تغدّت به قبل أن يتعشّى بها

تغدّت به قبل أن يتعشّى بها

في مقال بجريدة «المدينة»، كتبه الدكتور عبد العزيز الصويغ قال فيه:
«بعثت لي إحدى قريباتي تنبهني إلى أن صورة انتشرت مؤخراً في (السوشيال ميديا) تظهر طابوراً طويلاً من السيدات يقفن أمام محل للهواتف النقالة يحمل لافتة تقول: المحل يعيد استرجاع الرسائل الممسوحة من جوال الزوج». ويمضي الدكتور قائلاً: «إن نظام الجرائم المعلوماتية السعودي ينص على السجن لمدّة لا تزيد على عام، وغرامة مالية لا تزيد على 500 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين على الزوج أو الزوجة في حال التجسس على هاتف الآخر» – انتهى.
واستصبت بالحادث الذي كشفت عنه أجهزة الأمن المصرية، والذي كاد يودي بحياة أحد الأزواج، والسبب هو الهاتف.
والحكاية وما فيها أن ذلك الزوج السعيد لم يمضِ على زواجه من عروسه سوى 23 يوماً، وذهب معها إلى الساحل الشمالي للاستمتاع بشهر العسل، ويبدو أن العروس الحورية بعد أن تعبت من السباحة في البحر، دخلت إلى الحمام لكي تأخذ (شَوَر) ينشطها، وتركت هاتفها مرميّاً على السرير، ومن لقافة العريس هفته نفسه أن يبحبش في هاتف زوجته، وإذا به يقع على (الشق والبعج) – بمعنى أنه وقع على اتصالات ومراسلات حميمة وساخنة مع أحد الأشخاص، آخرها إرسالها له قبل ساعة صورة لها وهي على الشاطئ بالمايوه.
واستصاب، غير أنه ضبط أعصابه مبيتاً لها أمراً سينفذه فيما بعد، وعندما أحس بأن الدش قد توقف، ترك لها الهاتف في مكانه كأن شيئاً لم يكن، فخرجت هي ملفوفة بمنشفة الحمام، فأخذ يمازحها ويتباسط معها، غير أن (الأروبة) الذكية ما إن أمسكت بالهاتف حتى تيقنت أن عريسها قد عبث به وكشف المستور، وصهينت مثله كأن شيئاً لم يكن، وبيتت له أمراً تريد أن (تتغدّى به قبل أن يتعشّى هو بها).
وتركته إلى أن نام، وأتت بسكين من المطبخ وطعنته في خاصرته وتركته ينزف، وهربت، ولم يردها غير بيت أهلها، واستنجد المسكين (بالرسبشن)، وأحضروا له الإسعاف ونقلوه إلى المستشفى واستأصلوا كليته المطعونة والمعطوبة، وقبضت عليها السلطات فيما بعد وأودعوها السجن.
وبمناسبة الهاتف، فأحد أصدقائي المشهود له بالذكاء الخارق قال لي: لم أتفشل في حياتي أكثر من فشلتي أمام زوجتي بالأمس، وذلك عندما فتحت هاتفها، وإذا بي أقع على رسالة صوتية من رجل يقول لها: اتصلي بي، فسألتها غاضباً: هذا صوت مَن؟! فردت عليّ، وهي تلوح بأصابعها الخمس في وجهي، قائلة: (كش)، هذا صوتك يا ثور.

نقلا عن الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.

11 تعليق

  • 11
    .

    🥰♥️

  • 10
    😴

    ومالفائدة من سوالفك وكتابتك هذي ؟

  • 9
    AhmoseIII

    يجبله مكدونلدز الشهيه و ويشربون شاهي وقظينا

  • 8
    AhmoseIII

    يخي منتب على الدنيا إثيوبيا خسبقت مصر وسوت جسر النهظه وانت لاهين بالجوالات

  • 7
    🕷️""⚙️ احمس الثالث

    الحاجه الماسه لحب التطوير يجب أن لا نتخسبق مع المدام لكل داء دواء يستطب به الا التكنولوجيا أعيت من يداويها

  • 6
    سارا

    قصة مخيفة 😬

  • premium medal
    5
    برق _ الحرم

    ((((( وهؤلاء السكرى الثمليين في النوادي الليلية والليالي الحمراء يسهل فتح اجهزتهم وايقاعهم في شر مايعملون …. من خلال اشخاص اعتادوا تخريب البيوت واستغلال النزوات وسرقة المعلومات .. لرجال اعمال ومسئوليين وسيدات اعمال ومديرات وسكرتيرات )))))

  • premium medal
    4
    برق _ الحرم

    ((((((جميع أجهزة الهاتف الذي التي تعتمد نظام التعرف على المستخدم بالبصمة والوجهة تعد مفتوحة ….. بمجرد وضع هاتف المستخدم على وجهه /وجهها او استخدام بصمته/بصمتها وهو نائم …. والخيانة الزوجية مصيبة …… لان فيها غش وخداع للزوج او الزوجة متى ثبت ذلك فأن الفرق خير من البقاء في الخداع والخيانة ))))))

  • 3
    سعد

    مقال ممتع.. قرأته متاخر على غير عاده ظننت اليوم الاثنين ولا ينزل لك مقال
    سلمت يداك!

  • 2
    علي اليامي

    ياليت بعض كتاب المقالات يتعلموا منك فن الكتابه …ياليت ابو شنب مثلث ونظاره ياخذ كروس معاك اسبوع…

  • 1
    واحد عاقل

    تعليق مخالف