متى تكشّر دبي عن أنيابها؟

متى تكشّر دبي عن أنيابها؟

من علامات الساعة – أي يوم القيامة – ما جاء في الحديث الشريف القائل: «… وأن ترى الحفاة العراة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان» انتهى.
الواقع أن التطاول بالبنيان كان قديماً منذ العهود التي شيدت بها الأهرامات والكولوسيوم والحدائق المعلّقة.
غير أن الانفجار الحقيقي للتطاول بالبنيان لم يبدأ إلاّ بعد اختراع (الأسانسير) – أي المصعد، وهو تطور من الجهد البدني إلى المحركات البخارية ثم الكهربائية التي كانت هي النقلة الحاسمة.
وأول مبنى سكني استخدم هذه التقنية الجديدة، هو مبنى متعدد الطوابق في (نيويورك) عام 1889، وقد اعتبر أعظم إنجاز حققه الإنسان على الكرة الأرضية، وكانت سرعة المصعد لا تتجاوز 0.20 متر في الثانية، في حين أنه الآن يمكن للمرء أن يتجاوز 10 أمتار في الثانية الواحدة.
وإلى الآن المبنى قائم ومصون ويعتبر من الآثار التي يفخر بها الأميركان، وأذكر أنني عندما شاهدته أخذت أبتسم تلقائياً، وأنا أراه أمامي قزماً وسط حشد من ناطحات السحاب الحديثة.
نقلا عن الشرق الاوسط

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    الو

    اختصر ت بسرعة بغينا اضحك من بدعك…وجطلك التى مالها حل

  • 1
    ابو جلمبو

    تعليق مخالف