حمل تطبيق شامل الإخباري
الرئيسية / كاتب يروي قصة ” سعودية و سائق كويتي”.. ويصدم القراء برأيه في مجموعته القصصية!

كاتب يروي قصة ” سعودية و سائق كويتي”.. ويصدم القراء برأيه في مجموعته القصصية!

كاتب يروي قصة  ” سعودية و  سائق كويتي”.. ويصدم القراء برأيه في مجموعته القصصية!

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

صحيفة المرصد : روى الكاتب السعودي الشاب، علي المطيري، قصة تعطل سيارة سيدة سعودية التي يقودها سائق آسيوي يدعى “بهارات” في  طريق صحراوي خالي  ويعجز السائق عن معالجة العطل، ونتيجة لحال الخوف والتوتر تختلف السيدة مع السائق وتلومه فيتركها في وسط الليل وحيدة ويغادر مشياً في الصحراء. إلا أن الحظ سرعان ما يبتسم لها، فيصدف أن سيارة تمرّ في هذا الطريق يقودها شاب كويتي يزور السعودية، فيتوقف ويعرض مساعدته على السيدة.

يكشف على العطل في السيارة ويدرك أنه بسيط. ويقترح عليها أن يوصلها إلى بيتها في سيارته، فتطلب منه أن يقود سيارتها لأجل ذلك، ويترك سيارته مكانها على أن يستعيدها غداً.

يعجب الشاب بالفتاة  ويظنها عزباء، لكنه يفاجأ عندما يصل إلى بيتها بأنها متزوجة، فيأسف لأنه أعجب بها كثيراً.

وانتقد البعض هذه القصة، متهما الكاتب بالسعي وراء الشهرة فلا عناصر سردية مهمة تحتويها قصته ولا أحداث هامة تسردها، حتى اللغة لا تخلو من الركاكة.

تعد القصة هذه إحدى القصص الـ ١٩ التي يقدمها الكاتب في مجموعته القصصية.

ويقول راوي القصة حسب موقع “إندبندنت عربية ” : “في هذه المجموعة بقايا لأشياء كثيرة. إما جروحٌ أو أحزانٌ أو عاداتٌ وتقاليد بالية وقاسية أو تجارب كثيرة، قد تشبهك أنت أو من هم حولك، كما أقدم بعض الأشياء التي في الحياة، حصلت لك أو تعرضت لها أو عايشتها مع غيرك”.

واعترف الكاتب بأن مجموعته القصصية ليست شيقة أو مفيدة، حين أضاف: “عموماً هي مجموعة قصصية قصيرة وبسيطة خفيفة لا أدّعي أنها شيقة. أنت قد تشعر بتشويقها عن غيرك، ولا أدّعي أيضاً أنها مفيدة. فقد تستفيد من أشياء عديدة بنفسك ليس لي مقصد بتوضيحها، ولكن بنفسك من بين الأشياء وجدتها واكتشفتها ولم تكن عندي بالبال أو وضعتها بالحسبان”.

من هو على المطيري :

الجدير بالذكر أن علي المطيري ممثل وكاتب سعودي شاب، اشتهر بكتاباته التي تناقش القضايا الاجتماعية، وهو ما يرسخه في مجموعته القصصية الجديدة التي جعل منها قصصاً كاشفة لخفايا اجتماعية وفردية في المجتمع السعودي والمجتمعات الخليجية ككل. لكن لغته تحتاج إلى المزيد من السبك فهي تعاني الكثير من الهنّات التركيبية والتعبيرية، حتى أنها تمزج بين الفصحى والعامية.



التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

22 - سعود
2019-02-09 18:23:47
أمحق قصص.... (قصص الأطفال أحلى منها) لا كاتب ولا مايحزنون
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
21 - Adel
2019-02-09 17:43:29
كويتب يطمع في شهرة ،عموماً يذكرني بأغراق معارض الكتب بمجموعات قصصية لكل من هبّ ودبّ وبتخاذل من دور النشر ومصالح مشتركة أغرقت معارض الكتاب بمثل هذا الغُثاء البعيدعن اللون الأدبي للقصة.
لا يعجبني(0) اعجبني(7)
20 - زمهرير
2019-02-09 14:11:45
مجرد طفل يتعلم كتابة قصص وروايات لا تلومون يالربع
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
19 -
2019-02-09 13:07:52
وش المعنى القصه الخائسه هاذي والله انها تفشل
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
18 - ابوعقرب
2019-02-09 12:40:25
تعليق مخالف
لا يعجبني(1) اعجبني(0)
17 - ابو سعد
2019-02-09 11:56:35
التاريخ السعودي والخليجي يعج بالمواقف النبيلة والشهامة والتضجية والايثار والتضحية يجي واحد يجبلك قصة مرة مع سواق تركها في الصحرا شافها شاب وارادها للزواج
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
16 - Naif 2030
2019-02-09 11:52:00
مشكلتنا يالسعوديين وبعض دول الخليج اننا مانشجع من يجتهد لكي ينجح .. عكس الدول المتقدمه فشلوا وشجعوا وحاولوا ونجحو .
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
15 -
2019-02-09 11:44:44
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
14 -
2019-02-09 09:23:55
كلامك كله بهارات
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
13 - ريما
2019-02-09 08:51:14
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
12 - مفتاح
2019-02-09 07:27:53
طيب والمطلووب؟؟
لا يعجبني(0) اعجبني(2)
11 - لسان الحقيقة
2019-02-09 07:02:45
يتحالفون مع ****من اجل ان تبصبح المرأة *** سلعة رخيصة لاقيمة لها لانهم يعلمون انها صانعة للرجال الاوفياء الأمناء الاشداء وحين تسقط يصبح من السهل السيطرة ع المجتمع وافراده انتبهو لوطنكم منهم
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
10 -
2019-02-09 06:52:33
اللي ضاق صدري عليه بهارات احس يبي ينجلد الين يموت
لا يعجبني(1) اعجبني(3)
9 - ............
2019-02-09 06:51:46
سيدة متزوجه ولها سائق ويقود السيارة في الصحراء وتتعطل السياره في الصحراء وبالمصادفه يمر المنقذ ما الومك هذا من فعل والتأثر من الافلام الهنديه والمسلسلات التركيه الي تحضرها يابو الشباب
لا يعجبني(0) اعجبني(4)
8 -
2019-02-09 06:38:46
بصراحة قصة مشوقة اتوقع في النهاية المرأة تتخلى عن حياتها الزوجية وتهرب مع بهارات علشان تسوي كبسة زبيدي للضيف الكويتي واكيد ما راح تنسى الأشار والدقوس.
لا يعجبني(1) اعجبني(8)
7 -
2019-02-09 06:15:57
قصة أطفال لا معنا ولا قيمة
لا يعجبني(1) اعجبني(2)
6 - دندش
2019-02-09 05:50:20
تعليق مخالف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - منقاش
2019-02-09 05:36:07
أي كلام
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - اخت العنيد
2019-02-09 04:35:21
مسكين السواق الاسوي ايش كان مصيره
لا يعجبني(1) اعجبني(1)
3 - مادريتا
2019-02-09 03:43:25
هههههعععععععععههههههههاااااااايييييييييييبيببي ولقوا في الطريق نمنه وفيل خربانه سيارتهم وركبت النمنه والفيل معهم هههههههههه
لا يعجبني(0) اعجبني(3)
2 -
2019-02-09 03:28:08
مثل تكافؤ النسب يٌعجب بها يروح يخطبها يتفاجأ بالرفض يسألهم ليه يقولون لايوجد تكافؤ بالنسب بعدين ترتفع العنوسة
لا يعجبني(4) اعجبني(1)
1 - ههههاي
2019-02-09 03:26:39
وش ذي القصة يعني نضحك او نستغرب او ننبهر بانجازك اللغوي
لا يعجبني(1) اعجبني(5)

أضف تعليق
كاريكاتير