تفوّق الإعلام الشعبي في عملية حي الياسمين!

د. محمد العوين 11 يناير, 2017 , 6:12 ص
د. محمد العوين

بقلم : د. محمد العوين

عملية حي الياسمين البطولية فجر يوم السبت الماضي ، لم تكن مثيرة للإعجاب والإشادة بأبطالها البواسل من رجال أمننا البواسل فحسب، وفي مقدمتهم البطلان جبران عواجي ونادر الشراري؛ بل إن ما يثير الإعجاب قبل ذلك وصول «المعلومة» الصحيحة والدقيقة إلى أجهزة الأمن عن مكان تواجد الإرهابيين في المكان نفسه ورصدهم ومعرفة تحركاتهم ثم الإحاطة بهم والإجهاز عليهم.

وقد سجلت إحدى بناتنا الماجدات المملوءة بالحس الوطني واليقظة الإعلامية بطولة رجال الأمن في هذه العملية الفريدة من نوعها، وأتاح لها موقعها بالقرب من ساحة المعركة مع الإرهابيين تسليط كاميرا الجوال على المشهد الدرامي الحي، وكأنها كاميرا مصور محترف يدرك أهمية اللحظة الحاسمة التي قد تفوت وتذهب مع الريح إن لم يتم التقاطها وتدوينها للتاريخ، ولتبقى شاهداً حياً على مرحلة من مراحل بناء هذا الوطن العزيز الشامخ، الذي تعترضه في طريق نموه وتطوره وصعوده الحضاري، وانفتاحه على ثقافات العالم والحضارات المعاصرة وبناء شخصيته الذاتية المتميزة، أشواك يطؤها بحكمة وتفرد وثقة قيادته، وإيمانها بالله واعتزازها بقيمها وثباتها على مبادئها ووضوح الرؤية الحضارية لديها، ثم بشجاعة وبسالة أبنائها وصمود قوات أمنها.

وهكذا دوّنت الأنامل الرقيقة مصحوبة بصيحات الخوف الأنثوية من مشاهد الرعب والموت والدم ؛ لا ممن اعتقلت اللحظات المحتدمة في معركة الأبطال مع الإرهابيين؛ بل ممن كانت بجوارها وهي ترى مشهد الموت والدم الذي لم تتوقع أن تراه بأم عينيها واقعاً حياً يوماً ما ؛ لا مشاهد تمثيلية في الأفلام والمسلسلات التلفزيونية.

ويتيح لنا فيديو بطولة حي الياسمين الذي رصدته الأنامل الرقيقة الواعية قراءة أخرى مختلفة لمفهوم « الإعلام « في زمن « السوشيال ميديا «، فقد حقق هذا الفيديو سبقاً في الوصول إلى ملايين المتابعين من لحظة وضعه على موقع « اليوتيوب «، قبل أن تتم إذاعة تفاصيل العملية ببيان رسمي، وعلى الرغم من افتقار الفيديو إلى المعلومة؛ لأن التصوير لم تتم صياغته بأسلوب التحرير الإعلامي المحترف كـ « ريبورتاج « تلفزيوني، بحيث تكون الصورة مشفوعة بالمعلومات؛ إلا أن رصد المشهد حتى مع خلوه من أية معلومة أو وصف كلامي لما يحدث حقق نجاحاً كبيراً، في عدم تفويت لحظة حاسمة يمكن أن تفنى، لو لم تدوّن بحس إعلامي ووطني يقظ في وجدان البطلة الأخرى المجهولة التي شاركت رجال أمننا في استبسالهم وشجاعتهم، بتوثيق حالة المواجهة الحاسمة بين جبران عواجي والإرهابيين الشريرين المدججين برشاشين والمتمنطقين بحزامين، ناسفين يمكن أن يدمرا ما حولهما وليس فقط من يواجههما بمسدس لا يخزن إلا عدة طلقات ؛ لكن الروح المقدامة اقتحمت وأقدمت وواجهت الرشاش والحزام الناسف، وتفوقت على ارتباك ورداءة وجبن الإرهابيين، فأنهت حلمهما باختطاف سيارة رجال الأمن وارتكاب أعمال إجرامية بواسطتها ؛ لولا القلب القوي واليد الشجاعة التي أردتهما قتيلين في ثوان لا يمكن أن تخضع للحظة تفكير أو تردد.

ويمكن أن نقول إن الأنامل الرقيقة التي دونت المشهد بثبات وحس يقظ شاركت البطلين عواجي والشراري في بطولتهما، وهي في حقيقة الأمر تؤكد بما أقدمت عليه دون تردد أيضاً أو طول تفكير، أن كل من بيده جوال قادر على أن يكون أخطر إعلامي في أية لحظة نادرة، وقد يكون الراصد بجواله هو الوحيد لا غير الذي يتيح له موقعه من الحدث تدوين اللحظة الحاسمة.

والتساؤل الممكن الآن دون حرج ولا تهوين من قيمة وأهمية أجهزة الإعلام الرسمي: هل يمكن أن نقول إن السبق الإعلامي لن يكون في متناول الأجهزة الرسمية بحال مهما اجتهدت؛ لأنها محكومة بأطر وأنظمة ومستويات إدارية في إصدار قرار التتبع والنقل ومن ثم البث؛ بينما لا يخضع الإعلام « الشعبي « لأي من بيروقراطية الإدارة ولا يخضع لمستوياتها الإدارية، فالمصور الشعبي بجواله هو وزارة إعلام متنقلة ممثلة في شخص واحد!

لكننا لن نغفل عن الإشارة إلى التأكيد على أهمية أن يتحلى هذا الإعلام « الشعبي « بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية، وأنامل الأنثى المجهولة التي حققت هذا النجاح في رصد بطولة عملية حي الياسمين خير شاهد.

نقلا عن “الجزيرة”



تعليقات ( 1 )

ملاحظة:لايسمح بالتعليق بعد مرور48 ساعة على نشر المحتوى

عفوا .. التعليقات مغلقة!

  1. 1
    11 يناير, 2017 , 12:06 م

    عباس

    لا شك أنها بطلة وشجاعة وتستحق الشكر والتقدير ، لقد كانت شاهدة عاشت اللحظة بكل تفاصيلها ، ووثقتها ، وقد كان لتكبيراتها أثر كبير وحاسم أدى لتفوق رجال الأمن ، فبارك الله في الجميع ونصرهم وأيدهم .