للبيع من المالك مباشرة: قصيدة في مدح (ترامب)!!

للبيع من المالك مباشرة: قصيدة في مدح (ترامب)!!

لئن كان فوز خِلقة الله (دونالد ترامب) برئاسة الولايات المتحدة (الدبُّوسية) الأمريكية نكتة، فما أكثر ما سبقها من نكات سمجة؛ كـ(رونالد ريغان) و(جورج بوش الابن) والزميل (براك بن حسين)!! ولكنها ستبقى الأسمج لأربع سنوات على الأقل؛ لأنها سخرية من الشعب (الأمريكـ…أوي) بالعالم كله! فالأمريكان هم الشعب الوحيد في الأرض، الذي يعرف أن (رئيسه) سيحكم كل شعوب الأرض إلا الذين صوَّتوا له مباشرة، والذين صوَّتوا له باسم (هيلاري كلينتون)!!

واااا.. أين وصلنا؟ آه.. التسول وقود الإبداع!!

من حيث المبدأ: لا يعيب الشاعر أن يتكسب بموهبته؛ كما لا يعيب الرسام أن يبيع لوحاته لمن يدفع أكثر! ولا يعيب الخطاط أن يكتب ـ مثلًا ـ عبارة: (مجاريح ومكسورة خواطرنا)، على أجنحة الطائرات التي اشترتها خطوط النسخ والرقعة الجوية العربية السعودية مؤخرًا، ويقولون: إنه يمكن (تلبيقها) في (البايكة) في الوقت المحدد!!

ويحكى أن كاتبًا شابًا انتقد الزميل العزيز (برنارد شو)؛ زاعمًا أنه يكتب من أجل المال! فقال له: وحضرتك؟ فأجاب الشاب المهايطي: أنا أكتب للشرف! فقال (شو): كلٌّ يبحث عمَّا ينقصه!!

وبالمناسبة فقد رفض الإيرلندي الساخر جائزة (نوبل 1925)؛ لأنها كانت (25) ألف دولار فقط!!

ولكن أن ينظم شاعر قصيدة مقابل (300) ريال للبيت، ليمهرها المشتري باسمه، ويقدمها للممدوح المملوح؛ لينفحه (شرهةً) بالآلاف، وسيارة، ومنزلًا ترفض وزارة (الإسكان قرييييبًا) إطلاع مجلس الشورى على تفاصيل عقده (المبرم)؛ كما طالبت بذلك الدكتورة (فاطمة القرني)، وهي شاعرة رائعة، سيكون شرفًا عظيمًا للوزارة لو هجتها ببيتين وحديقة و(4) شوارع!! أما زميلها المعترض؛ فلا يفهم رطنه إلا (عدنان جستنية)!!

واااا.. نعيد السؤال بمرارة أخرى: لو كان من يكتب الشعر ويبيعه واثقًا أن (الشريطي) سيجني (شرهة) تساوي ماء وجهه: هل كان سيؤثره على نفسه العفيفة؟

وبمرارة أمرر: كيف أصبح استجداء (الشرهة) بالمدح من مسلماتنا التي لا تقبل التشكيك؟ بحيث لن يصدقك أحد ولا أربعاء لو زعمت أنها نادرة جدًا؟ وأن الشعراء إنما يعبرون عن تقديرهم، ووفائهم الصادق؛ كما قال الشاعر الكويتي (طلال السعيد) في (جورج بوش الأب):

يا بوش ما اسمك بوش إسمك كحيلان * البوش والله والتخاذل عربنا!!

و…. بإمكان (سمكرية) القوافي أن يعيدوا هيكلتها، ويوجهوها للرئيس (ترامب)!!!

نقلا عن مكة

التعليقات مغلقة.

4 تعليقات

  • 4
    أوركيد?

    فقال له (شو): كلٌّ يبحث عمَّا ينقصه!! ………) إجابة ف نص الجبـــــ??ــــههه

  • 3
    أوركيد?

    تصدق ي حمودي أمس وحدة من الدول أعلامهم كاتبين إن هيلة? هي اللي فازت برئاسة أميركا وهي أول امرأة تفوز بهذا المنصب ف تاريخ الأمريكان…..ي ليييل الظاهر أعلامهم مأكل شئ منتهي صلاحيته ومأثر ع تفكيرهم??

  • 2
    ابوعلي ال علي

    ثرثره وهرهره لايرضاها رجال ولامره يقع في حفره وينجو الى حفره وهكذا

  • 1
    A.awad

    راااائــــــع …