حمل تطبيق شامل الإخباري
الرئيسية / خُماسية رهف

خُماسية رهف

خُماسية رهف

بقلم : علي الزامل

على غرار رب ضارة نافعة اليكم خمسة منافع ووصايا ثمينة ازجتها لنا رهف وربما مجتمعات أخرى من حيث لا تحتسب أولاها سياسية فقد عرت رهف حكومة كندا للعالم اجمع بوصفها دولة لم تحترم سيادتها ولم تراعي حجمها لا بل مخترقة للمواثيق الدولية فانحدرت الى مستوى ودرك متقزم لا يليق بدويلة هامشية متلقفة طفلة غير مدركة العواقب وتوسلها كـ (دمية) تحركها بحبائل بالية سرعان ما انكشف عوارها .

ثانيها مجتمعية: اثبتت كندا بما لا يدع مجالاً للشك للمجتمعات قاطبة ولمجتمعها تحديداً انها على عكس ما تعلنه فهي ما برحت تنادي بحقوق الانسان وبانها عراب الرأفة وحفظ الكرامة ! وإذا بها تنتهكها بأبشع الصور وأكثرها تجرداً من الإنسانية وإلا ماذا نسمي احتضانها للطفلة رهف والإجهاز على مصيرها ولفظها أو في طريقها الى الضرر المحدق والى حيث الهاوية لا محالة .

ثالثاً إعلامياً: حادثة رهف كشفت غباء بعض وسائل الاعلام المعادي أقول غباء لأنها كانت متوارية وفضحت نواياها واصطفت لجهة كندا كي تشاركها حفلة الكيد بالمملكة وإذا بها أي كندا وزبانيتها حصدوا فشلاً ذريعاً غير مسبوق .

رابعاً اجتماعيا: لجهة الشباب والشابات وتحديداً محترفي (السوشل ميديا) عليهم الانتباه والحذر ملياً من الانسياق العدمي وراء الشهرة العبثية فهي ليست بمعظمها حميدة فبعضها مدمرة وتفضي للهلاك وسوء المنقلب وها هي رهف مثالاً يجب ان يتخذ عبرة وعضة بل ودرسا احترازياً .

خامساً تربويا: الدرس الأهم على الاطلاق أو لنقل (سنام) خماسية رهف هو ضرورة مراجعة حسابات أولياء الأمور لناحية الأبناء وإعادة ترشيد وعقلنة .
تربيتهم وتقويم سلوكهم والاهم في هذا الإطار مراقبة وتقنين ادمانهم على الأجهزة الذكية وبالأخص بعض الألعاب التي تكرس للتحرر والانسلاخ من القيم وحب المغامرة والتحدي وان شئنا المقامرة كألعاب العالم الافتراضي وغيرها بقي القول : لو ائتلف جهابذة الساسة ورواد علم الاجتماع والنفس والتربويون وقباطنة الاعلام لما خلصوا بهذا النتاج والوصايا أو ان صح التعبير (الوصفة ) خماسية الابعاد



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

6 - فهد
2019-01-22 10:56:39
الخوف من اخريات قد يحذو حذوها فهم يترقبون رهف والنتيجة التي تحصل فبض الفتيات قنابل موقوته يجب الحذر واعادة النظر في تربيتهن ومراقبة سلوكهن والا الخطر قادم لاسمح الله
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 -
2019-01-22 10:48:57
رهف امتداد لغيرها اذا لم ننتبه لابناءنا وبناتنا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 -
2019-01-22 08:58:39
رهف قدمت لنا دروس وايقضت بعض اوليلء الامور وسباتهم العميق
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 -
2019-01-22 08:51:52
يجب ان نتعلم من الحوادث ونتخذ منها وعبر والا سوف تتكرر
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - فيصل عوض
2019-01-22 01:44:36
أن تكون كاتبا ومثقفا فهذا لا يعني أنك ملم بكل شيئ مريض يقتل اسرتة ويعبث على كيفة ولما تقع الجريمة تحضر الشرطة بعد الواقع وليس عند البلاغ أو يهرطق الاعلام ويحرف على كيفة.بزر يتكم بأمه و أختة المعلمة!
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 -
2019-01-21 17:44:40
رهف فعلا منحتنا دروس علينا ان نحفظها
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق
كاريكاتير