دعوة السياح بين الرفض والقبول

دعوة السياح بين الرفض والقبول

تداول الناس مقاطع عن بعض الوعاظ والمحتسبين الذين يطالبون فيها المجتمع السعودي بانتهاز فرصةِ قدوم السياح غير المسلمين لدعوتهم إلى الإسلام، فيما انقسم الناس بين مؤيد ومعارض.

لا شك أن الدعوة إلى الله عمل عظيم ارتبط بعمل الأنبياء عليهم السلام، ولكونه مرتبطا بعمل الأنبياء المصطفين الأخيار، كان لا بد له من شروط ومتطلبات لا يجيدها أي أحد، سيما أن الطرف الآخر اليوم لديه من الثقافة والاطلاع والحجج ما يجعل الداعية غير المطلع في ضعف وحرج، الأمر الذي قد يضر بالدعوة الإسلامية نفسها.

ثم إن بلدنا أشبه بالقارة من حيث حجمه الجغرافي، وفيه من المذاهب والطوائف المختلفة كالسنية والشيعية والصوفية والإسماعيلية، وبالتالي فإن أتباع كل مدرسة يرون أنفسهم على حق في دعوة الأجنبي السائح، ما قد يدخلنا في فوضى وصراعات دعوية مع ضيوف الوطن الذين قدموا لأمر مختلف عن المعتقد.

السؤال المنعقد في لساني منذ سماع توجه هؤلاء إلى دعوة السياح هو كالتالي: أين أنتم من دعوة غير المسلمين – الغربيون تحديداً- المقيمون بيننا منذ زمن؟، دعك من دعوات الجاليات الآسيوية التي يطلعون بها بُعيد صلوات الجمع، والتي اتضح أن بعضها كانت لإرضاء الكفيل أو مسؤول الشركة!.

لماذا هذه الهبة وقد جاءت فقط، بالتزامن مع السماح بالتأشيرة السياحية السعودية؟ وهل المقصود بهذا إفساد هذا المشروع الاقتصادي الوطني العظيم من خلال التشويش على السياحة الوطنية ووأدها في مهدها؟

قارن بنفسك إذا سافرت للخارج وقابلت شخصا مختلفا عنك في المعتقد يدعوك لشيء من دينه، ربما ستعتبر هذا الأمر تعدياً على خصوصيتك الدينية، ما قد ينطبع في ذهنك ‏سلبيات للمكان، وربما للبلد إجمالا، والأمر كذلك مع السائح لدينا وربما يكون الأمر أكثر تعقيدا خاصة أن مجتمعنا حديث عهد بانغلاق فكري وثقافي مما يجعل السائح يتخوف من تكرار التجربة السياحية في بلدنا مما يؤثر سلباً على من خلفهم.

يقول المثل الغربي The first impression is the right impression، أي أن الانطباع الأول هو الانطباع الحقيقي، وإذا نجح أو فشل انطباع السياح الأوائل في بلدنا فستنطبع الصورة في أذهان العالم بأسره الذي هو اليوم قرية صغيرة. لهذا فإن السياحة في السعودية لا بد أن تكون راقية بشكل كبير، بحيث يكون السياح على راحتهم من دون أن نقحمهم في نقاشات دينية أو سياسية أو تاريخية ولا حتى قومية.

وبحسب الدولة، فإن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد هي المعنية بأمر الدعوة محلياً، ولديها دعاة مختصون مرخصون، والتي يحق لها إصدار تعميم بمنع من لم يكن مرخصا بالدعوة محلياً؛ لإن ذلك يعد افتئاتاً وتعدياً على تشريع ولي الأمر. قد تخصص الوزارة كتيبات ومنشورات في أماكن محددة يفد إليها السائح رغبةً منه في السؤال والاستفسار، وتُجاب على أسئلته من خلال أرقام هواتف رسمية وليس ملاحقة الناس ونحشر أنوفنا في خصوصياتهم بحجة الدعوة إلى الله التي ربما ينطوي تحتها أهداف مشبوهة!.

لنجعل الإسلام سلوكاً يراه السائح في تعاملاتنا كما كانت هي أخلاق الذين نشروا الدين في شرق آسيا، دون أن يدخلوا جامعات إسلامية ولا معاهد دعوية سوى سلوكهم وأمانتهم وتعاملهم الصادق النزيه، هي فرصة حقيقية أن نجعل الناس يعجبون بالإسلام من خلال أخلاقنا ويدخلون فيه عن قناعة.

نقلا عن الوطن

التعليقات مغلقة.

18 تعليق

  • 18
    سليمان

    لا شك أن الدعوة إلى الله عمل عظيم ارتبط بعمل الأنبياء عليهم السلام، ولكونه مرتبطا بعمل الأنبياء المصطفين الأخيار، كان لا بد له من شروط ومتطلبات” كلام سليم مب حيا الله صحونجي متهور يجيب العيد لبلدنا

  • 17
    غير معروف

    يالاحمري النبي علية الصلاة والسلام يقول بلغو عني ولو أية ولم يقل خذ أذن من الوالي او الحاكم او الشيخ قال بلغ افهمت نعم باخلاق المسلم تكسب الاخرين فالاثنان مكملان لبعضهما ولكن يبدو أنك ترمي لامر مريب

  • 16
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 15
    رجل

    اتفق مع الكاتب تماما. وطبعا لو ترك الامر فوضوي بحيث كل متحمس يلاحق الناس بكل مكان سيكون الانطباع اسوى من السيئ

  • 14
    عبدالله

    كلام جميل وواقعي . صح الله لسانك وكثر من امثالك المثقفين الواعين

  • 13
    خالد الحربي

    حتى لسانك ماقدر يقولها لأنها الفطرة ولكن حكامنا يسعون لنشر الإسلام في كل مكان وجزاهم الله خير بدل ماتروح لديارهم جابوهم لك يعني الان أسهل بكثير من اول.

  • 12
    غير معروف

    نعلم جميعاً أن مذهب الدولة السني منذ تحالف الامام محمد بن سعود و الشيخ محمد بن عبدالوهاب **

  • 11
    غير معروف

    تعليق مخالف

  • 10
    غير معروف

    الإسلام ليس عبادة القبور أو التوسل بالاموات او أن الآلهة أثنين

  • 9
    غير معروف

    اقول يالاحمري مافي عندنا صوفية ولا إسماعيلية علني كلامك يلفة القذرة هذة ارض الحرمين الشريفين ودعوة محمد ومذهبا السنه النبوية شغل الوساخة في بيتكم

  • 8
    غير معروف

    اذا دعوته اليوم للاسلام غدا ياتي حاج او معتمر

  • 7
    غير معروف

    مافيها شي اذا اعطيته كتاب بلغته عن الاسلام بابتسامه الرضى ومن فعلها يجزى بخير

  • 6
    خالد الحربي

    اللهم اهدي السياح في السعودية للاسلام واشرح صدورهم للاسلام اللهم انصر اخواننا الفلسطينين على اليهود الغاصبين اللهم عليك بالييهود وكل من يدعمهم ويؤيدهم اللهم احصهم عددا ولاتغادر منهم أحدا.

  • 5
    غير معروف

    الله هم اهدي السياح للاسلام

  • 4
    عطالله

    موضوع جميل جدا .. الدعوة تترك للدعاة في الشؤون الاسلامية وخلوا المطوعج على برا

  • 3
    غير معروف

    ان تهدي شهص للاسلام خير لك من حمر النعم مافيها شي تذا هديته للاسلام بد منذهب لهم هم اتونا وهنا تبدا تعرفه وتحببه بالاسلام

  • 2
    خالد الحربي

    تعليق مخالف

  • 1
    Basel

    اللهم من ارد بلادنا بسوء او شر او فتنة ان تحبسه في جسده وان تسكن فيه كل متحرك وتحرك فيه كل ساكن