الرئيسية / وماتت أم عبدالله يا قريتي

وماتت أم عبدالله يا قريتي

وماتت أم عبدالله يا قريتي

بقلم : أحمد الشمراني

لم أعتد أن أكتب حزني كما هو، بقدر ما كان الحزن يكتبني.

اليوم أكتب كل ذلك بعد أن ودعنا شمعة قرية المبنى (أم عبدالله) التي كانت تمثل لي أمي وأمثل لها الابن بل هي نور «المبنى» القرية التي التحفت السواد حزناً عليها.

كنت أرى فيها الإنسانة الطيبة والإنسانة الحنونة، تحب الكل وتسأل عن الكل إن غبت عنها تسأل ابنها عبدالله عني ويوصل رسالتها، وإن اتصلت أسمع منها كلمات الأم الحنونة.

ماتت أم عبدالله فتحولت المبنى إلى قرية حزينة، الحزن في كل بيتٍ، كيف لا وأم عبدالله هي التي حتى في عز تعبها تسأل عن الجميع..؟!

كنت مثل عبدالله أرى الحزن في عيون كل من شاركونا دفنها، وكنت مثل عبدالله أداري حزني ودموعي أمام مشهد جنازتها المهيب.

ماتت سيدة الوفاء والطيبة، وماتت معها ذكريات قرية كانت تمثل نورها وتمثل إرثها الطيب، وتساءلت: أي حال ستكون عليها تلك القرية بعد أن غادرت أم عبدالله الدنيا..؟

عذراً، ففي مثل هذا الموقف لا مجال للقفز على الحزن، فحزني وحزن قريتي على الأم الحنونة أم عبدالله أكبر من أن يختبئ خلف عبارات وأكبر من أن أداريه بلغة صامتة.

أذكر حتى نبرات صوتها في آخر اتصال لي بها، ولكنني لم أكن أعلم يا عبدالله أنها المكالمة الأخيرة مع أمنا ووالدتنا وحبيبتنا.

أمي توفت قبل أن تتشكل صورتها في ذاكرتي لكن أمي الأخرى صورتها معي أينما أحل، كيف أنساك يا نهر من الحب والحنان..؟

أم عبدالله رحلتِ عن دنيانا الصاخبة بعد أن تركتِ لقريتي وأهلها أرثاً من الطيبة وأرثاً من محبة الناس، فأنتِ كنتِ قبيلة من الطيبة ووطناً من الحب يتقاسمه أهل المبنى من خلال ذكراك التي ستظل معنا أينما نحل ونرتحل.

فمن نعزي في رحيلك قرية لن تنساك أماً ابناً وأحفاداً أم….. وأم…. كلنا تقاسمنا تعب فراقك، وكلنا آلمنا فراقك لكنها سنة الله في خلقه.

رحمك الله يا من نثر نهراً من الطيبة في قرية لو نطقت لقالت حزناً عليك ما لم نقله..!

رحمك الله يا أم عبدالله، وسامحينا عن قصور شعرت به بعد فراقك.

• ومضة:

‏أحن إلى الكأس التي شربتْ بها

‏وأهوى لمثواها الترابَ وما ضمّا

نقلا عن عكاظ



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

3 - زمان الوردية ايام صالح الحمادي
2018-12-06 03:23:24
أولا .عظم الله اجركم .ورحم الله المتوفيه رحمة واسعه واسكنها فسيح جناته .جميل منك ياخي احمد ان تهتم بأهل قريتك وهذا يحسب لك . الوفاء من شيم الكبار. تحياتي لشخصك
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 -
2018-12-05 09:27:55
رحم الله ام عبدالله وموتى المسلمين ---- ولكن العرضيات قريتك أخذت من صحيفتنا الكثير
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 - فيكتور
2018-12-05 09:20:27
يا اخي كل يوم يموت عشرات الناس وانت ماعندك غير قريتك ازعجتنا بمواضيعك يا ام حديجان
لا يعجبني(0) اعجبني(2)

أضف تعليق
كاريكاتير