هيلة المشوح

360 يوما للمرأة السعودية !

360 يوما للمرأة السعودية !

لأكثر من قرن يحتفي العالم عاماً بعد عام بيوم المرأة العالمي الذي يُقام في 8 مارس من كل عام، ونحتفي نحن في المملكة العربية السعودية كل يوم في السنة بالمرأة، بإنجازاتها وتفوقها وبالمجالات التي مكنت بها وبتمثيلها لوطنها في المحافل المختلفة التي شرفت بها الوطن ورفعت اسمه عالياً.
تمت عنونة اليوم العالمي للمرأة لهذا العام تحت شعار Choose To Challenge أي (اختر أن تتحدى)، والفكرة ترمي إلى أنه يمكننا جميعاً أن نختار تحدي وإدانة التحيزات المبنية على أساس الجنس؛ سواء في العمل أو في الممارسات العامة ضد المرأة وأن الجميع مسؤول عن محاربة التحيز والقمع ضد المرأة ونشر التكافؤ بين الجنسين في فرص العمل والأجور وغيرها، ففي بعض أقطار العالم لا تزال المرأة ترزح تحت الظلم الاجتماعي والعنف والقمع والتسليع.
تختلف اليوم المملكة عن باقي دول العالم في التعاطي مع المرأة، فالقفزات السريعة التي تمر بها المملكة في شتى المجالات والنقلة العظيمة التي شهدتها المملكة العربية السعودية بتطبيق الإصلاحات المتعلقة بتعزيز مكانة المرأة بشكل متسارع وخلال فترة وجيزة جعلت المرأة أيقونة التغيير وعنوانا كبيرا في رؤية المملكة 2030، فالمملكة اليوم تسابق بخطوات واثقة نحو تمكين المرأة، ومن يتابع الشأن الداخلي السعودي سوف يلاحظ الشكل الحقيقي لمكانة المرأة واقتحامها لكل المجالات، بما في ذلك القطاع العسكري والأمني والأمن السيبراني والقضاء والسلك الدبلوماسي، وقد نجحت وأثبتت كفاءتها وتفوقها بقدر كبير من الطموح يتماهى ورهان قيادة المملكة التي راهن عليها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على أن المرأة شريك في صناعة الوطن وإنجازاته وتحقيق رؤيته، ما جعل المملكة محط أنظار العالم في التغييرات التي تتعلق بالمرأة ومركز ثناء وإعجاب لم ولن يكون لولا حرص قيادتنا الحكيمة بملف المرأة الذي كان مفتوحاً للابتزاز والتوظيف المسيء ليصبح ملفاً متوجاً بالإنجاز والفخر!

(نقلا عن عكاظ)