لن تصلح الأبقار ما أفسده النظام

لن تصلح الأبقار ما أفسده النظام

استدعي المثل البليغ (لن يصلح العطار ما أفسده الدهر) بوصفه يتسق لجهة تداعيات قطر المتلاحقة…. فحسب صحيفة المرصد : تسبب إعلان اكتتاب عام في قطر في موقف طريف شهدته قناة (بلومبيرغ العالمية) كان بطله او لنقل ابطاله ان صح التعبير الأبقار الطائرة ! حيث تحول خبر عن اكتتاب عام في شركة قطرية للألبان لمادة للسخرية فقد لجأت قطر لإستيراد الأبقار لأجل سد نقص الحليب على خلفية توقف الإمدادات… هذا المقال ليس لغرض المزايدة بالسخرية و التندر ولن ننجر بالمطلق لدرك (الشماتة ) فالشعب القطري يكفيه ما هو فيه فضلاً عن أنه يبقى وسيظل شقيقاً بقدر ما نربأ به لهذا المآل البائس فالنظام القطري الذي يحاول عبثاً (ترقيع العجز) بشتى الأساليب وإن كلفت عشرات أضعاف ما كانت عليه من كلفة سابقة علاوة على ما تستدعيه من تندر و سخرية…. السؤال المشروع الذي يجب أن يكون حاضراً لدى كل مواطن قطري…. لماذا كل هذا العبث والتخبط ولمصلحة من…. وماذا بعد الأبقار؟

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    خالد الحربي

    دول تستثمر لشعبها ودول تستثمر من شعبها.

  • 4
    غير معروف

    ت 3 انتعاش الاقتصاد لايكون باستيرات بقر كلفتا عشرات اضعاف ما كان عليه سعر الحليب وصلت المعلومة ام تريد ان تنتقد ويهرف بما لاتعرف

    ام تريد ان تنتقد وتهرف بما لاتعرف

  • 3
    الشمري٩٩

    اما انك ***او تستغبي الناس ضحكهم ليس استهزاء ولكن علي كلمة الابقار الطائرة. ويشيدون بالشركة وسرعة طرحها للاكتتاب بهذه السرعة دليل علي انتعاش الاقتصاد

  • 2
    غير معروف

    سؤلاء وجيه الي متى هذا العبث؟؟

  • 1
    حسن

    تعليق مخالف