المجاملة… التملق…. النفاق

المجاملة… التملق…. النفاق

الكثير يخلطون ما بين تلك المفاهيم من حيث يدرون او لا يدركون كأن يقول أحدهم يا أخي جامل (منت خسران شي!) وربما يقصد التملق أو النفاق.. لذا تعالوا نتعرف على ماهية ومحددات كلٍ على حدة ولنبدأ بأهونهم و أقلهم وطأة وهي المجاملة وأمثلتها أن تقبل على مضض دعوة على العشاء… او ان تبتسم في وجه شخص (تستثقل طينته) أو تضحك على نكتة سمجة… أما التملق أو التزلف فهو استمالة الآخر لغرض التقرب منه للاستحواذ على مكاسب او حوافز كأن يتملق الموظف لمديره والامثلة كثيرة كأن يوافق على قرارات المدير حتى لو كانت غير صائبة فتجد المتملق يومئ برأسه بالرضا لجهة المدير مشفوعة بابتسامة عريضة رغم عدم قناعته التامة بكل ما يقوله!…. اما النفاق فهو الأسوأ والأكثر رزالة على الإطلاق ويتلخص بأن المنافق يصف مديره بصفات غير موجودة فيه أصلاً وربما على النقيض منها تماماً فقط ليكسب وده كأن يقول لمديره أنت أفضل المديرين وأكثرهم حصافة بينما في واقع الأمر هو الأسوأ بلا منازع! نختم : لابأس بالمجاملة فالكثير من الأمور تستوجب أن نجامل بغية استدامة العلاقات الاجتماعية ” لكن ” علينا ألا نتمادى ونسهب كثيراً ولنتذكر ان التملق والنفاق هما من مضاعفات الغلو والإفراط بالمجاملة!

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    غير معروف

    لابد ان نفرق !!

  • 4
    امريكي

    الشفافية و الوضوح مطلب شعبي

  • 3
    غير معروف

    المجاملة لاتضر لكن التملق والنفاق وصولية مقيته تخلف اضرار

  • 2
    غير معروف

    كلها مثل بعض؟

  • 1
    غير معروف

    النفاق من مضاعفات التمادي بالمجاملة