قاما بنفس ردة الفعل.. “السديري” يروي موقفين متشابهين جمعا بين “بوتين” و”قابوس”.. ويكشف سر مقولة معلم “الظلم نار لا تنطفئ”

قاما بنفس ردة الفعل.. “السديري” يروي موقفين متشابهين جمعا بين “بوتين” و”قابوس”.. ويكشف سر مقولة معلم “الظلم نار لا تنطفئ”

صحيفة المرصد : قال الكاتب مشعل السديري، معروف عن السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان، أن لديه (بروتوكولاً) خاصاً به، وهو أنه لم يذهب إلى المطار قط لاستقبال شخصيات من أي بلد، ولم يكسر هذا التقليد إلاّ عندما استقبل رئيس الهند السابق شري شانكار ديال شارما.

وأضاف “السديري” في مقاله بصحيفة الشرق الأوسط بعنوان “الظلم نار لا تنطفئ”: تعجب رجال حكومته ورجال الإعلام عندما شاهدوه يصعد سلم الطائرة، ويعانق الرئيس قبل أن يقوم من مقعده، ونزل معه، متشابكين الأيدي، وما إن وصلا إلى السيارة، حتى أشار السلطان للسائق لأن يبتعد، وفتح الباب الأمامي بنفسه للرئيس حتى جلس، وحل هو مكان السائق وأخذ يقود السيارة حتى وصل به إلى القصر السلطاني.

احترام المعلم
وأوضح أنه في وقت لاحق عندما سأل الصحافيون السلطان عن سبب ذلك، أجاب قائلاً: لم أذهب إلى المطار لاستقبال السيد شارما لأنه كان رئيساً للهند، ولكنني ذهبت لأنني درست في (بونا) بالهند، وكان السيد شارما هو أستاذي الذي تعلمت منه كيف أعيش وكيف أتصرف وكيف أواجه المصاعب، وحاولت أن أطبق ما تعلمته منه عندما قدر لي أن أحكم. انتهى.

وأضاف: هذا التقدير هو الذي أثار إعجابي من تصرف السلطان، ولا يقل عنه إعجابي بالرئيس الروسي بوتين، عندما شاهد معلمته العجوز بين حشد من الواقفين، فما كان منه إلاّ أن خرق البروتوكول وسط دهشة مرافقيه وحراسه، وذهب إلى معلمته وعانقها وعانقته وهي تبكي، وأخذها وهي تمشي بجانبه وسط إعجاب الحضور وكأنها ملكة.

معلم المأمون
وتابع: من أمثالنا التي حفظناها عن ظهر قلب هو: من علمني حرفاً صرتُ له عبداً، مع أنني للأسف نسيت كل أسماء الأساتذة الذين علموني – وهذا اعتراف لا يبشر بالخير – (فكل إناء بما فيه ينضح).
ومن الأشعار التي حفظناها كذلك بيت الشعر هذا: قم للمعلم وفّه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا

وواصل “السديري” قائلا: غير أنني أيضاً للأسف، إبان دراستي، ما أصدق أن يخرج المعلم من الفصل، حتى أطير من الفرح، أو أكسر وراءه قلّة، بحرف القاف لا بحرف الفاء، وبالمناسبة فقد جاء بالأثر التاريخي أن معلم المأمون ضربه بالعصا دون سبب، فسأله المأمون: لِمَ ضربتني؟!، فقال له المعلم: اسكت. وكلما أعاد عليه السؤال، كان يقول له: اسكت.

المظلوم لا ينسى
وأضاف: وبعد عشرين سنة تولى المأمون الخلافة، عندها خطر على باله أن يستدعي المعلم، فلما حضر سأله: لماذا ضربتني عندما كنت صبياً؟!، فسأله المعلم: ألم تنس؟!، فقال: والله لم أنس.
فرد عليه المعلم وهو يبتسم: حتى تعلم أن المظلوم لا ينسى، وعاد ينصحه قائلاً:
لا تظلم أحداً، فالظلم نار لا تنطفئ في قلب صاحبها، ولو مرّت عليه الأعوام.

التعليقات مغلقة.

25 تعليق

  • 25
    سين من الناس

    حط ف الخرج الايسر ياسدران ..حكاوي الاهاوي 🙂

  • 24
    مصحصح

    قابوس….!!!!

  • 23
    ابو سعد

    يا ت 19 ابن عمك شخصية غامضة منعزلة عن محيطها تغرد خارج السرب وتلعب مع الاغراب

  • 22
    عبدالرحمن الجميعة

    تعليق مخالف

  • 21
    A.awad

    هذولاك معلمين أول…أما معلمين الوقت الحاضر يذهبون للمدارس للأكل والشرب وبعضهم يغطي على غياب الآخرين وممكن واحد مدرس ينوب عن ثلاثه مدرسين…وسهر ورحلات مدرسين أول يتميزون بالأخلاص وبعضهم يدفع من جيبه

  • 20
    مقهور من هذا الشعب

    المعلم مجرد انسان **

  • 19
    مقهور من هذا الشعب

    كفو يا سلطان قابوس يا ولد عمي

  • 18
    من بعيد.

    لا بد من اكرام المعلمين ووضعهم في المكانة التي يستحقونها و بهذا تنهض الأمم والشعوب

  • 17
    000000000

    اقصد تعليق رقم 15 احسنت واصبت وهذا هو العقل

  • 16
    000000000

    تعليق 14 اصبت واحسنت

  • 15
    ابو سعد

    يحفظ السلطان قيمة معلمه ولا يحفظ جيرة جاره الكبير

  • 14
    تعليق 1 هي تكرهم وتلفق لهم التهم

    *****

  • 13
    مستر تام

    السلطان قابوس شخصية قد حباه الله بنور سلطاني لاينطفيء وهجه ومكارم أخلاق قد زكت بها نفسه. فنسأل الله أن يحفظه وأن يحفظ ملوكنا ورؤسائنا وقادتنا الكرام

  • 12
    ali alismil

    شكرا على المقالة جميلة جدا

  • 11
    المعلم يقدر ويبجل بالدولة المحترمه

    المعلم يكفي تقطع احبال صوته لاجل يعلم ابني وابنك

  • 10
    أبو العز الدمشقي

    أهم جملة بالمقال قول المأمون مخاطبا أستاذه:
    لماذا ضربتني عندما كنت صبياً؟
    هو أدرك أنه لم يضربه إلا لهدف لم يدركه وقتها
    المعنى أنه عندما يفعل العاقل أمر مستهجن نسأله عن الحكمة قبل لومه وعتابه

  • 9
    عاليه

    رجل بالارض ورجل بالقبر ي الله حسن الخاتمه

  • 8
    عاليه

    وش يبي ذا

  • 7
    عام 2002 نقطة تحول لى

    ولا انساك يأبن السودان علمنى الأتجاه الصحيح وجارى البحث عنه ليأخذ نصيبه من نصحه لى وتوجيهي للطريق الصحيح تحياتي لشعب السودان العظيم

  • 6
    النرجس

    اخذبنا سياحه للهند وسلطنة عمان. وروسيا وجابنا لفصله. الله يسامح معلم التعبير حقك ؟؟؟ ياعويد هات بندول. لوسمحت

  • 5
    اللهم اغفرلابي وامي وعودة

    كل إناء بما فيه ينضح

  • 4
    مسعود ابو السعود

    هذه المقالات التي يستفاد منها

  • 3
    اللهم اغفرلابي وامي وعودة

    مع أنني للأسف نسيت كل أسماء الأساتذة الذين علموني
    لاتقيس الناس على نفسك

  • 2
    إبليس

    .👁👃👁.
    .👄

  • 1
    عواد يركض بين الزهور

    اتمنئ من صحيفه المرصد بنشر قصص لأبطال المسلمين بكل صباح لتعرف هذه الأجيال ومن بعدهم عن الإسلام وإبطاله ب الفتوحات