الذوق العام!

الذوق العام!

أكثر ما أبهجني هذا الأسبوع، هو خبر موافقة مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين على لائحة الذوق العام، فنحن بحاجة ماسة لنشر هذه الثقافة من خلال قوانين صارمة تدعم مفهوم أن الحرية الشخصية تقف على حدود حريات الآخرين، لكن من المهم توضيح تفاصيل التفاصيل لكثير من البنود الواردة في هذه اللائحة حتى يعرف كل شخص حدوده، لأن بعض المفاهيم تختلف نسبياً من شخص لآخر، فمثلاً ورد في اللائحة أن العقوبات تصل لكل شخص لا يرتدي ملابس ساترة في الأماكن العامة، وهنا مهم جداً توضيح شكل اللباس الساتر، فهناك من يرى المرأة غير الملتزمة مثلاً بغطاء الوجه غير متسترة، وهناك من يرى الرجل الذي يرتدي شورتاً قصيراً متستراً، لذا فإن الفكرة تخضع للنسبية والتفاوت حسب الخلفية الثقافية والفكرية لكل شخص. الأمر الآخر في نفس الفقرة الخاصة بالملابس أن العقوبة تطول من يرتدي صوراً أو عبارات تسيء للذوق العام، وهذا أيضاً بحاجة إلى توضيح تفاصيل التفاصيل، فهناك صور يراها شخص عادية وشخص آخر يراها مسيئة، وحتى العبارات، لذا تسمية كل شيء باسمه مهم وضروري حتى لا يكون باب الاجتهاد مفتوحاً على مصراعيه وندخل في إشكاليات جديدة تثير البلبلة والجدل!

في نفس سياق اللباس أظن من الضروري إيقاف انتشار خروج بعض الرجال إلى الأماكن العامة بملابس النوم أو الملابس الداخلية، فمنظرها كما أراه مثير جداً للاشمئزاز، لكن بناءً على معطيات اللباس الساتر فلن يكون الرجل الذي يخرج بهذا اللباس ضمن متجاوزي الذوق العام، وهذا أمر يحتاج إلى مراجعة!

وهنا أدخل في أوصاف الألفاظ أو الأفعال التي وردت ضمن اللائحة والتي تضر بالآخرين، وهنا أتحدث في وارد بعض الأقوال والتصرفات التي من المهم أن تكون في هذه اللائحة مثل تعدي -بعضهم- على النساء دون صفة رسمية إنما أشخاص يمنحون لأنفسهم الحق بالتعدي لفظياً إن لم يعجبهم شكل المرأة كاشفة الوجه، أو التي لا ترتدي عباءة تناسب أفكارهم!

المحافظة على نظافة الأماكن العامة وعدم رمي المهملات كما رأينا في بعض المشاهد غير المسؤولة والصور الموجعة، أضف إلى ذلك أهمية أن يطبّق المرور هذه اللائحة على من يتهاون في رمي المهملات من نافذة السيارة، وللأسف هذه المشاهد تتكرر بشكل كبير وليست خاصة بفئة عمرية أو حتى طبقة اجتماعية معينة، فهناك حالة لا مبالاة لدى -بعضهم- وتهاون كبير واعتقاد بأن محافظته على نظافة سيارته يكون برمي ما فيها من مهملات في الشارع!

سلوكيات كثيرة تتصف بالسلبية نراها من وقت لآخر ولا نرضى لمدننا الحبيبة ووطننا أي تشويه سواء كان بقصد أو بدون قصد، ولعلنا في بداية نهاية هذه السلوكيات، لكن من الضروري أن يدرك المجتمع أن هناك أشخاصاً مخولين «رسمياً» بالتعامل مع هذه الحالات وأن القانون يمنعك من أن تُمارس هذا النظام مع الآخرين بنفسك!

احترام الأماكن العامة هو واجب وطني تفرضه على الإنسان أخلاقه وتربيته، لكن قد نصادف حالات شاذة تحتاج إلى مثل هذه القوانين التي ترفع درجة الوعي باحترام الأماكن العامة واحترام الآخرين.

نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

17 تعليق

  • 17
    100

    كشف المراة لوجهها مدري متى جتنا هالحركة يا رب سترك الله يهدي النساء للحجاب الشرعي وتغطي وجهها ـ وبعدين ترزز النساء قدام الرجال ، يخالف الشرع ليش ما عليه مخالفة

  • 16
    ابوصالح سكري

    قال رسول الله لوان رجل اشهب واغبردعاء الله لستجبلة يا اعضاء مجلس الشورراء

  • 15
    غير معروف

    شكرا 14 ولكن نقول القانون يعرج بضم الراء

  • 14
    غير معروف

    القانون فضفاض لكنه لم يعرج كثيرا على موضوع الاحتشام… الغريب ان هناك ظهور رسمي لكثير من الفنانات بدون عبايه وبدون طرحه مع فل ميك اب.. هل هذا لا يخدش الذوق العام؟!؟

  • 13
    غير معروف

    تصحيح , والاستضافات

  • 12
    غير معروف

    وبرنامج نواعم خير دليل

  • 11
    غير معروف

    شكرا رقم 4 ولا تنسى إسدال خصلات الشعر أتناء المقابلة والستضافات

  • 10
    غير معروف

    المسألة هنا ليست مجرد رأي فنحن مسلمون ومن يحدد الشكل والذوق العام هم أهل الذكر والصلاح العلماء الربانيين المشهود لهم مجتمعيا ( فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ )

  • 9
    غير معروف

    نحن مسلمين وهذه الآية تكفي للإجابة ( فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلً )

  • 8
    Proud to be

    عطوكمً موضوع جديد يشغلكم …اصر على قراري اصحاب القرارات من الطبقه المخمليه لايزالون متغيبون عن واقع احتياج المواطن !

  • 7
    فلفو

    انعدام الذوق وصل إلى أن البعض يرمي سيارته بكبرها إذا تقربعت..ظاهرة السيارات التالفة المهملة تفشت في الشوارع الداخلية في الأحياء وبعض البلديات عمك أصمخ..تتصل فيهم ولا ماتتصل..التلوث البصري آخر همومهم.

  • 6
    الطير الحر

    اتفق معك يا كاتبنا المحبوبة سمر المقرن و الستر مطلوب وعدم التبرج والذوق مطلوب واشدد على ضرورة التزام بالذوق العام

  • 5
    الطير الحر

    غير معروف معرف **أتوقع حسناته صفر اعوذ بالله لان لا احد يسلم من حدة وفظاظة لسانه ويده عافانا الله الكاتبة الرائعة لا تستحق هذا التهجم اشغل نفسك بدل انشغالك في خلق الله

  • 4
    غير معروف

    إذا كان وضع الرموش والعدسات والأظفار الطويلة والمنكير والخلال والأساور والتبرج والعباءات القصيرة والمفتوحة والمزركشة لا يخدش الذوق العام بينما ثوب النوم يخدش الذوق العام فاعتقد أننا في ورطة فكرية .

  • 3
    المرصد يترصد 😎

    وليش مذكرتي لبس العبايه واللبس الخادش للحاء من بنات جنسك ووضع الماكياج مت المبلغه في لبس الفرحه كذلك إلى حد التبرج إلا يعد استفزاز لمشاعر الآخرين وهل هذه حريه ??!

  • 2
    ابو ماجد

    اعتقد لبس البرمودا شورت لاكن ساتر تحت الركبة اما الشورت فوق الركبة تظهر عورة الرجل وحتي الصلاة لاتجوز بها

  • 1
    أفريقي

    الذوق العام هو ذائقة الأغلبية في مكان ما، فمثلا الملابس الساترة للرجل يتقبلها كل الناس في الأسواق والدوائر الحكومية أما ملابس لاعب كرة القدم أو المصارع تكون مقبولة في الملعب أو في الحلبة فقط.