الرئيسية / الإنسان – أي إنسان – مسؤول عن أفعاله !

الإنسان – أي إنسان – مسؤول عن أفعاله !

الإنسان – أي إنسان – مسؤول عن أفعاله  !

بقلم : أ.د.صالح بن سبعان

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

بالنسبة للفرد يعتبر العقاب وخزة – أو نخسة – للضمير الميت أو الخامل ليستيقظ من ناحية. ومن ناحية أخرى فإنه تذكرة للمرء إذا ما نسي أو غفل أو تغافل عن حقيقة أن الإنسان – أي إنسان – مسؤول عن أفعاله شراً كانت أم خيراً.
وبالنسبة للجماعة فإن العقاب الذي يوقع بأحد أفرادها يصبح (رادعاً) لئلا يسقط غير المُعاقب في فعل مشابه، كما أنه يشيع الشعور بالأمان والطمأنينة بين الجماعة.
والملاحظ تاريخياً أن حدة وشدة وقسوة العقاب خلال مسيرة الجماعات البشرية كانت تتدرج – وما زالت – نزولاً وتلطفاً – ففي بعض المجموعات النيلية في جنوب السودان كان السارق يوثق إلى عمود وتشعل حوله النيران ويدور حوله رجال القبيلة ومحاربوها بحرابهم ويوسعونه طعناً وهم يؤدون رقصة طقسية حتى يموت. وكان الفراعنة يقطعون كف الكاتب المزور، وفي الشريعة الإسلامية يرجم الزاني والزانية المحصنان حتى الموت وتقطع يد اللص وكانت عقوبة الإعدام على الجرم السياسي في عهد الخليفة عبد الله التعايشي تتم بالضرب بالعصي الثقيلة.
والآن – كما نرى – أخذت كثير من الدول بمبدأ إلغاء عقوبة الإعدام، وبعضها يحاول أن يتلطف في تنفيذه مثل الولايات المتحدة حيث يتم عن طريق حقنة.
وقد يبدو الضرب كآلية تربوية على شيء من القسوة. ولكن ضرورة الحفاظ على الحدث والمجتمع تفرضه أحياناً، ولا أرى مانعاً يحرمه في ظل انفلات وانحراف سلوكي استطار شره، وتعدى تأثيره وأذاه حدود بيت الجانح ليطال المجتمع وأبناء الناس الآخرين ممن يبذلون جهداً جهيداً لتربية أبنائهم وتنشئتهم بطريقة قويمة. وما علينا سوى أن نراجع ما تنشره الصحف هذه الأيام عن حوادث الاعتداءات الجنسية على الأطفال من مراهقين لم يحسن آباؤهم تربيتهم، ليستبين لنا مدى خطر هؤلاء المجرمين الصغار.
وما لنا نذهب بعيداً ونحن نشهد ونقرأ في الصحف عن تطاول تلاميذ المتوسطيات والثانويات بالضرب على معلميهم، وللأسف نجد في بعض هذه الحالات، ليس تواطؤ الآباء والأمهات، بل واشتراكهم في الاعتداء بالضرب والشتم والسباب على المعلمين والمعلمات.
لحظات للتأمل
****
سئل حكيم :
بم ينتقم الإنسان من عدوه؟
فقال : بإصلاح نفسه .
عندماتنقطع الأسباب، فإن قضية الظالم تنتهي بقوله تعالي” وقد خاب من افترى ” وقضية المظلوم تنتهي بقوله تعالي” أليس الله بكاف عبده “



كاريكاتير