الرئيسية / القرآن الكريم وشؤم المرأة!

القرآن الكريم وشؤم المرأة!

القرآن الكريم وشؤم المرأة!

بقلم : د. إبراهيم المطرودي

في ديننا نصان يتحكمان في تصورنا للدين، ورؤيتنا له، ورأينا عنه، ولن يغيب أحد النصين ويبقى الآخر؛ فبينهما علاقة وثيقة، وحوار دائم، وحديث مستمر، وأوْلى هذين النصين بالتقديم، وأحراهما بالرئاسة، كتاب الله تعالى الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، الكتاب الذي دُعي المسلمون إلى تلاوته، وتدبره، وتفهم معانيه؛ فهو المهيمن على الكتب قبله (وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله)، وما دامت الهيمنة له على الكتب قبله، وهي نصوص إلهية، فهو بلا مرية المهيمن على رواية الناس للحديث عن رسول الله، عليه الصلاة والسلام، وهو المحكم فيها، وينتظر من المسلمين أن يقرؤوا هذه الروايات في ضوئه، وعلى هداه.

لا معنى للهيمنة التي وُصف بها القرآن الكريم حين تُترك للحديث ورُواته، وتُجعل للعلماء وأهل الفقه في الأزمان الأولى؛ إذ هذا تحويل لصفة الهيمنة من القرآن الكريم إلى عالم الأشخاص، فيصبح أهل الرواية وأصحاب المذاهب والنحل في تاريخ المسلمين هم المهيمنين على وعي الناس وإدراكهم، ويُوضعون مكان الكتاب الكريم، وللأسف فهذا هو الذي جرى في التأريخ تقريبا، فقد أصبح عالم الأشخاص هو المسيطر، والمتحكم في توجيه وعي المسلمين؛ حتى قادهم إلى التهارش والتنابز، وفرّقهم شيعا وأحزابا، وبعُد الكتاب المهيمن عن حياتهم إلا حين يريد أحدهم زيادة حسناته، وكثرة أجره؛ فيُقلّب صفحاته، ويتلوه بلسانه، ويُبعده عن عقله؛ خشية أن يُعيد النظر في إلفه من الأفكار، ويتفكر في حاله.

في الواقع والتأريخ، وليس في النظرية والمثال، انتهت هيمنة القرآن في الأزمان القديمة، وغاب أثرها، بعد أن استحوذ عليها العلماء محدثين وفقهاء، ولم يعد أحد يُفكر في قراءة القرآن الكريم، والنظر فيه؛ حتى يصحح ما رُوي، وينتقد ما فُهم، ويُراجع ما دُوّن، ووصلت الحال بالكثيرين إلى أن من يفعل ذلك، ويحاوله، ويُخطط له؛ فهو آثم مبطل؛ لأنه يدّعي شيئا لم يدعه أحد قبله، ويذهب إلى أمر لم يُقدم عليه من تقدّمه؛ فالناس قبله قد اتفقوا على معاني هذه الآية الكريمة، ولم يفهم أحد منها ما فهمه، ومال به ذهنه إليه، فهو خروج عما قالوه، ومخالفة لهم جميعا فيما فهموه، وهكذا فقد أصبح أسلافنا الأولون هم المهيمنين على الكتاب الكريم، والمحيطين بما فيه، فإليهم الرجوع والاحتكام، وليس إلى الكتاب الكريم، الذي وصفه منزله بالهيمنة، ودعانا جميعا إليه حتى نُشارك في البحث وراء هذه الهيمنة، وتبيّن وجوهها، ونقد كل ما كان من خلالها؛ حتى لا يبقى شيء في حياة المسلمين سوى القرآن الكريم؛ كما أنّ كل شيء سوف يهلك إلا وجه رب العالمين (كل شيء هالك إلا وجهه)، و(يبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).

مما ترويه ذاكرة الأسلاف، ودوّنته أقلامهم في آثارهم بعدهم، قول منسوب للنبي، عليه الصلاة والسلام، فيه: “إنما الشؤم في ثلاثة: الفرس، والمرأة، والدار”، ويُروى أيضا بصيغة أخرى هي: “الشؤم في الدار، والمرأة، والفرس”، وليس ذا وقت الحديث عن تعدد رواياته، واختلاف معانيها، فلذلك وقته، وإنما أردت في هذا المقال أن أنظر إلى ظاهر هذين المتنين من خلال كتاب الله تعالى، فأُحكّمه فيهما حسب ما ظهر لي، وبان بين يدي، وما كان من غرضي أن أعيب الراوي، وأُزهّد فيه الناس، وإنما كان همي أن أُعيد للقرآن حقه المسلوب في الهيمنة على كل شيء، وأنظر من خلاله إلى روايات البشر الذين يخطئون، ولا يُستغرب منهم ذلك، وهي محاولة مني، تخضع لما خضعوا له، وتجري عليّ فيها السنن التي جرت عليهم.

أظن أن كثيرا من المسلمين حين يسمعون بهاتين الروايتين، ويقرؤونهما؛ سيعجبون مما فيهما، ويخالونهما مرويات موضوعة أو ضعيفة، ويحتجون على هذا الموقف، إن عيب عليهم رأيهم فيه، بأن الإسلام، ونبيّه الكريم، حاربا التشاؤم والطيرة، ووقفا منهما موقفا حاسما، فكيف يُروى التشاؤم عمن يحاربه، ويسعى إلى علاج العرب منه؟

هذا هو الموقف المتوقع من الناس حين يسمعون هاتين الروايتين، غير أن كثيرا منهم، لا بدّ، مُغير رأيه حين يعلم أن الراوي للحديث الأول هو البخاري ومسلم، والراوي للثاني مالك ومسلم، فحين يعلمون أن هذين الحديثين من رواية هؤلاء العلماء سيتغيّر رأيهم، وينقلب موقفهم، وسيذهب فريق منهم، ومثالهم في القديم ابن قتيبة حسب نقل ابن حجر، إلى أن الحديث الأول محمول على ظاهره، وسيذهب الفريق الثاني، وهم كثير في القديم، إلى حمل الحديث على معنى غير الظاهر، وبهذا يفقد الحديث دلالته البارزة، وتذهب منه فائدة الحصر التي أفادها استعمال (إنما)؛ إنهم حين جهلوا الراوي حكّموا القرآن الكريم، وجعلوا الهيمنة له، واحتكموا إلى عامة المأثور عن رسول الله، وحين علموا بالراوي، ووقفوا على جلالته؛ دافعوا عنه، ولم يقبلوا بخطئه، فكان فريق منهم مصححا للمعنى، ومدافعا عن الرواية، وفريق آخر حمل الرواية على غير الظاهر، وحاول أن يجد لها مخرجا، وكلا الحزبين – وإن اختلف موقفهما- يُؤثر الدفاع عن الراوي (عالم الأشخاص)، ويُضحي بهيمنة الكتاب الكريم.

كانت العرب تتشاءم بالغراب، وهو أكثر ما كانت تتشاءم به، ويشرح الجاحظ علة تشاؤمهم به قائلا: “والغراب لسواده، إن كان أسود، ولاختلاف لونه، إن كان أبقع، ولأنه غريب يقع إليهم، ولأنه لا يوجد في موضع خيامهم، يتقمّم، إلا عند مباينتهم لمساكنهم، ومزايلتهم لدورهم، ولأنه ليس شيء من الطير أشد على ذوات الدَّبر من إبلهم من الغربان، ولأنه حديد البصر، فقالوا عند خوفهم منه: الأعور، كما قالوا: غراب، لاغترابه وغربته…” (الحيوان)، تلك هي الصفات التي جعلت العرب يتشاءمون منه، ويتطيّرون به، وهي التي جعلتهم يتشاءمون به أكثر من غيره، يقول الجاحظ على لسان عائب الغراب: “فالغراب أكثر من جميع ما يُتطيّر به، في باب الشؤم؛ ألا تراهم كلما ذكروا مما يتطيرون منه شيئا، ذكروا الغراب معه” (الحيوان).

وراوي هذا المتن عن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، جعل المرأة، وما معها من فرس ومسكن، مُقدّما في الشؤم على الغراب، وكأنّ المرأة فيها من العيوب والسيئات أشد مما حدّثنا عنه الجاحظ في الغراب؛ ألا ترى أن متن البخاري ومسلم جاء فيه الحصر، والحصر معناه أن الشؤم لا يكون إلا في هذه الثلاث المذكورة، أو أنها أشد ما يُتشاءم منها، ولا تشاؤم، ولا طيرة، إلا حيث يكثر الشر، وتعظم المصيبة؛ فهل المرأة الأم والأخت والبنت والزوجة كذلك أو نحن بحاجة إلى مراجعة المروي بعيدا عن راويه وناقله؟

نقلاً عن صحيفة الرياض




التعليقات


ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

9 - رأي 4
2016-01-29 23:31:41
الحديث مبتور فبعد الاطلاع على عدة مصادر هناك راوية تقول بان اليهود كانوا يقولون ذلك فنهى النبي عن ذلك ورواية تقول (ان كان شؤم ) اي لايوجد  
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
8 - الى جلمود
2016-01-29 22:10:58
يا رجل اتقى الله من نقل اليك القران هو القارئ ''عاصم '' وهو من شيعة الامام علي رضي الله عنه اذا كنت لاتعلم في التاريخ شيئا لا تاكبر على الجهل حفظك
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
7 - جلمود
2016-01-29 21:14:16
الي رقم ٣ هل تعلم ان الشيعة ليست لهم نصوص في الحديث وإنما يروي عن معمم قصص جنسيه ، وإذا ذكر احد الصحابه يبدأ الشتم ،، ارحل الى قم
لا يعجبني(0) اعجبني(1)
6 - الى العبدلي
2016-01-29 21:06:00
الله يهديك قصة الصحابي الذي تم الدوس في بطنه ومات وقيل له يابن السوداء وبعد كذا حدث انقلاب وقتل الخليفة هذا كله محرف
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
5 - سعدالعبدلي
2016-01-29 17:39:36
ت3 خلك على دينهم واترك الاسلام . نقر ونصدق ماجاء عن الرسول عليه الصلاة والسلام لانه لاينطق عن الهوى. والمجوس يعيدون طباعة كتب الحديث ويحرفونها .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
4 - ابو منصور
2016-01-29 17:04:39
د ابراهيم انت كالشمعه المضيئه فى اخر النفق لاعدمناك ايه الشيخ الجليل ايه التنويرى الذى دك الضلاميين بجحورهم .... هل المراءه عوره هذ هو السؤال و
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
3 - محايد
2016-01-28 21:36:21
بصراحة وجدت نص مبتور في كتب اهل السنة وبحثت في كتب الشيعة فوجدت ماتم بتره في قصة عن عثمان بن عفان لان الامر فيه ظلم من عثمان وللاسف تم بتر الحق لاجل ا
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
2 - مسلم
2016-01-28 19:33:07
اتق الله ولا تنكر السنة فهذان حديثان صحيحان متفق عليهما عن رسولنا صلى الله عليه وسلم راجع نفسك وتب إلى الله .
لا يعجبني(0) اعجبني(0)
1 - حمدان
2016-01-28 16:32:57
ليست هذه المرةالأولى التي تشكك في رواةالحديث فقد رد عليك الشيخ الفوزان ننتظر من كبار العلماء الرد على من أصبح ديدنه ضرب الأدلةوإلقاء الشبه على العامة
لا يعجبني(0) اعجبني(0)

أضف تعليق