بالأرقام: الفرق بيننا وبين إيران

بالأرقام: الفرق بيننا وبين إيران

بعد أن تم طرح أسهم شركة أرامكو في سوق الأسهم السعودي، اتضح من يبنون تنمية بلدانهم ورفاهية شعوبهم، ومن يبنون أسلحة وأدوات قمع لشعوبهم. إنها مقارنة بين (أرامكو) وبين (الحرس الثوري) بالأرقام التي لا تكذب.

إيران كانت إبان العهد الشاهنشاهي دولة نامية بالفعل. وكانت تأتي في مقدمة الدول المنتجة للنفط، وكانت السياحة في أوج ازدهارها، والصناعات في مختلف المجالات تجري على قدم وساق، وكانت مستشفياتها، خاصة في العيون هي الأولى على مستوى المنطقة، ومازلت أتذكر أن الحجاج الإيرانيين عند قدومهم للحج والعمرة يسكنون في أفخم المساكن، وأرقاها، وما أن جاءت ثورة الخميني وصرف كل ثروات إيران على تصدير الثورة، وبالقوة، تغير المشهد تمامًا، وصار الإيرانيون أينما رحلوا وحلوا غير مرحب بهم، وتكتنفهم الشكوك والريبة، وتحولوا إلى اختلاق الأعداء، وأذرعة للشغب. ثروات الإيرانيين في زمن الشاه تصرف على الإنسان الإيراني وخدمته والارتقاء به بينما ثروات إيران لا تهتم بالإنسان ولا خدمته ولا رفاهيته وإنما على تصدير المذهب الجعفري، والعمل على تشييع أهل السنة، بكل ما تحمله الكلمة من معنى. فالإنسان في معايير ملالي إيران ليس إلا وسيلة تنحر من أجل التوسع، إنفاذًا للوصية التي أوصى بها الخميني خلفاءه. لهذا فقد ازدهر تنمية المذهب وتلاشى الإِنسان، وأصبح ليس بذي قيمة.

وفي المملكة كانت تنمية الإنسان أولاً، وأصبحت المملكة منذ عبدالعزيز وحتى سلمان بن عبدالعزيز تعيش رغدًا وأمنًا واستقرارًا لا يضاهى، على الأقل إذا قارناها بدول المنطقة، بما فيها إيران نفسها. وقبل يومين تربعت إحدى شركاتها التنموية وهي «أرامكو» على عرش أكبر شركة عالمية على هذا الكوكب، ولأن الأرقام لا تكذب فلك أن تقارن المملكة وإيران، فإنجاز دولة الملالي (الوحيد) الحرس الثوري الذي يتفنن وما يزال في قمع وقتل الشعب كما حدث في الثورات الأخيرة على الملالي، بينما أن إنجاز المملكة تلك الشركة العملاقة التي لم يصل إلى حجمها أي شركة أخرى على الإطلاق، وهذه المقارنة تؤكد أن البقاء للاقتصاد القوى وليس للقوة العسكرية، فالاتحاد السوفييتي مثلاً بلغ من القوة والمنعة والنفوذ شأنًا كبيرًا، لكنه أهمل التنمية الاقتصادية، وتنمية الفرد الطموح، الذي تدعوه الأنا للإبداع والتميز، فانتهى الاتحاد السوفييتي رغم قوته ومكانته وجبروته ومنعته إلى التفكك والانهيار.

لهذا فإن ما حققته شركة أرامكو هو الأهم وهو الذي سيبقى للإِنسان، في حين أن الحرس الثوري هو الإنجاز الوحيد لإيران خلال تاريخها القريب وهذا لم يحمِها من الاحتجاجات والتظاهرات التي ستستمر وتتكرر مرات ومرات حتى تلحقها حتمًا بمآل السوفييت..

إلى اللقاء

نقلا عن الجزيرة

التعليقات مغلقة.

3 تعليقات

  • 3
    غير معروف

    ارامكوا خابت صننونا بها

  • 2
    عبدالله الناصر / حائل

    لايمكن وضع المقارنات بين المملكه وايران الفوارق واسعه وشاسعه الملك وولي عهده حريصين على تطوير مملكتهم الي بناها والدهم الملك عبدالعزيز بينما المعممين الملالي اتت بهم امريكا وفرنسا ووضعتهم على الكرسي

  • 1
    ابو سعد

    تعليق مخالف