تشليح الأهلي وتتويج النصر..!


كنت ومازلت وسأظل مع إيقاف الدوري وضد استمراره أثناء بطولة آسيا نقطة آخر السطر. ونبدأ سطراً آخر بنقطة من خلالها أعبر إلى أسئلة وأجوبة أخرى وجدتها على هامش جدل «بيزنطي» أدركت معه أن التعصب بل والمتعصب خياله واسع.

• قد أفهم وأتفهم أن يأخذنا التعصب إلى أن نقول (1+1=3)، ونضحك وقتها سخرية أو عجباً وتعجباً، لكن أن يصل الحال إلى أن يقول إعلاميون كبارُ سنٍّ وكبارُ تجربةٍ إن استمرار الدوري أثناء بطولة آسيا مرتب له «من بدري» من أجل تتويج النصر بطلاً، فهذه «كبيرة آوي آوي».

• يقول أحدهم من المحسوبين على إعلام الهلال في هذا الإطار راجعوا، بل انظروا إلى تعاقدات النصر ومن خلالها ستدركون معنى الترتيب بين النصر واتحاد الكرة، بل وراح آخرون منتمون إلى نفس الإعلام الهلالي إلى كلام آخر فيه الأقواس تفضح ما بينها من عبارات.

• ولم يرمِ إعلاميو النصر المنديل، بل ردوا بما هو أدهى وأمر حينما قالوا جماعات وفرادى إن الحكم أجهز على التعاون بكروت صفراء وحمراء قبل أن يلاقي الهلال، فضحكت هنا، مع أن شر البلية ما يضحك.

• مثل هذه الآراء، بل ومثل هذه التهيؤات يجب أن يتعاون العقلاء -إن كان بقي في الأصل عقلاء- في إعلام الناديين على تصحيحها، وإن تعذّر ذلك لسبب أو لآخر فيجب أن تصحح بعصا القرار.

(2)

• لا يمر يوم، بل ساعة إلا وتظهر قائمة جديدة بأسماء اللاعبين المنتقلين في الشتوية وأكثرهم ذاهبون للاتحاد من الأهلي وغير الأهلي إلى درجة بدأت معها أصدّق مع كثرة الأخبار وتداولها وتزكية بعضها من خلال برنامج “الوقت الأصلي” الذي من أيام معتز والأنباء تتردد من خلال ضيوفه مرات والزميل سلمان المطيويع شاركهم الجزم أن عبدالفتاح عسيري للاتحاد، ودخل اليوم الهلال على الخط من خلال مهند عسيري، وكأن الأهلي بات حسب تلك الأخبار محطة تشليح للاتحاد وغير الاتحاد.

• إن أراد الاتحاديون عبدالفتاح فالأهلي بحاجة فهد المولد، وإن أراد الهلاليون مهند فالأهلي بحاجة سالم الدوسري، أما غيرها فيظل الخبر أو الاجتهاد منقوصاً لاسيما أن الدعم بل والداعم واحد لكل الأندية..!

• ولن يرضى معالي المستشار تركي آل الشيخ أن يخسر الأهلي لاعبيه للاتحاد أو غير الاتحاد، وكذلك يفعل ماجد النفيعي؛ ولهذا يجب على من وزعوا لاعبي الأهلي على الأندية أن يتريثوا، وإن كان لا بد من الأخبار فلماذا اختاروا الأهلي فقط..؟

نقلا عن عكاظ