضال حقيقي أن تحاول اجثاث فكرة قديمة؛ حيث الفكرة القديمة تشبه الصخور الجبلية التي تحتاج لقوة مضاعفة لإزالتها.

لذاك، علينا جميعًا أن نبذل جهودًا كبرى لتهيئة أرضية مناسبة، لما يحدث اليوم من تمكين للمرأة في كل المجالات، وفقًا لرؤية 2030. فلو شققنا مليون طريق للمرأة، دون إزالة الأشواك والعوائق، لن نصل للهدف، لن تتمكن المرأة من السير بسلاسة في تلك المسارات. في الحقيقة، لا أرى عائقًا أكثر وعورة من امتهان الرجال لعقلها وحصافة رأيها، اتزانها وحسن تصرفها. نحنُ النساء لا يكفينا تكرير كلمات الفخر، وعبارات التمجيد التي يمطروننا بها في كل مكان، وإن كنا نشكرهم على طيب الثناء وحسن المؤازرة. ولكن لا شيء في الدنيا يضاهي الاحترام. احترام عقولنا قبل احترام كل الحقوق الأخرى. إن فحوى تغريدة الفيفي، تؤكد على وجود هذا الفكر، الذي يعمم، ولا يفرق بين النساء، سواء كانت متعلمة أو أمية، ذات منصب أو بدونه، فكلنا حسب وجهة نظره يطيش بنا الغضب ويلغي عقولنا. كيف إذا نصبح أهلا للثقة طالما يجردنا من حلمنا وتعقلنا؟ أؤكد أن الأمر ليس شخصيًا، بل له علاقة مباشرة بذهنية جائرة، وصمت المرأة بنقصان العقل حقبًا طويلة.

ستذهب الأيام، وتغريدة الفيفي ستُنسى، لكن فكر امتهان المرأة باقٍ طالما سمحنا له بالنمو أكثر. بدءًا بالتعليم ومرورًا بالإعلام وليس انتهاءً بالمنابر، إنني أدعو هنا لمكافحة هذا الفكر، و تأسيس فكر حديث يبدأ أولاً باحترام عقل المرأة، قبل أن يطلق الأشعار وتكرار الكلام الجميل، الكلام الذي يتم نسيانه إذا اصطدم بالواقع.

غازي القصيبي رحمه الله، عندما سُئل هذا السؤال: خلف كل رجل عظيم امرأة، فمن وراءك؟ قال: (إذا أردتم الحقيقية، كلهن في الأمام ونحن نركض خلفهن). إنني أفهم هذا الركض بمعنى الاهتداء، فهل يهتدي العظماء بناقصات عقل وحلم؟

نقلا عن الجزيرة



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

7 - حامد الفرخ الشيخ
2018-08-22 04:31:16
قد يجي يوم يتضاهر فيه الرجال مطالبين بالمساواه بالنساء في الحقوق ومن يدري يا كوثر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
6 -
2018-08-20 20:47:20
الدين بريئ كل البراءة من النظرة الدونية للمرأة
لا يعجبني(3) اعجبني(0)
5 - عاديلوف
2018-08-20 19:28:20
تابع 2 اقتباس "ولا يفرق بين النساء، سواء كانت متعلمة أو أمية، ذات منصب أو بدونه،" ماذا يعني ذلك؟ انها الطبقية والعنصرية التي بدت مسيطرة في مقالك وهذا الفكر الذي يشتت ولا يوحّد أن أتيح له المجال. وكفى
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
4 - عاديلوف
2018-08-20 19:22:10
هو ، له رؤيتة في النتيجة النهائية لطبيعة المرأة وهذا رأيئه وكان يجب عليك إحترام رأيه لا أن تمارسي مصادرة الأراء.. وتهاجمي الرجل وتأخذينها مادة للبروز والأصطياد في الماء العكر..!. يتبع 2
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
3 -
2018-08-20 15:16:07
كتابة المقال تدل على نقص العقلانية
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - dd
2018-08-20 10:57:43
روي عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
1 - قيس ابن الملوح:إحتقار المرأة مترسخ في ثقافة المجتمع لذلك يجب ان يقتصر تعليم الصفوف الاولى على المعلمات فقط
2018-08-20 10:54:31
عندما يكون التعليم مختلط حتى ثالث ابتدائي تصبح المعلمة هي المرجعية للطفل وهنا يكتسب احترامها ويترسخ فيه تقديرها كما يتعلم اللطف واللياقة والشطارة من زميلاته وتطير أوهام التفوق الذكوري من رأسه
لا يعجبني(2) اعجبني(1)

أضف تعليق
كاريكاتير
X