العرضيات يا وزير التعليم

العرضيات يا وزير التعليم

لم أكن أعلم أن القضية، أعني قضية حق أبناء وبنات العرضيات في التعليم الجامعي، معقدة إلى هذا الحد، بل كنت أظنها سهلة لدرجة أن مقالا واحدا كافٍ لأن تصل من خلاله الرسالة.

• آسف عزيزي المسؤول، أعني كل من له علاقة بتعطيل هذا الحق لأبناء وبنات العرضيات، لن أسكت، بل سأظل أتحدث حتى يصل صوت طلاب وطالبات محافظة العرضيات.

• «صدّر قرار»، «الغي قرار»، «توقف آخر» هذه لا تعنينا في شيء، فما يعنينا أولا وأخيرا هو منح العرضيات حقها من التعليم الجامعي مثلها مثل كل المحافظات الأخرى، لاسيما أن القرار صدر باعتماد كلية بنين وكلية بنات ثم توقف فجأة وسُجلت قضية التعطيل ضد مجهول.

• هل تعلم يا معالي الوزير أن المحافظة منذ اعتمادها وملف التعليم الجامعي تحول إلى كرة نار تتقاذفها الجهات المعنية كل موسم عبر أرقام وتاريخ دون أن نصل إلى المتسبب في هذا التعطيل.

• أبناؤك وبناتك في محافظة العرضيات يأملون منك شخصيا يا معالي الوزير الاهتمام بهذا الملف والتوجيه بضرورة إنهاء هذه المعاناة، وأنت لها.

• طرقنا كل الأبواب ولم نجد إلا أرقاما وتواريخ منها، بل وآخرها هذا الرقم «666/‏م/‏س تاريخ 16/4/1440 مجلس التعليم العالي الدكتور محمد بن عبدالعزيز الصالح» أمدني به الأستاذ صالح بن محمود المنتشري عضو مجلس محافظة العرضيات، وأضعه بين يديك متأملا في معاليكم ومن معاليكم الإسراع بتحريك هذا الملف الذي لا أخفيك بأنه يشكل للعرضيات المحافظة والعرضيات الإنسان «هماً» ويا له من هم.

• الزميلة أريج الجهني يا معالي الوزير شاركتنا هذا الهم بمقال اخترت لك منه هذه الجزئية: «أتمنى من معالي وزير التعليم الموقر الدكتور حمد آل الشيخ فتح تحقيق عاجل حول هذه القضية قبل بداية العام، حيث أوضحت الردود بأنه كان هناك مشروع كلية تحت لواء جامعة أم القرى لكنه لم يكتمل! أو توقف العمل به، رغم أنني لا أجد أن حتى هذا الاختيار منصف، حيث يمكن الاطلاع على خريطة المدينة من خلال خرائط القوقل لمعرفة صعوبة ذهاب سكان هذه المنطقة للجامعات الأخرى فالأفضل أن تقود الوزارة هذا الملف وتنشئ جامعة محايدة أو كليات تغطي احتياج العرضيات وما جاورها».

• وأضيف على ما ذكرته الزميلة أريج أن الكليات المجاورة للعرضيات الأولوية عندها في القبول لطلاب وطالبات المحافظة نفسها وهذا يا معالي الوزير معضلة.

• ننتظر منك يا معالي الوزير بشرى سارة لأبنائك وبناتك في محافظة العرضيات قبل بداية الموسم الدراسي الجديد.

نقلا عن عكاظ

التعليقات مغلقة.

7 تعليقات

  • 7
    مواطن متفائل

    ملاحظه. طريق إلى كلية البنات في المخواه الخط كله حوادث

  • 6
    محمد الشمراني

    نحنوا العوامر نضرب مشوار 60 كيلو في الصباح و60 كيلو في الظهر عشان نودي بناتنا وابنائنا الكليه في المخواه لايوجد عندنا كليه في العوامر احمد الشمراني صادق مقاله يبي يطور العرضيات شكرا استاذ احمد

  • 5
    عايد

    والله ما همك عرضيات ولا طوليات نعرف همك الوحيد هو نادي الهلال ومتعابعته والتحريض عليه العرضيات فيها رجال يعرفون يطلبون ويتكلمون وغيرورين عليها أكثر ( لا تسبب الفتن في بين المحافظات كما تفعل بالرياضه

  • 4
    غير معروف

    سابقا كانت تسمى العرضية الشمالية والعرضية الجنوبية وتم دمجها الى محافظة العرضيات وتعثر المشاريع بها بسبب الرؤوس الكبيرة كل يريد أن تكون الجامعة في محافظته السابقة وجميع الدوائر الحكومية نفس الشيء نزاع

  • 3
    نجم الخليج نادي التعون

    اهم شي المعلمين والمعلمات يطبقون امرالملك سلمان حفظة الله لاضرب لا اهانة في المدارس

  • 2
    عابر سبيل

    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  • 1
    غير معروف

    الكاتب حريص على تلبية احتياجات منطقته لكن إذا كانت الإحتياجات لا تتحقق إلا بمقال صحفي فهذا أمر خطير.الأمل أن تلبى الإحتياجات تعليمية أو صحية أو غيرها وفقا لمعايير وأسس معتبرة.