“آل الشيخ” : الدم ينتصر على السيف !

“آل الشيخ” : الدم ينتصر على السيف !

 

صحيفة المرصد : قال محمد آل الشيخ إنه اختار وضع عبارة (الدم ينتصر على السيف) عنوانا لمقاله وهي من العبارات المتداولة في التراث الشيعي الموروث، إشارة إلى انتصار دم الحسين بن علي -رضي الله عنه- على من قتلوه وتأسيس المذهب الشيعي، وجعلوه شهيدًا حيًا عند أتباع الشيعة إلى يومنا هذا.

وأضاف “آل الشيخ” في مقاله بـ”الجزيرة”، بعنوان “الدم ينتصر على السيف”: والسؤال الذي يثيره السياق هنا: لماذا لم يتعظ سفاحو وقتلة الميليشيات الإيرانية في عملياتهم القمعية في العراق وكذلك قمعهم للتظاهرات الشعبية التي اجتاحت أخيرًا كل الأراضي الإيرانية؟ وبالقياس نفسه يمكن القول: إن دم ثوار العراق وإيران ستؤسس لتوجه جديد مثلما أنشأ دم الحسين مذهباً جديداً.

وتابع: غير أن مثل هذه المقولات وغيرها من العبارات التي ترسخ المظلومية في المأثور الشيعي لا تعدو أن تكون سوى عبارات معدة للتصدير، وليس للاستخدام المحلي، فقد أثبتت دولة ملالي الفرس أنهم لا يترددون لوهلة في قمع المتمردين على مرجعياتهم بمنتهى الشراسة ودون أي اكتراث بالعواقب، فالدم دائماً وأبداً ينتصر على السيف والشدة في المحصلة.

عراق البطولة
وواصل : وما يجري الآن في عراق البطولة والشجاعة والإباء يعيد إحياء هذه المقولة ولكن من منطلقات مختلفة، تتجسد على أرض الواقع؛ ويبدو أن ثمة معادلة تقول: يتزايد التحدي والإصرار في ثورات الشعوب كلما جوبهت هذه الثورات بالقسوة وإراقة الدماء، فمثلاً خلال الثورة الجزائرية التي انتصرت في القرن الماضي حاول المحتل الفرنسي توظيف القمع والقوة العسكرية وإراقة الدماء بقسوة وبشاعة غير مسبوقة لإخماد ثورة الجزائريين، لكنه باء بالفشل.

وأضاف: فليس لدي أدنى شك أن مصير العراقيين الثوار في نهاية المطاف هو طرد المحتل الفارسي البغيض، فمن يتابع ثورة العراقيين الأبطال سيلحظ بوضوح أن نضالهم يتصاعد كلما زادت قسوة ودموية الميليشيات التابعة للعدو الفارسي.
وكراهية التسلط الإيراني هي الآن في العراق تحظى بشبه إجماع شعبي غير مسبوق.

هاشتاقات تويتر
واستطرد : فمن يتابع هاشتاقات تويتر سيجد أن ما يربو على 90 % من التغريدات تندد بالاحتلال الفارسي وتدعم الثورة، وبعضهم يكتبون بأسمائهم الصريحة، ما يجعل أي مراقب منصف ملاحظة أن الأغلبية الكاسحة مع الثوار، مقابل قلة قليلة تناصر الإيرانيين من أذنابهم العراقيين.

وواصل الكاتب: وما يحصل في لبنان – أيضاً – أُرجح أنه سينتهي إلى ما انتهى إليه العراقيون، مهما حاولت ميليشيات حزب الله وحركة أمل تركيعهم بالقوة وبالسلاح، فليس لدي أدنى شك أنهم سيفشلون، لا سيما وأن مشكلة لبنان أنه فعلاً على حافة الإفلاس، إذا لم يكن مفلساً بالفعل الآن.

الدماء والقتل
وأضاف : ورغم الدماء والقتل والقسوة التي يواجه بها المتظاهرون في العراق ولبنان، إلا أنها ستكشف للعالم أن الإسلام السياسي، سواء كان شيعيًا أو سنيًا، لن يصل بالشعوب إلا للفساد والفقر والعوز وإراقة الدماء وتغييب الأمن والاستقرار.

واختتم: لقد رأينا فشل الإسلام السياسي في مصر والسودان وطالبان في أفغانستان، وها نحن نراه بنسخته الشيعية في العراق ولبنان وإيران، وأنا على ثقة أن الإسلام السياسي في إيران سينتهي إلى المآل نفسه، قد يقاوم سنوات، إلا أن مصيره السقوط الحتمي.

التعليقات مغلقة.

25 تعليق

  • 25
    مواطن

    تعليق مخالف

  • 24
    سعيد

    أول مرة تكتب كلام مفيد

  • 23
    غير معروف

    اش اللي تبي توصل له بعد هالهذره الطويلة ؟

  • 22
    غير معروف

    تنكرون على إيران قمع المتظاهرين لأنكم مسيرين لا مخيرين فبشار يقتل شعبه ** وحفتر الإنقلابي يقتل الشعب الليبي ويصفيه وتدعمون القتلة.

  • 21
    نعم الدم ينصر على السيف

    تعليق مخالف

  • 20
    اكاتم

    مايبيلها ذكاء ،لكن الشيعة العرب كانو مغيبين ! والا لو فبهم خير ملالي طهران كان ماجوعوا واذلوا شعبهم من 40 عام ، معقول بيهتمون بكم يالعرب ويذلون شيعة ايران؟! لكن ان تصل متأخرا خير من ان لا تصل ابدا،

  • 19
    قلم الحقيقه

    الحسين عليه السلام رمز الاحرار رمز الآباء رمز الكرامه رمز العزه رمز الحريه رمز المظلوميه والمظلومين رمز المساكين رمز الشجاعة رمز الحق سيرته الهمت الكتاب والشعراء والأدباء والقاده على مختلف مشاربهم ومل

  • 18
    قلم الحقيقه

    الثوار العراقيين الأبطال اخذو مبادئهم وقيمهم وشجاعتهم وثورتهم ومظلوميتهم وجسارتهم وتضحياتهم من ثوره ابي عبدالله الإمام الحسين عليه وعلى ابيه وجده أزكى السلام

  • 17
    صباح الخير

    كل واحد يعرف أين المشكلة بلا كتابه وخساره حبر

  • 16
    الدم ينتصر على السيف

    نعم هاذي حقيقه وليس من القصص الامام الحسين عليه السلام خط احمر يابن الشيخ لئنك تعرف ويعرف مجتمعك انا الامام الحسين سيد شباب اهل الجنه كمى قال جده رسول الله صلى الله عليه وأله فيه ذالك

  • 15
    احمدد

    *****

  • 14
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 13
    مزارع من ارض الطيبين

    من راقب الناس مات همآ رضي الله على الحسن والحسين شباب اهل الجنة ودائمآ الحق ينتصر على الباطل

  • 12
    الشمري٩٩

    الله يرحم الشهيد صدام حسين

  • 11
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 10
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 9
    جبال سدير

    مشكلة عندما يكون الانسان بدون مبداء ماتفرق معة اهم شيئ مصالحة يتابع اتجاة الرياح فقط وعندما تصل الية يبداء يفكر

  • 8
    ***

    السياسه بالغرب وانت بالشرق بينكم مسافات طويله

  • 7
    ماذكر كتب هاذا الكاتب شي مفيد كتب عن قطر وعن ايران

    الدم ينتصر على السيف فيه مثل اخر بعد يقول تعيش يعيش البعوض المستوقعات
    ويعيش الامعه على الاهانه ويعش من لامهنه له على البربره ماقد كتبت شي وافلح اتذكر جزيره سلوى اللي صدعت روسنا فيها وينها اليوم

  • 6
    فجر

    اهم شي نهايه حكم الملالي سوف يسود الامن دول الخليج واصلا الغرب لن بسقط الملالي وسوف بحافظ على حكمهم لانه يريد زعزعه الامن حفاضا على اسرائيل

  • 5
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 4
    مكافحة الافاعي البيضاء

    تعليق مخالف

  • 3
    ف آ ي ززززززززززززززززززز🏵🏵🏵

    العراق وقع في مؤامرة كبيرة جدا جدا جدا من قبل أمريكا وإسرائيل ومن يدور في فلكهم هذه كل السالفه يا شيخ وخل عنكم الفلسفه أدخل على مذكرات بريمر وشارون ومردخاي ووووووو

  • 2
    غير معروف

    من زمان والكتاب يقولون نفس الكلام الملالي يبي يطيحون

  • 1
    اشهد ان لا اله الا الله

    طبووووول الحررررب العالمية الثاااالثة تقررررع