الرئيسية / بالمعايير المهنية نرتقي بإعلامنا

بالمعايير المهنية نرتقي بإعلامنا

بالمعايير المهنية نرتقي بإعلامنا

بقلم : علي الزامل

الجميع بلا استثناء يعلم أننا بصدد هجمات إعلامية ممنهجة وما قضية (خاشقجي) إلا القشة التي فضحت من كان متواري فاستبان أعداء جدد ربما ما كان لنا أن نتكشف عوارهم وسوء طويتهم إذ كانوا يحيكون حبائل الشر بالخفاء لجهة المملكة إلى ذلك يكون التحدي أكبر وأقوى لمجابهة تلك الجحافل الإعلامية المقرضة والحاقدة والتحدي هاهنا ليس فحسب مقتصراً على المنابر الإعلامية بل كل مواطن مخلص وكل مقيم عاش في كنف المملكة ويثمن العطاء وطيب الإقامة فالجميع معنيون.

نأتي للمحور وهو سبل وطرائق الارتقاء بإعلامنا سيما ونحن نخوض مفاعيله ولا مجال للتأخير أو الأرجاء حقيقة الأمر الكثير تطرق لهذا المنحى لكن أحداً لم يوضح السبب الرئيس والجوهري وهو غياب المعايير المهنية والموضوعية (المزمن) لجهة استكتاب الكتاب واستجلاب الصحفيين .

أعلم سلفاً ان بعض رؤساء التحرير وجملة لا باس بها من الكتاب والصحفيين سوف يرمقونني بعين الاستياء لكن يهون ذلك في سبيل استجلاء الحقائق (ففي خضم التحديات تتعملق التضحيات وتتقزم التفاهات) عملاً أو قل بمقتضى المصلحة العامة تسمو على ما دونها بوصفها أي الصحافة أحد أهم روافد المنافحة والذود عن الوطن واستتباعا دحر الأعداء.

فهؤلاء (كتاب، صحفيين) هم المحتوى والانزيم الفعلي وان شئنا القلب النابض للمنظومة الإعلامية لذا يستوجب انتقاء كادر إعلامي كفء يستشعر مخاض وتداعيات الحروب الإعلامية فلا مجال للمجاملة في هذا الشأن.

ولا مكان لإعلامي لا يقدر مغبة وخطورة هذه الحروب .



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

1 -
2018-10-20 15:46:36
ففي خضم التحديات تتعملق التضحيات وتتقزم التفاهات
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير