ما بعد سقوط الصحوة أقول

ما بعد سقوط الصحوة أقول

كنت قد عقدت العزم بألا أكتب من الصحوة، لأنها اليوم انكشفت، واتضح للجميع، بمن فيهم بعض معتنقيها، أنها في غرفة الانعاش. إلا أن أحد الأصدقاء نبهني إلى نقطة غاية في الأهمية متصلة بالموضوع، وهي ما سوف أتناوله في مقالي هذا، ومؤداه أن غياب (الصحوة) ستخلق فراغا فكريا لدى كثير من السعوديين، وبالذات الأجيال الشابة منهم، إذا لم تأتِ فلسفة حياتية لتملؤه، وتجيب عن أغلب الأسئلة التي تدور في ذهن المواطن، والتي حاولت الصحوة أن تجيب عنها بما يحقق نواياها المشبوهة وفشلت؛ والأخطر أن تأتي تيارات انتهازية أخرى، تستغل هذا الفراغ بالشكل الذي يهدف إلى النيل من أمن الوطن واستقراره بالذريعة القديمة الجديدة وهي الإصلاح؛ لا سيما وأن الفكر الصحوي سعى في العقود الأربعة الماضية بكل قوة إلى أن يهدم كل منجزات الثقافة المعاصرة، بمختلف توجهاتها، بحجة التغريب، ويجعل الإنسان السعودي ينتهي إلى أنْ ليس أمامه إلا الصحوة ليكون مسلماً حقيقياً يفوز بالدنيا والآخرة معاً، ويتبنى ثقافة الصحوة، التي تسعى إلى إحياء (دولة الخلافة) غير آبهة باختلاف الزمان والمكان عن زمان الخلافة واختلاف عوامل بقاء الدول.

هذا الفراغ الذي أتحدث عنه قد يتجه في تقديري إلى نفس التوجه التمردي ولكن بثوب جديد، تحت مسميات أخرى، تتماهى مع توجهات ومزاج العصر، ولكنهم سيخلطونها بما يسمى (حقوق الإنسان)، بعد أن تبين لهم أن العالم اليوم خاصة مجتمعات الغرب والشرق معاً لا يحفلون بالقضايا الدينية ولا دعاتها، قدر اهتمامهم بحقوق الإنسان. وهذا في رأيي أقرب التوقعات للأسلوب الذي من المتوقع أن فلول الصحويين سينتهجونه، بعد أن أقروا بهزيمتهم إن تصريحاً، أو تلميحاً.
وقضايا (حقوق الإنسان) التي يزعم الغربيون أنهم يدافعون عنها هي كلمة حق في ظاهرها أريد بها باطل في مضمونها وأهدافها البعيدة، إضافة إلى أن الغرب اخترعها في حقبة الحرب الباردة لتكون سلاحاً تبريرياً لحربهم ضد الاتحاد السوفييتي والدول التي تدور فلسفياً في فلكه. وإلا فإن هناك من الجرائم التي اقترفها الغرب ولا يزال يقترفها حتى اليوم، بالشكل الذي قد يتجاوز ما يمارسه من ينتقدونهم في خطاباتهم التحريضية على بعض الدول المستهدفة من قبلهم، غير أن هذه التبرير سيستغلونه استغلالاً انتهازياً، سواء من هم في الداخل أو من هم في الخارج، الأمر الذي يتطلب أن يكون لدينا (قوة ناعمة) حقيقية تواجه هؤلاء الانتهازيين في مراحل بداياتهم.

وعلى أية حال فإننا يجب أن نعترف أننا تساهلنا وتسامحنا كثيراً مع الصحويين وخطابهم السياسي التخريبي والمتخلف أكثر مما يجب، فلو أن الدولة بعد هزيمة صدام وانتصارنا عليه وعليهم ضربت بيد من حديد وتعاملت معهم كما يتعامل العهد الآن، وبالذات مع من يمولونهم بالأموال، لما وصلنا إلى هذه التداعيات الخطيرة التي انتهينا إليها، لذلك فإن التعامل مع هذه القضايا التي أشرت إليها آنفاً بالتأني والصبر و(طولة البال) سيجعلها تكبر وتتضخم حتى تصبح مواجهتها والقضاء عليها أصعب وبكثير مما لو واجهناها وهي في بداياتها.

المهم أن ندرك منذ البداية ثلاث نقاط: أولها: أن الصحوة بشكها الذي عرفناه خلال الأربعة عقود الماضية انتهت. النقطة الثانية: أن فلولها ستعود في ثوب جديد وتتلافى أغلب أخطائها. النقطة الثالثة: أننا يجب أن نكون متيقظين لها ومبادرين للقضاء عليها وهي في بواكيرها قبل أن تستفحل.

والشيء المطمئن لأمثالي وللوطنيين أننا نعيش عصراً جديداً، عادت فيه الدولة إلى هيبتها، التي كاد (التسامح) أن يقضي عليها في الماضي, وهنا بيت القصيد.
نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

46 تعليق

  • 46
    منصف

    إذا سلمنا ان الصحوة حينها كانت شرا ودمارا كما يدعي التيار الليبرالي العلماني فهل تبني الفكر العلماني واليبرالي المنحط الذي رفضه المجتمع هو البديل !

  • 45
    كيف الحال

    يقول:(كنت قد عقدت العزم بألا أكتب من الصحوة) كنت أظن أن كتابة المقال الصحفي تستدعي التفرغ والمراجع والتأمل والنظر في الأدلة … فخاب ظني -مع الاسف-حيث صارت سوالف مجمعة بل مبعثرة

  • 44
    كيف الحال

    تعليق 37 الاخ جهز العتيبي أشكر ثناءك عسى ربي يحفظك … هناك تعليقات على مقال (وما أدراكم ما «القهقهات») للكاتب مشعل السديري

  • 43
    هلال

    تعليق مخالف

  • 42
    واقعي وصريح

    لم يسقط الدين في البلاد الشيوعية تبغى تسقطه هنا **

  • 41
    واقعي وصريح

    دين الله باقي لاتتعذر بالصحوة الصحوة ولكن مايطولك إلا التعب والذنب والمقت …

  • 40
    واقعي وصريح

    الشيخ محمد بن عبدالوهاب لقب بالمجدد وعمل صحوة في وقت جهل مطبق واستفاد الناس وأزدهرت الحياة **

  • 39
    الحافي

    لا تخف يامحمد فربك يقول (إنهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا ) وسيدحر الله كل من أراد بنا وبوطننا سوءا

  • 38
    عاشق الحرمين

    تعليق مخالف

  • 37
    جهز

    أخي معرف (كيف الحال)
    لقد طرحت بتعليقاتك ما يجول في خاطري وأثلجت صدري بردودك الرزينة الرصينة الهادفة الكاشفة ..
    كتب الله أجرك ونفع بك وأكثر من أمثالك ..
    أخوك جهز العتيبي – مكة المكرمة

  • 36
    مناف

    تعليق مخالف

  • 35
    العلم عندي

    لولا الظروف العصيبة التي مرت بها البلاد بسبب تصرفاتهم الرعناء، ولم يكن الالتفاف حول القيادة بهذا الزخم لولا افتضاح كثير من مخططاتهم الهمجية.

  • 34
    العلم عندي

    لكن اختلف مع الكاتب في جزئية التساهل التي ذكرها، كان لا بد من التساهل حتى يتبين للناس حقيقة الامر، وهذا ما حدث بالفعل، لم تكن النفوس والعواطف الدينيةالجياشة للعامة مهيئة لتقبل الحقيقة المرة_ يتبع..

  • 33
    العلم عندي

    وكذلك تعليقات بعض القراء التي تثبت ان فلولهم لا تزال تتمترس خلف شاشات هواتفها.

  • 32
    العلم عندي

    نعم، الانهزام الاخير سيخلق فراغا، وفضاء في نفس الوقت، تدور فيه فلولهم، وهذا ما حدث، الجزيرة كانت تنعق ب (سجن العلماء والدعاة) والان تلصق القضية بوصف (حقوق الانسان)

  • 31
    بتال

    **
    العالم تطورت وصارت تقرأ ما وراء الخبر وهو للحين على وتره القديم

  • 30
    كيف الحال

    تعليق 28 (رادوبيس) تقول:(اتفق مع الكاتب) ممكن تعطينا ثلاثا من عناصر الموضوع المطروح
    هذه التعليقات المجردة :اتفق أو لا أتفق تعليقات عرجاء يقودها الهوى والرغبة في الانتصار

  • 29
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 28
    رادوبيس

    اتفق مع الكاتب

  • 27
    غير معروف

    الليبراليين يريدون اختطاف البلد واختطاف هويتة بإستحلال المحرمات واشاعة المفاسد والاختلاط لكن أسأل الله عز وجل إلا يمكن لهم ذلك ويخزيهم دنيا وآخرة

  • 26
    باهر 12

    انا أطالب بمحاربة ظاهرة الإلحاد التي بدت تطفو ع السطح..ومحاربة العلمانيين اللي يطعنون ف ثوابت الشريعة..لا يعني ذهاب الإخوان أن يحل الإلحاد والعلمانية مكانهم..لا والله لن يسلم لكم زمام الامووور!!

  • 25
    كيف الحال

    العنوان:(مابعد سقوط الصحوة أقول) لو سألت الكاتب عن الصحوة لقتل : طالبان . داعش . القاعدة وهذه مغالطة لا تتفق ومدعي الثقافة والحرية

  • 24
    كيف الحال

    انصح أخي الكاتب أن يتخذ له مراجعا لمقالاته لأنها تتضمن عيوبا فاحشة فنية وغيرها . فكاتب المقال يختلف عن الخطيب الذي يقول : صبحكم ومساكم

  • 23
    كيف الحال

    يقول:(والشيء المطمئن لأمثالي وللوطنيين)حري بالكاتب أن يتجنب الثناء على نفسه فعقدة ( الأنا ) تعيب أي مقال مهما نال كاتبه من الألقاب . فكيف بصاحبنا الوطني ؟!!

  • 22
    كيف الحال

    يقول:(وبالذات مع من يمولونهم بالأموال) لا حاجة لكلمة (الأموال) لتشمل الأموال وغيرها

  • 21
    كيف الحال

    (وتعاملت معهم كما يتعامل العهد الآن، وبالذات مع من يمولونهم بالأموال، لما وصلنا إلى هذه التداعيات الخطيرة التي انتهينا إليها، لذلك فإن التعامل مع هذه القضايا التي أشرت إليها آنفاً)مرة أخرى:فهمتوا شيء؟

  • 20
    كيف الحال

    يقول؛(فلو أن الدولة بعد هزيمة صدام وانتصارنا عليه وعليهم) الضمير في (عليه) واضح يعود على صدام . لكن ( عليهم )إلى من يعود الضمير هنا؟

  • 19
    كيف الحال

    يقول؛(… في خطابهم المتخلف والمتخلف أكثر مما يجب) يعني فيه تخلف مقبول

  • 18
    كيف الحال

    يقول:( سواء من هم في الداخل أو من هم في الخارج) لو قال : (سواء في الداخل أو الخارج ) إلا إذا كان للحرف الواحد حسبة تخصه

  • 17
    كيف الحال

    (وإلا فإن من الجرائم التي اقترفها الغرب ولا يزال يقترفها بالشكل الذي قد يتجاوز ما يمارسه من ينتقدونهم في خطاباتهم التحريضية على بعض الدول المستهدفة من قبلهم، غير أن هذه التبرير سيستغل…)فهمتوا شيء؟

  • 16
    كيف الحال

    يقول:(وقضايا (حقوق الإنسان) التي يزعم الغربيون أنهم يدافعون عنها هي كلمة حق في ظاهرها أريد بها باطل في مضمونها وأهدافها البعيدة) خابرينك مدافعا قويا للغرب وأمريكا وش العلم ؟

  • 15
    كيف الحال

    يقول:(بعد أن أقر الصحويون بهزيمتهم إن تصريحاً، أو تلميحاً.) هذه المقدمة هل توصلت إليها عن طريق استبانة أو دراسة أو نعتبرها واحدة من حواقينك

  • 14
    كيف الحال

    يقول:(ويتبنى ثقافة الصحوة، التي تسعى إلى إحياء (دولة الخلافة) غير آبهة باختلاف الزمان والمكان )أولا : هذه من كيسك. طيب إذا لم تسع الصحوة إلى إحياء دولة الخلافة هل الكاتب مع الصحوة أم ضدها؟

  • 13
    الامل بالله

    مسكين اعطى نفسه اكبر من حجمه

  • 12
    الامل بالله

    تكتب ولا ما تكتب محد داري عنك يحسب الناس ما وراهم شغله غير انهم يتابعونه والله انه مسكين

  • 11
    fahd8087

    طير

  • 10
    غير معروف

    ت8 لكن رمزكم وابن تيميتكم إعترف أن الصحوة خالفت القرآن والسنة وأعتذر. منتجات الصحوة طالبان والقاعدة وداعش وبوكوحرام تجرم رموز الصحوة البدعة وتؤهلهم للمحاكمة وتطبيق أقصى العقوبات بحقهم جميعا

  • 9
    كيف الحال

    الصحوة كمصطلح أشاد بها الملك فهد- رحمه الله-في أكثر من منتدى . المشكلة أن الكاتب ومن لف لفه يستخدم هذا في النيل من المتدينين وهو عمل انتهازي مكشوف

  • 8
    كيف الحال

    يقول:( أن غياب (الصحوة) ستخلق فراغا فكريا لدى كثير من السعوديين، وبالذات الأجيال الشابة منهم) هذا اعتراف من الكاتب بنجاح الصحوة وعمق أثرها. ( ماعرف يلعبها صح)

  • 7
    غير معروف

    ثقافةالهرطقات التي عاثت فساداوظلمافي البلاددمرت واندثرت ولن يعيدالتاريخ نفسه لأنه لا يعيد نفسه إلاإذاعادت نفس البيئةوهذا لن يحدث في ظل العولمة والعلمانية.ثقافة الهياط لاتزدهرإلافي المجتمع المتخلف

  • 6
    كيف الحال

    يقول:(والصحوة اليوم انكشفت، واتضح للجميع، بمن فيهم بعض معتنقيها، أنها في غرفة الانعاش) قد تكتب الحياة لمن هو في الإنعاش . إلا يوجد أسلوب آخر ؟

  • 5
    كيف الحال

    يقول:(كنت قد عقدت العزم بألا أكتب من الصحوة) من أو عن ؟ثم لاينبغي للكاتب ألا يعد بشيء فالمستجدات كثيرة ومتسارعة

  • 4
    كيف الحال

    يقول:(والشيء المطمئن لأمثالي وللوطنيين أننا نعيش عصراً جديداً) ليت الوطنيين يبحثون عن غيرك للكتابة في مثل هذه الموضوعات

  • 3
    كيف الحال

    يقول:(وعلى أية حال فإننا يجب أن نعترف أننا…) نعترف أن الفكرة لم تتخمر في ذهنك- أخي الكاتب- ولذلك لم نفهم ما تريد وهذه مشكلة العمود الصحفي المستمر ( عجل سجل )

  • 2
    خالد العرفي

    الله ينتقم منك

  • 1
    غير معروف

    ياأخ محمدأنتهى عصرثقافةالقطيع،نحن نعيش في ظل منظومةمن الأنظمةوهي كفيلةبرفض ثقافة القطيع.لوكان مقالك عن أهميةالتركيزعلى العمليةالتعليميةوردم مفارخ البدع في”المسجدوالتحفيظ..الخ” لكان أفضل بكثيرجدا