جاور السعيد تسعد

جاور السعيد تسعد

أخذنا نتجاذب أطراف الحديث أو – بمعنى أكثر صدقاً – أخذنا (نحش) – أي ننتقد عباد الله – وتناولنا فيما تناولنا رجلاً ثرياً اشتهر بالبخل، وتوفي قبل أيام، ووجدوا في وصيته أنه قد تبرع بمبلغ معين لبناء مسجد – على أمل أن يحصل مقابل ذلك على منزل في الجنة.
فقال أحد الحاضرين تعليقاً على ذلك: إن من يؤجل تبرعه لأعمال الخير إلى ما بعد وفاته، إنما هو في الواقع يتبرع من مال الورثة، وليس من ماله، وعلى هذا الأساس فمنزل الجنّة يكون في الواقع من حق أبنائه لا من حقه هو.
عندها أول ما خطر على بالي رجل لا يقل ثراءً وبخلاً عن الرجل المتوفى، وسألت الحاضرين: هل تعرفون فلاناً؟!، فقالوا: نعم، ومن هو الذي لا يعرف (أشعب)؟!
فقلت: هل تصدقون أنني صادفته قبل أشهر في إحدى المدن الأوروبية، وتعجبت عندما دعاني إلى زيارته في فندق (خمس نجوم)، وازداد تعجبي عندما دخلت عليه في (جناحه) الملوكي، لأنه يعرف أنني أعرف أنه من شدة بخله لا يتورع من أن يمص حتى (الذبابة)، وكان سابقاً إذا سافر لا يسكن إلاّ في (بنسيون) بنجمة واحدة، فماذا حصل وكيف تشقلبت الأمور؟!، واتضح لي أنه مصاب بمرض عضال، وأن أيامه أصبحت معدودة حسب توقع الأطباء، فقرر أن يفتحها (بلارس كشف) مثلما يقولون حريفة (الكوتشينة) – أي قرر أن يرفه عن نفسه في (الوقت بدل الضائع).
وعندما لاحظ استغرابي أخذ يقهقه من تعجبي قائلاً لي: هل تعتقد أن مصاريفي الآن وأجرة الفندق هي من فلوسي؟!، لا إنها من فلوس (الورثة) يا مجنون، ها ها ها.
وما إن سمعت ذلك حتى ازداد جنوني.
وبما أننا بصدد الحديث عن البخل والبخلاء، اسمحوا لي أن أروي لكم هذه النكتة الباردة والبايخة في نفس الوقت:
فيقال إن أحد الأسكوتلنديين – وهم مشهورون بالبخل – اشترى ورقتي «يانصيب»، فربحت إحداهما الجائزة الأولى، وهي سيارة جديدة فاخرة، ولكنه رغم ذلك كانت تبدو عليه الكآبة والحزن، وسأله أحد أصدقائه عن سبب حزنه مع أنه رابح الجائزة الأولى، فقال في ألم: إنني حزين لأنني اشتريت ورقتين، مع أن الورقة الرابحة كانت تكفي!! – انتهى.
وبعض من يقرأ كلامي هذا قد يظن واهماً أنني من سلالة (حاتم الطائي)، وما عرف أنني (أتمحك) بالكرماء – أي أن هوايتي الأولى والأخيرة هي ملازمة الكرماء – خصوصاً المبذرين منهم حتى لو كانوا إخواناً للشياطين، وعشمي في أن من يجاور السعداء قد تصيبه عدواهم.

نقلا عن صحيفة الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.

5 تعليقات

  • 5
    مكافحة الافاعي

    حسب نظرة الناس ل السعادة، ناس تشوف السعادة في المال، ناس تشوفها في الروح، ناس تشوفها في العقل، و ناس تشوفها في الشكل.

  • 4
    لوفنج لبرال

    ماعرفنى المعنى لاسى ولاكن ممكن بعدين نعرفه

  • 3
    الذهبي بلس

    ما حولك موضوع غير هالموضوع يابو سدير،،،،،

  • 2
    صقعا فناجيل

    العمل الكادح المتبل بالعرق يخلي الفيوزات تضرب لكن الله لا يخلف الميعاد

  • 1
    كاوزاكي خضر

    فندق 5 نجوم وجناح ملوكي ومناديك وآخرتها يمص ذبابة 🙂