حرب شاملة

حرب شاملة

بعد استهداف معملي أرامكو في بقيق وخريص من قبل ايران شعر العالم بخطورة الامر وبدات التحركات الدولية رغم ان المملكة العربية السعودية حذرت مبكرا من استهداف ايران الاقتصاد العالمي بعد ان فرضت الولايات المتحدة العقوبات الامريكية التي شملت تصفير النفط الايراني وهذا ماجعل ايران تستهدف معملي ارامكو في محاولة من نظام الملالي لضرب الاقتصاد العالمي وليس استهداف الاقتصاد السعودي لكن اللعبة الايرانية خطيرة لانها تنذر بحرب شاملة في المنطقة خاصة ان الولايات المتحدة تفكر اليوم بعد هذه الهجمات بالرد ولو بشكل محدود على استهداف ايران النفط السعودي .

بومبيو وزير الخارجية الامريكي زار المملكة العربية السعودية ودولة الامارات وبحث معهما امكانية الرد ووصف الاعتداء الايراني على معملي ارامكو بأنه عمل حرب والسعودية والامارات انضما الى التحالف الدولي لحماية ممرات الملاحة في الخليج وهذا ليس جديدا عليهما خاصة ان السعودية والامارات تصديا للعبث الايراني في اليمن ولولا وقوفهما في وجه ايران لاستطاعت السيطرة على اليمن ودول الخليج .

وزارة الدفاع السعودية اكدت ان الهجمات على معملي ارامكو في بقيق وهجرة خريص جاءت من الشمال وليست من اليمن كما يدعي الحوثيون الذين اعلنوا مسؤوليتهم عن هذه الهجمات رغم النفي الايراني لان ايران تعرف خطورة هذا الامر خاصة ان ترامب استخدم كافة الوسائل للضغط على النظام الايراني وردعه لكن الملالي تجاوز كل الخطوط الحمراء وهذا يجعل الخيار النهائي وهو الحرب مطروحا على طاولة ترامب في البيت الابيض والبنتاغون الذي اعلن بدوره دراسة كل الخيارات والبدائل .

الولايات المتحدة تثق في قدرة المملكة العربية السعودية العسكرية وقدرتها على حماية امنها لكن ترامب يساند المملكة لانه يعلم ان افعال ايران تؤثر تأثيرا سلبيا على الاقتصاد الامريكي والعالمي وهذا سوف يؤدي الى ارتفاع اسعار النفط الى ٢٠٠ دولار للبرميل ولولا اعلان السعودية اعادة ضخ البترول وطمأنة العالم لوصلت الاسعار الى ارقام كبيرة .

ايران تلعب بالنار وتعرف ان هذه الافعال يمكن ان تنذر بحرب شاملة في المنطقة ورغم الافعال الصبيانية لنظام الملالي عاد هذا النظام الارهابي يهدد باشعال المنطقة بحرب شاملة سوف تشارك فيها مليشياته واذرعه الارهابية التي اعدها جيدا لهذا اليوم للانقضاض على المنطقة لكنه لن يستطيع لان القدرات العسكرية الامريكية قادرة على تكسير عظام القدرات الايرانية خلال ساعات واسقاط نظام الملالي .

ظريف وزير الخارجية الايراني حذر من اندلاع حرب شاملة في المنطقة حال نفذت الولايات المتحدة ضربات ضد بلاده وكرر استعداد ايران للدخول في محادثات مع السعودية والامارات وطالب ترامب برفع كامل للعقوبات عن ايران لكن يبدو ان ظريف يظن انه يستطيع خداع العالم مرة اخرى بتصريحاته البلهاء وان هذه التصريحات يمكن ان تخفف من المصير الذي ينتظر نظام الملالي ومليشياته .

ترامب لن يرفع العقوبات عن ايران قبل التفاوض والسعودية والامارات لن يدخلا في محادثات مع نظام الملالي اذا لم يغير من سلوكه ويوقف دعم مليشياته الارهابية والا سوف يكون الملالي اختار الحرب بنفسه والتي سوف تكتب نهايته ونهاية أذنابه.