السعودية.. تاريخ حازم أمام التحديات

السعودية.. تاريخ حازم أمام التحديات

في عام 1990، أي قبل ثلاثين عاما، شهد العالم أزمة عسكرية هي الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية على إثر دخول الجيش العراقي الكويت، كانت الكويت هي «الهدف» الذي أوقد نارا كادت تطيح بالعالم كله في أتونها، فالحرب اشتعلت فوق أكبر مصادر الطاقة وأي تعطيل أو تخريب لها يعني انهيار العالم في شكله الذي نعرف.

الاستقطاب السياسي والعسكري بين القطبين الأمريكي والسوفيتي كان على أشده، وأوروبا الشرقية قاب قوسين أو أدنى من انهيارها، والحرب العراقية الإيرانية للتو انتهت، وحرب الأفغان ضد السوفيت لم يتبق منها إلا صراع رفقاء السلاح.

السعودية لم تكن قد تعافت بعد من أزمة انهيار أسعار النفط التي وصلت إلى 7 دولارات منتصف الثمانينات، في الضفة الأخرى من الخليج العربي لا تزال إيران تمارس إرهابها ضد المملكة محاولة استغلال الحج سياسيا، فضلا عن العلاقة المتوترة بسبب تداعيات حرب الخليج والموقف العروبي للرياض مع بغداد.

في الفضاء العربي كانت العراق تقود تشكيلا مريبا يضم اليمن (علي صالح) والأردن، فلسطين، السودان ومصر، وبدا كأنه طوق يتشكل ضد الرياض، لم يكن المجلس مريحا ولا أهدافه معلنة، وهو ما ظهر لاحقا باحتلال الكويت، بالطبع خرجت مصر (حسني مبارك) منه مبكرا لكنه كان النواة العراقية للدول التي انحازت له بعد الاحتلال.

صبيحة يوم الثاني من أغسطس 1990 توجه الجيش العراقي الذي يزيد على مليون جندي للكويت واحتلها في 45 دقيقة، كان ذلك هو التحدي الأضخم الذي واجهته السعودية وملكها فهد بن عبدالعزيز، الحفاظ على المملكة من أي مغامرات عراقية إضافية، وكذلك استعادة الكويت لأن القبول بالاحتلال يعني الكثير سياسيا واستراتيجيا.

كانت المخاطر كبيرة، والانخراط في حرب مكلفا ماديا وبشريا، أما على المستوى السياسي فقد كان الموقف أصعب، كيف يمكن إقناع الدول والمجتمع الدولي برفض الاحتلال والمشاركة بجيوشها تحت راية السعودية وأمريكا لتحرير الكويت.

أيضا كان هناك طابور خامس يتحرك داخل البلاد -لديه بنية تحتية كبيرة. ومنصات. وتهور- يقوده حزبيون ومنتمون للتنظيم الدولي للإخوان، يسعى لتأليب الشارع ضد قيادته وخياراتها، وتفتيت البلاد ما أمكنهم ذلك، بل وابتزاز الحكومة بتسيير حركات معارضة وإصدار البيانات السياسية -التي كانت رائجة ذلك الوقت-، ومع ذلك قاد الفهد البلاد للخروج من الأزمة الصعبة بأقل الخسائر البشرية، وتحقيق انتصار مدوٍّ لم يسبقه إليه أحد.

وكما تكون الأزمات الكبرى يأتي القادة الكبار في وقتهم وزمانهم، وليس هناك دليل أكثر من الإدارة الناجحة للملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان لمواجهة جائحة كورونا، التي تعد بحق كارثة كونية.

اليوم تعيش المملكة مواجهة كبرى ليس مع «كورونا» فقط، بل مع تداعيات لا تنتهي بسبب فواتير «الخريف العربي» وتضعضع الاقتصاد الدولي، وتراجع العالم الغربي عن مواجهة الإرهاب الإيراني والتركي في المنطقة.

الإيرانيون لم يعودوا لوحدهم في مشروعهم ضد الرياض، بل انضم إليهم الأتراك والقطريون والحوثيون وحزب الله ومليشيات عراقية وسورية، في الوقت الذي تخوض المملكة حربا بالنيابة عن المجتمع الدولي ضد الحوثيين لتحرير اليمن من إرهاب إيران.

على مستوى الاقتصاد لم تنجُ أسعار البترول من الانهيار بشكل دراماتيكي بسبب تحديات ومصاعب التفاهم مع المنتجين الآخرين، الإعلام الغربي وخاصة اليساري منه يشن حربا لا سابق لها ضد الرياض وخياراتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مشكلا في الفضاء الدولي تحالفا يساريا ليبراليا إيرانيا قطريا تركيا ضدها.

جائحة كورونا ليست جيشا تقليديا كجيش صدام يمكن مواجهته وحصاره، بل هي أشد فتكا وضراوة، إنه عدو لا يرى ولا تعرف أسراره ولا أين يختبئ، عطل المصالح وقوض الاقتصادات، مهددا ملايين الأرواح.

وكما كان لدينا الفهد -رحمه الله- في التسعينات، معنا اليوم سلمان، الذي يقود ويُشرف على هذه الحرب الكبرى ضد هذه الجائحة، مسخرا الطاقات والإمكانات والأموال لحماية بلاده وأبنائه السعوديين من مخاطرها، ومقيما تحالفا دوليا مع دول العشرين لمواجهة أكبر تهديد يواجه البشرية جمعاء.
نقلا عن عكاظ

التعليقات مغلقة.

لا يوجد تعليقات

  • 2
    ؟

    تعليق مخالف

  • 1
    ***

    تعليق مخالف