حمل تطبيق شامل الإخباري
الرئيسية / المرأة السعودية… بين خبرين

المرأة السعودية… بين خبرين

المرأة السعودية… بين خبرين

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد: قال الكاتب مشاري الذايدي، خلال أيام نُشر خبران يتعلقان بالمرأة السعودية، الأول طارت به الصحافة الغربية كلَّ مطير، والثاني مرَّ خفيفاً لطيفاً لم يتحلق حوله البكاؤون الغربيون.
وتابع “الذايدي”، فتاة تحمل الجنسية السعودية، غاضبة، لسبب غامض، تعيش بين دولة الكويت ومدينة حايل السعودية، تصل إلى دولة تايلاند، تقول إنها مقهورة معنفة من أهلها، وتغرّد على «تويتر» بجموح لافت، تصبح حديث الميديا الغربية، تتبارى المنظمات والدول لمنحها اللجوء، السلطات التايلاندية من طرفها قالت إنها استمعت لرواية الفتاة «رهف» ولم تقتنع بها، وصارت هذه الفتاة موضع اهتمام أمثال محررة «واشنطن بوست»، كارين عطية، مشرفة مقالات جمال خاشقجي!
ملف زواج القاصرات
وأضاف في مقال منشور له بصحيفة “الشرق الأوسط” تحت عنوان ” المرأة السعودية… بين خبرين” قائلًا، القصة الثانية هي أن مجلس الشورى السعودي، حسم الأربعاء السالف، ملف زواج القاصرات، مع إعلان موافقة المجلس بالأغلبية على الضوابط المنظمة لزواج القاصرات، من خلال قصر عقد النكاح لمن هم دون 18 عاماً (ذكراً أو أنثى) على المحكمة المختصة، ومنع عقد النكاح تماماً لمن لم يتم 15 عاماً، وهو ما يعد انفراجة كبيرة في ملف زواج القاصرات.
وأوضح الكاتب، على هذا الخبر علّق خالد الفاخري، عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، لصحيفة «الشرق الأوسط» بأن هذه الضوابط: «تتوافق مع اتفاقية حقوق الطفل الموقعة عليها السعودية، ومع نظام حماية الطفل الصادر في البلاد».
فتاة واحدة فريدة
وطرح سؤال قائلًا، السؤال: لماذا غصّت الصحف والفضائيات الغربية بخبر فتاة تايلاند «رهف» ولم تحفل بخبر «ضبط» سن الزواج للقاصرات في السعودية؟
وأضاف، إذا كانت «كل» قضايا المرأة السعودية، تهم الصحافة الغربية والمنظمات الأهلية، والناشطات أمثال العظيمة كارين عطية، فالمنطق أن يتم التركيز على خبر ضبط سن الزواج للقاصرات أكثر من خبر رهف، ولا نقول يهمل خبر رهف «السبايسي»، لكن ما يهم «المجموع» أكبر من حادثة «فردية» لم تكشف كل تفاصيلها، عن فتاة واحدة وحيدة فريدة!
وتابع، حكاية هروب الفتيات، وتسليط الضوء عليهن، كان عفوياً في حالة أو بعض حالات، خاصة قبل هذا العهد، سببه ظلم من ذكر متسلط، لكن تواتر الأمر، في ظل هذا الانفتاح الكبير الذي نراه في ملف المرأة، يثير الشبهة بكون الأمر مجرد أداة للتهويش السياسي والإعلامي على السعودية.
الميديا الغربية
وقال، كان ملف قيادة المرأة للسيارة في السعودية، وسيلة لهجاء السعودية لدى الميديا الغربية ومنظماتها الأهلية، الآن هذا السلاح فقد قيمته، بسبب القرار التاريخي من القيادة السعودية الحالية، وببساطة تم هذا الأمر، ليس بحثاً عن رضا الغربيين، بل إحقاق لحق طبيعي من حقوق المرأة.
واختتم “الذايدي” مقاله قائلًا، ستظل هذه المعارك، لكن يجب ألا يكون هذا «الفجور» الإعلامي مانعاً للمضي قدما في استكمال منح المرأة السعودية كل حقوقها الطبيعية.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

32 - سعودي
2019-01-11 19:14:43
تدرون ليش دائما نخسر الجولات الاعلاميه؟ لأن اعلامنا طرطنقي يديره وافدين وهمه الهلال والنصر ونشر فضايح المواطن
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
31 - جمعه مباركه
2019-01-11 14:32:34
ام فراس مدري ليه أحس انك ذكر ولست أنثى
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
30 -
2019-01-11 12:34:57
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
29 - الى 6 مياده
2019-01-11 12:32:25
رائعه اصفق لك باعجاب صحيح تو ليت ..تأخرتوا كثير. يا مجلس الشورى
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
28 - نوره
2019-01-11 12:29:27
تسلم على هالمقال والله ان فيه ناس بتنفجر مرارتهم من هالاحداث والحقوق المستعاده للمرأة السعوديه..انصحهم يبتعدون تماماً عن وسائل التواصل القادم اجمل لكل واعي واظلم على كل ظالم الحمد لله على نعمة ولاتنا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
27 - غربي تاج رأسك وسيدك
2019-01-11 11:26:36
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
26 - ترامب
2019-01-11 11:24:06
البقرة الحلوب
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
25 - سعوديه ،، تاكل فصفص ،، والعالم من وراها ،، يغصغص
2019-01-11 11:19:09
تعليق 10 -11 صدقت لابارك الله في الضعف
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
24 - مركاز نجد
2019-01-11 11:18:53
الغرب عندهم اعداد مهولة من الاطفال المشردين في الشوارع ، والذين يتم استغلالهم جنسيا واستعبادهم وبيعهم ، بينما ولله الحمد لا يوجد في السعودية ولا طفل يعيش بالشوارع ، وين حقوق الانسان عن اطفال الغرب!
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
23 - سعوديه ،، تاكل فصفص ،، والعالم من وراها ،، يغصغص
2019-01-11 11:15:55
صدقت ياذايدي
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
22 - ام فراس
2019-01-11 11:07:10
طيب انا حتى الان ابوفراس رافض يشتري لي سيارة بل رافض اني اسوق اصلا... علما اني اطلب تاكسي واطلع مع سواق اجنبي قدام عينه ولا يرفض اهم شي انه مايدفع اجرة التاكسي😰
لا يعجبني(2) اعجبني(1)
21 - hima
2019-01-11 11:07:04
عزيزي الكاتب,انها حقائق وامور تحدث,والعالم اصبح قرية صغيره بسبب وسائل التواصل,ولم يعد الامر يحتمل التغطيه والتستر,واهتمام الخارج بمشاكلنا,وسيلة جيده للتقدم اكثر وتحديهم,في حل تلك المشاكل,وليس بمنعهم.
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
20 -
2019-01-11 10:59:42
يارب نبرئ الله سوء صنيع القوم
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
19 -
2019-01-11 10:57:00
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
18 -
2019-01-11 10:56:26
ذل ما بعده ذل
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
17 -
2019-01-11 10:53:51
البنت ف الغرب تبدأ علاقات م سن 13 يشتغلونها دعارة وافلام إباحية وبناتنا وعيالنا نحرمهم الزواج اللي هو حلال أرضى الغرب حسبنا الله ونعم الوكيل في الظلمه
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
16 -
2019-01-11 10:50:15
ت10 صدقت
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
15 -
2019-01-11 10:48:50
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 -
2019-01-11 10:47:41
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
13 - **
2019-01-11 10:44:46
ودي اخذ راي الصحافه *
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - *****
2019-01-11 10:43:23
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
11 - همنا بس وش قالو الغرب عنا زعلانين ولا راضين
2019-01-11 10:36:03
اي انكسار وضعف ومهزله وصلنا لها حتى اصبحنا لا نزوج بناتنا وعيالنا الا ناخذ واي الغرب نسن قانون ونطالبهم يمدحون ويثنون علينا والله شي مخجل وينزل الراس ويكسر العين
لا يعجبني(2) اعجبني(5)
10 - سن قوانين ووووو لرضا الغرب عنا لن ترضى عن كمال قال الرسول
2019-01-11 10:32:17
هل يحق للعرب والمسلمين تغير القوانين الامريكيه والاوربيه سواء بسن الزواج او غيره لماذا * العرب تبحث عن رضاء الغرب حتى على حساب مباديها ومعتقداتها لماذ هاذا الضعف والانكسار
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
9 - انا متاكد مليون بالمئه لو امريكا اسلمت وغيرت قوانينها
2019-01-11 10:28:30
واصبح كشف الوجه يعاقب على بالسجن لهرول العرب بتطبيقه واظهار احادث ومشايخ يحثون ويامرون بذالك وانا متاكد لو امريكا جرمت اختلاط المراة بالرجل لطبل العربان اذناب التباعيه
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
8 - ابوسليمان
2019-01-11 10:16:28
الفتاة المتربية العفيفة مثل فرشاة الأسنان استخدام واحد اما المتبرجة الانحلالية مثل فرشاة الجزم وانتم بكرامة من شخص إلى آخر
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
7 - 🤔
2019-01-11 10:01:30
على السعودية أن تسير على نهجها المرسوم و لا تفكر في الإعلام الاجنبي..حتى لايحدث كما حدث لتأخر تحرير الحديدة الذي اوقفته الامم المتحدة عبر لعبه مؤتمر السويد وقبله جنيف وقبله الكويت.لا للاستسلام للخارج
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
6 - ميادة
2019-01-11 09:57:17
الاون لاتجى بجوال ابو كشاف وكل ربعك عندهم جولات تش وبعدين تشتري مثلهم وتبغى العالم يهنيك محد جايب خبرك اما قضيه رهف هى احق ان تناقش من قرار بديهى
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - ميادة
2019-01-11 09:54:20
نفسي اقول للكاتب تفتكر يوم اعلان قيادة المراة فى الامم المتحدة ويوم واحد من ربعنا لمن قال القرار ومحد صفق صار يصفق لنفسه بالضبط هذا اللى صار مع زواج القاصرات امور مفروغه منها جايين تناقشوها بعد فوات
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 -
2019-01-11 09:47:33
ايوووووووووووووووووه بالطريقه السوريه
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - سعودي صميم
2019-01-11 09:36:35
الاسرة لها حق الحمايه لاتسمح لبنتي تطلع جواز وتسافر دون موافقتي وهي صغيره ماعندها خبره في الحياه . عايشه في مجتمع له عاداته وناس طيبين وفجأه تسافر لوحدها تكون لقمه سائغه اوطه مغمضه سواء بعثه او غير
لا يعجبني(2) اعجبني(2)
2 - عبدالله
2019-01-11 09:24:48
زين لهاأهل الفساد بترك الإسلام والهرب كماقالوا لها الى الحريه ولم تعلم هي والكثير من الهاربات أنهن اصبحن مشردات ويتم استغلال أجسادهم بكل محرم.وبعدهالا تستطيع العودة لأهلهاخشيه القتل ويشعرن بالندم
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
1 -
2019-01-11 09:10:46
التبسط بين الذكور والإناث فـي كافة المواقع بالشكر والثناء والمزاح والتصبيح والتمسية والوجوه التعبيرية بلاء كبير وشر مستطير ووأد للحياء وباب للفتنة إن كان فالعام فهو مجاهرة وإن كان فالخاص فهو أدهى وأمر
لا يعجبني(2) اعجبني(6)

أضف تعليق
كاريكاتير