“السديري” يروي واقعة صراخ بين امرأة وزوجها بسبب ضيق الحال.. وتصرف مفاجئ من رجل اكتشف شخصان بعد ذلك أنه الرئيس !

“السديري” يروي واقعة صراخ بين امرأة وزوجها بسبب ضيق الحال.. وتصرف مفاجئ من رجل اكتشف شخصان بعد ذلك أنه الرئيس !

صحيفة المرصد: قال الكاتب مشعل السديري “أحد الأصدقاء كان في لبنان، واتصلت به هاتفياً أستحثّه للخروج، خوفاً عليه مما لا تحمد عقباه، غير أنه رمى بنصيحتي عرض الحائط”.

صراخ بين امرأة وزوجها
وتابع خلال مقال له منشور في صحيفة الشرق الأوسط بعنوان “ميزان حسناتي فقير جداً” وبعد أيام بعث لي بهذه الرسالة، التي لا أدري صدقها من كذبها. جاء فيها…كنت أتمشى نهار الأحد مع أحد الزملاء في أحد الشوارع الفرعية في طرابلس، سمعنا صراخاً بين امرأة وزوجها تشتكي له من ضيق الحال وضنك العيش، وبالصدفة مرّ رجل من أمام المنزل وسمع الجدال الذي حدث، وذهب سريعاً… بقيت مع زميلي واقفاً أمام هذا المنزل، وبعد ثلث ساعة عاد نفس الشخص، وبيده كيس فيه مال وطعام وضعه أمام باب المنزل، وطرق الباب وركب سيارته وذهب مسرعاً.

هول الموقف
وأردف: تعجبنا من هول هذا الموقف، وشعرنا أننا في زمن عمر بن الخطاب، ثم شعرت بالحزن أنني لم أتعرف على هذا الشخص العظيم، فقال لي زميلي؛ لا تقلق لقد سجلت رقم السيارة، وبطريقة ما وصلنا لرقم هذا الشخص، وكلمناه واتفقنا على أن نلتقي معه، ثم جاء رجل من بعيد، ويا للهول، يا للصدمة!! لم نصدق ما الذي يحصل، إنه الرئيس ما غيره بلحمه وشحمه… جلسنا معه نشرب الشاي، ثم سألناه لماذا تنزل بنفسك وتساعد الناس، فقال إنهم رعيتي ويجب أن أهتم بهم، ثم استحلفني بالله ألا أنشر ما حدث حتى لا يضيع أجره… وختم رسالته بهذا التأكيد؛ رواه جبران باسيل، وصححه وئام وهاب، والله أعلم.

طالب الوساطة
وأضاف: طلب أحدهم وساطتي ليلتحق بشركة، وحيث إنني لا أحب الوساطات، أو بمعنى أكثر دقة لا أستطيعها، فقد اعتذرت، ولكن بعد شدة إلحاحه، إضافة إلى صوته المزعج، جعلني أرضخ، واتصلت بمدير التوظيف بالشركة، ودفقت ماء وجهي على مسمعه من كثرة الرجاءات والتوسلات التي أثمرت في النهاية، ويبدو لي أن مدير التوظيف قد «طفش» من كلامي، ووافق على طلبي تماماً، مثلما أنا «طفشت» من إلحاح طالب الوساطة.

ميزان حسنات 
واختتم مقاله قائلا: “فرح المسكين وشكرني، وأراد أن يعانقني، فدفعته بلطف وإصرار نحو الباب، وأنا أفتحه له قائلاً؛ اذهب، ومن المستحسن ألا تعود لي إلا بعد عدة سنوات، عندما تترقى في وظيفتك، وعندما خرج سحبت من صدري شهيقاً عميقاً، ثم أتبعته بزفير أعمق، وأغمضت عيني وأخذت أفرك يدي بيدي الأخرى قائلاً بتنهد؛ الحمد لله، لقد كسبت اليوم حسنة سوف تضاف إلى ميزان حسناتي الخفيف والصغير والفقير جداً جداً، ولله الحمد”.

التعليقات مغلقة.

34 تعليق

  • 34
    جبال سدير

    خربط بربط الظاهر ان الرجل افلس لم يعد لدية مايقدمة ***

  • 33
    عير معروف

    تعليق مخالف

  • 32
    سمع هوس

    قمت السماجه والسخافه ومحسوب علينا كاتب كبير
    وهو شروى الإعلامي الكبير المهايط صاحب العقل الصعير

  • 31
    ابومحمد

    ولاكنك نهرته ودفعته وكانك لم تستحسن مافعلت فجعلت في قلبه فرحه و كسرت خاطره

  • 30
    منبهر

    ايش هذي؟
    كيف نحسبها؟

  • 29
    اكاي

    انا صدقت مدري عنكم ههههههه

  • 28
    غير معروف

    لما تكون لوحدك وبمزاج عالي تحتسي كأس من القهوة ممسكا بسيقارك الكوبي ثم تتخيل احداث وقصص تكن انت طرف فيها فتلتقط قلمك وتسطر روايات تعيشها بين الواقع والخيال وهي اقرب ماتكون للاضطراب ثنائي القطب

  • 27
    الذهبي بلس

    ****

  • 26
    شكوكو

    تعليق مخالف

  • 25
    غير معروف

    اللهم كثرالرؤساءالذين يتفقدواحوال رعاياهم

  • 24
    ابو حسين

    تعليق مخالف

  • 23
    ابلعوا ريقكم مره ثانية الظاهر ماعندك سالفة

    ياسديري الدنيا قصيرة اقصر مما تتصور والدين محفوض فلن يقوضه ولن ينهيه احد فلا تتعب نفسك فلن تخرج من هذه الدنيا منتصرا ابدا مادمت جعلت الدين عدوك لقد اخطاءت اختيار العدو

  • 22
    مسمار يمني

    تعليق مخالف

  • 21
    مصحصح

    قصص أطفال مبدعه

  • 20
    دويحرة حماحم ناججججحه خطه، حبله دبق

    بس ما زبط معه الكرسي في الكلوب

  • 19
    دويحرة حماحم ناججججحه خطه، حبله دبق

    او خالطبيطه زيطه

  • 18
    المسافر

    خيطي بيطي اطلع بره كله طش

  • 17
    دويحرة حماحم ناججججحه خطه، حبله دبق

    يالله شو يا ماتادور القلم

  • 16
    أسياب

    نصدق ما الذي يحصل، إنه الرئيس ما غيره بلحمه وشحمه ما هو مشعل السديري

  • 15
    hima

    الله يوفقك ياحكيم زمانك استاذ مشعل السديري,ويكثر حسناتك.

  • 14
    سوالف

    تعليق مخالف

  • 13
    واقعي وصريح

    الكلام إذا كان ليس له معنى نسميه هليل فياليت هذا الكاتب يترك كتابه الهليل لإن الهليل خيق بيق .

  • 12
    واقعي وصريح

    كتاباتك وضحت شخصيتك ، الصمت حكمة والسكوت سلامة .

  • 11
    محمد الغامدي

    لبنان حاليا تحت سيطرة منفردة لحزب الله وحلفاءه من المسيحيين اللذين تخلوا عن البلد وحلفاءهم والقصة لايمكن حدوثها بالذات مع ميشيل عون ونسيبه جبران باسيل وحكومة فاسدة ادخلت سويسرا الشرق في دوامة الفقر

  • 10
    محمد الغامدي

    تعليق مخالف

  • 9
    (............)

    اللهم خلصنا من هذي الاشكال …

  • 8
    خزاز ( غيداني دخنة )

    ليلة ويكند ولاتشرهون على احد
    مادرى وش يبي من هالسوالف
    او لا تشرهون على ههههههه

  • 7
    غير معروف

    هههههههههههههههه اقول علق ب 200 حرف يالكاتب

  • 6
    غير معروف

    انت متاكد ان القصه ماهي في زمن عمر؟

  • 5
    جحا يحقق

    ما ادري احس كثير من الكتاب صار حكواتية أو يلف ويدور***

  • 4
    المااااضي

    اذا كنت تبحث عن الاجر فازرع شجرة الحنشور السنامي كالتي في وادي مدينة النجف المقدس وهي شجره مباركه تشفي اي مرض كل من مسح بيده عليها ليلة 12 نوفمير و27اغسطس وهي مشابهه لفصيل شجر السرخسيات

  • 3
    خضر المالكي

    ههههههه
    سبحان الله العضيم

  • 2
    بدوي

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم((مازال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا “))

  • 1
    غير معروف

    اصبحنا واصبح الملك لله