حقيقة شجار فرح الهادي مع فتاة كانت تقف برفقة زوجها عقيل.. الفنانة تخرج عن صمتها !

حقيقة شجار فرح الهادي مع فتاة كانت تقف برفقة زوجها عقيل.. الفنانة تخرج عن صمتها !

صحيفة المرصد : أظهر مقطع فيديو، تفاصيل المشاجرة التي وقعت بين فرح الهادي وفتاة كانت تقف برفقة زوجها عقيل.

واتضح أن المشهد هو جزء من أحد المسلسلات التي يشارك فيها الزوجان، فيما ظهرت “الهادي” لتؤكد أنه مجرد “مشهد تمثيلي”.

وقالت الفنانة إنها تفضل البكاء بصدق خلال التمثيل، وتشعر بحماس للأدوار التي تقوم بأدائها، مشيرة إلى أنها خسرت جزء من وزنها للظهور في هذ العمل.

وأشارت إلى أنها خضعت أيضا لعملية شفط لغلوغ، بسبب اشتياقها للتمثيل.

 

التعليقات مغلقة.

11 تعليق

  • 11
    أسيرة الندم

    فاتن حمامه ! ماتعقل !!!!

  • 10
    بنت القصيم

    تحوم كبدي لما اشوف هالاشكال احس فيهم كذب وامثيل غير طبيعي من اجل يضحكون على اللي يتابعهم في السناب

  • 9
    غير معروف

    ماخذه ايراني وش الفرق يحب المتعة قالك غايرة مسلسل ياعمي الحج لجذب الخرفان

  • 8
    السهم الرابح الدايم

    ماتت الغيرة ، و أصبحت تمثل في المسلسلات الفنية ! و كأنه شيءمهم و أن النساء بالخليج تغار من النساء لما يلتقون برجالهم ! و هذه ماهي تقاليدنا ولا عاداتنا نلتقي بصديقات نساءنا ، و حسبي الله عليهم

  • 7
    سلطان

    * متى عرفو غيره عرفت ان تمثيل

  • 6
    غير معروف

    علاقتها هي وزوجها حلوه فيه بينهم تفاهم وانسجام وغرام قوي كأنهم أصدقاء مو زوجين والشي الحلو انهم دايم مع بعض يسافرون سوى يروحون مطعم سوى يتنزهون سوى ومايتركون بعض ولا دقيقة

  • 5
    طعيسم

    اللهم اني اسألك خير هذا اليوم، فتحه، ونصره، ونوره، وبركته، وهداه وأعوذ بك من شر مافيه ومن شر مابعده واللهم صلي وسلم على محمد واله وصحبه وسلم , أكثرو من الصلاة على سيد ولد ادم بهذا اليوم الفضيل الجمعه

  • 4
    زبون المرصد

    تعليق مخالف

  • 3
    اللهم ارحمنا برحمتك

    إن أعداء الدين بعد أن تمكنوا من السيطرة على بعض ضعاف النفوس!من شباب هذه الأمة المباركة،استعملوهم كأدوات لهم في التأثير على باقي المسلمين،لعلمهم أن الإفساد من الداخل أشد تأثيرا وأعظم ضررا من الخارج

  • 2
    بريداوي

    ما شاء الله أصل وفصل أهـل الفن العظيم

  • 1
    اللهم صلي وسلم على نبينا محمد

    إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الأول فالأول، فإذا جلس الإمام طووا الصحف، وجاءوا يستمعون الذكر