ما وراء (طُووط) بتال القوس!!

ما وراء (طُووط) بتال القوس!!

لا يتناطح كبشان أملحان أو (حِبْصِيَّان)، (هِرفيَّان) أو (نعيميّان)، (جَذَعَان) أو (سَدِيسان)، مهما تنافسا على افتراس جيب الـ(موااااطٍ) هذه الأيام، ومهما اختلف هواهما الرياضي بين (المتردية) و(النطيحة) في الدوري السعودي، على أن (بتال القوس) هو: ملح الرياضة السعودية غير المكرر؛ يرفع الضغط، لكن الطعام بدونه (ماصخ)!!

ويشهد له المتابعون بأقصى درجات المهنية، منذ بدأ مع انطلاق قناة الرياضية السعودية؛ حين أجمع جميع (المشتغلين) بالرياضة السعوديين على محاربته و(تطييره) من (فيذا)؛ لأنهم كانوا جميعًا وبلا استثناء يفتقرون إلى (أَلِفْبَاء) المهنية، التي لا يدرون: أين وكيف ومتى تعلمها (الوِرْع لِعِين الصلايب هذااه)؟؟؟

ثم جنت عليه مهنيته الصحافية بعد أشهر قليلة من رئاسته تحرير صحيفة (شمس)، التي وئدت سريعًا بعده! لينتقل إلى قناة (العربية)، وما زال وسيُعَمَّرُ فيها أكثر من (لاري كنج)؛ لأنه زوَّد المهنية (الفطرية) بالمكر الفني، والخبث الصحافي اللذيذ، مستثمرًا إرث أجداده البدو في نموذج (السارق المزَّاح)! حيث يستل أخطر التصريحات وهو يبتسم، كما في قوله لأحد ضيوفه: «قل وش قال لك وحِنّا نسوي عليها (طُوووط)»!!! وكاد الضيف يصدقه، ناسيًا أنه يتحدث على الهواء مباشرة!!

أما الحيلة المهنية الاحترافية، التي لا يستطيع صدَّها (أحمد عيد) بكبره ـ وكان حارس زمانه ـ فهي الإحصائيات بالأرقام التي يعدها فريق البرنامج بالكمبيوتر، ولا ينتظر إذنًا من (لجمة) توثيق البطولات!!

تقول الأرقام في حلقة أمس الخميس: إن عدد التسديدات السعودية في مباراتي (تايلند) و(العراق) ضمن تصفيات (حارة آسيا) كانت (13) تسديدة فقط! (8) في يد الحارس والباقي عند الجماهير! أما الأهداف الـ(3) جميعًا فكانت من ضربات جزاء، واحدة منها على الأقل هدية (ما وراها جزية) من الحكم!!

وتضيف الأرقام (البتالية القوسية): إن نسبة الهجوم السعودي في الوصول إلى المرمى تراجعت من (34%) في المهزلة الأولى، إلى (22%) في الثانية؛ فكم ستكون منطقيًا مع (اليابان) و(أستراليا)؟ وكم ستكون مع (ألمانيا) إن تأهلنا للمونديال؟؟؟

وهنا يرد المحلل الجَهْبذ (محيسن الجمعان): «يا أخي إن شاء الله ما نلعب إلا دقيقتين بس نفوز! المهم (النقاط)!!»

ولهذا فعلى (بتال القوس) أن يبحث من الآن، عن (عجوزنا) الطيُّوبة المستجابة الدعوة؛ فهي سر الفوز مع هذا المستوى (اللي ينقِّط)!!

 

نقلا عن مكة

التعليقات مغلقة.

10 تعليقات

  • 10
    شيهانة??

    فعلاً لذيذذذ هـذا القوس?

  • 9
    شيهانة??

    (السارق المزَّاح)! يستل أخطر التصريحات وهو يبتسم?

  • 8
    شيهانة??

    زوَّد المهنية (الفطرية) بالمكر الفني، والخبث الصحافي اللذيذ??

  • 7
    شيهانة??

    التي لا يدرون: أين وكيف ومتى تعلمها?

  • 6
    شيهانة??

    (بتال القوس) هو?: ملح الرياضة السعودية غير المكرر؛ يرفع الضغط?

  • 5
    اي مهنية-3-

    تأمل اثارته لبعض القضايا وضد من؟ ولصالح من؟ وكيف يتجاهل مصائب أخرى, لتعرف ان الرجل فقد بوصلته واصبح يوظف تاريخه لخدمة (لونه).. فبتال غلفته ال (طوووط)

  • 4
    اي مهنية-2-

    الرجل كانت بداياته لابأس بها.. ولكن يقولون ان (جادة المهنية) طوويلة وهو تاه في هذه الجادة وغلفته الوان المدرج حتى تمكنت منه… هو الان مشجع ليس الا

  • 3
    اي مهنية

    لم نشاهد له هذه المهنية التي تتشدق بها… بل يملك اجندة مشجعين يمررها بابتسامات باردة ومتكلفة.. كلنا ندرك رسائله التشجيعية ومحاولته تغليفها بمهنية

  • 2
    ابوالفيصلا

    اما ( لجمة ) توثيق البطولات .. جبتها في منتصف الجبهه وطلعت من ورى الراس بعد ومعها المخ

  • 1
    حسيبك الله....

    ‏أتابعـه في صمت .. وأخشى غيــابه //
    وتغمرني الفرحة إذا صــار موجود .***